Sunday, December 16, 2018

أهم درس تعلمته في 2018... عن تجربة شخصية

الوقوع في حب شخص سادي


"عسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم" - أكبر درس تعلمته أثناء عام 2018، أكتبه لكم هنا باختصار لعله يكون عبرة ومعين على اتخاذ القرارات السليمة في حياتكم:

أحياناً تقع في حب أشخاص تحيل حياتك إلى جحيم، والغريب أنك تتمسك بهم كما تتمسك بالحياة نفسها، رغم علمك الكامل بكل بشاعتهم وأنانيتهم وساديتهم واستغلالهم لك، وفي لحظة معينة بعد أن يتأكدوا من أنهم زرعوا سمهم في أعماق روحك وتركوك جثة هامدة.. سيهربون، وستظن وقتها أن حياتك قد تدمرت بلا رجعة، لكن الحقيقة أن هذه اللحظة بالتحديد - لحظة هروبهم بمنتهى الخسة - هي لحظة نجاتك وبداية جديدة لكل الأشياء الجميلة التي كان وجودهم في حياتك حائلاً ضد تحقيقها، فالملائكة لا تأتي في مكان يسكنه الشياطين، والأشياء والأشخاص الجميلة لن تعرف طريقها إلى حياتك إذا سمحت لشيطان أن يسكن في قلبك.

شخصياً، ربنا ابتلاني بهذا النوع من الحب السام، وتمسكت به طيلة ثلاث سنوات، كان كالذنب الذي لم أطلب من الله أبداً أن يغفره، لكن كما هو متوقع، بنهاية 2017، هرب ذاك المستغل السادي بعد أن سمم حياتي بكاملها، لم يحدث أبداً أن شيئاً أو شخصاً قد تسبب لي في هذا الكم الهائل من الألم النفسي والجسدي إلا هو... كان وجوده في حياتي عذاب بكل ما تحمل كلمة عذاب من معنى، ولا أعرف كيف تحملته ثلاث سنوات كاملة! 

حين هرب بعد أن فتك بروحي تماماً، ظننت وقتها أني انتهيت، لكن لم يستغرق الوقت سوى أسابيع قليلة ووجدتني أعود لحياتي التي أحبها بمنتهى السهولة، لم أتوقع أبداً أن حياتي في عام 2018 ستكون بهذا التألق، حققت فيها إنجازات شخصية ومهنية وأكاديمية لم أكن اتخيل أنني قادرة على إنجازها في هذا الوقت القصير، وتعرفت على أشخاص جدد داخل وخارج مصر ملأوا حياتي بالبهجة والسلام النفسي. لم أكن أعرف أبداً أن أول الطريق نحو السعادة كان يوم اختار الشيطان أن يخرج من جنتي. 

عز من قال "عسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم"

Thursday, December 13, 2018

Boycotting Social Media is Dangerous; here's why!


Boycotting social media is dangerous

“You have to boycott social media to have a better life.”  
“Social media is turning you into an addict.”  
“Social media platforms are stealing your personal information.”  
“Social media is hurting your privacy and putting your life at risk.” 
“Social media is playing with world politics.”

You, probably, have heard or read one of the above statements, recently. Almost every blogger, writer, and researcher I follow are advocating against the so-called “damaging effects” of social media on our mental health and on the well-being of our human communities. Even, some point at certain social media platforms (e.g. Facebook) for being responsible for political corruption or manipulating elections. For me, those claims represent insanity in its purist form!

Over the past five months, I have gone through several of the “social media detox” experiments suggested all over the internet. They promise you mental freedom and more precious time to be added to your already-shortened life.  It took me five months of following the “boycott social media” trend to discover that those campaigns are nothing but disturbing SCAM. To save you the five months I wasted on the experiment, I ask you to take a nice step back and look again into the intentions behind such campaigns. Well! They are simply trying to up their viewers meter to be more popular on social media. What?! Yes, that is the bitter truth. 

Ironically, most of the bloggers, YouTubers, writers, and researchers advocating boycotting social media platforms are social media rats. They spend hours on social media every day. They have active applications for Facebook, Twitter, and Instagram installed on their computers, iPads, and mobile phones. They are connected online for their entire waking hours. Their audience and followers knew about them through social media. In fact, if it was not for their intensive, and sometimes intrusive, presence on social media, no one would have noticed they ever existed. Yet, the most shocking truth: they are using the social media platforms to convince you to boycott the social media platforms! Isn’t it too crazy to bite?! 

Speaking from experience, I believe that using social media is necessary and that boycotting social media is dangerous. In today's world, social media platforms are the primary source of news and the easiest form of communication. If you decide to avoid using social media to acquire news and communicate with other human beings, you are no different from a man who decides to travel across borders riding a camel rather than taking a plane. You are not doing yourself or your community any good by refusing to adapt to the new tools of mass media and communications. 

In addition, by cutting social media out of your life, you are missing on the great opportunity of being the creator of your own news. On social media, there are no editors who would select for the news creator what to produce and for the news consumer what to devour. You have the absolute power over every piece of information that you choose to give to the world or select to absorb from others. This, eventually, gives you absolute power over your psyche that has always been penetrated by traditional media and political leaders, who control what you are allowed to see as a citizen. It, also, gives you a firm control over your own time. You choose when and what to watch or read whenever you desire, not according to the TV network schedule.   

Then, what is the problem? Why many people have a love/hate relationship with social media? I think that is because social media showed them their ugly face. If someone is already wasting his time on small talks and trivia on social media, then, most probably, they are not any different in real life. In other words, if someone is already a loser in real life, with no purpose, goal, or work to do; they will be as much as a loser on social media, too. They may, even, use social media to create the illusion that they are doing something valuable. But, in fact, they are simply trying to make use of their already wasted time. On the other hand, if you are a successful person with a clear goal in life and a solid schedule for your time, when you get on social media you will use it only to serve your goals and make you more successful. You are making the best use at that particular moment of your already valuable time. 

Nevertheless, the proper use of social media platforms can literally provide the freedom and the power that we all seek. I have seen women in very conservative communities being socially empowered and getting over their oppressive patriarchal societies by starting small businesses on Facebook. Personally, I was one of many young human rights activists, who brought down dictators during the Arab Spring, by knowing how to use this amazing swift communication tool in mobilizing supporters.   

The bottom line is: the problem is not in social media platforms, no matter how attractive or addictive they are designed to be. The problem is in our behavior on social media. If you have a friend who spends his whole day hanging out at shopping malls and coffee-shops, then you would suggest that there is something wrong with his behavior not with the beautiful design or addictive coffee brewing at this particular coffee shops. That is exactly the case with social media platforms. 

You do not need to boycott social media to be happy or free. On the contrary, you need to immerse yourself in the unique and revolutionary experience of communicating through a virtual platform. To be happy and free, you need to change your perception about how much you value your time and manage your life. Ironically, social media can help you make this change!   


Thursday, December 06, 2018

Countries Showing off Military Power in Egypt - My experience with EDEX

EDEX Egypt Defense Expo


Superiority is not for the country which owns or manufactures the heaviest military equipment, anymore. Rather, the strongest country in today’s world is the one with the highest intelligence expertise and cyber war capabilities. That is the most important note that I have taken after visiting Egypt’s first Defense and Security Exhibition (EDEX), earlier this week.

EDEX, as an exhibition is not a novel event to the world, it has been there for twenty years. However, it is a whole new event for Egyptians. This is the first time the Egyptian government organizes EDEX inside the capital city of Cairo, with over 370 state and corporate exhibitors from all over the globe. This is also the first time for Egyptian civilian journalists, researchers and scholars to get such a close access to that massive amount of information and updates on the defense industry in Egypt and abroad. 

Defense industry and security issues, including military-related information, have always been a big taboo and a minefield to explore by journalists and researchers in Egypt. But, fortunately, this is not the case anymore. 

When I received the invitation to EDEX, I expected to see pamphlets, photos, videos, and perhaps some cartoon samples of the real equipment. But, to my biggest surprise, the exhibiting companies and military institutions were present with the real uniforms, equipment, and ammunition. 

The floor of the exhibition was similar to a world war scene, a quieter one though, where every country is showing off its military muscles. Unlike actual world war, the show of military power was not meant to offend other nations, but to explore ways of cooperation and integration. I believe this says a lot about how civilized our world has become. 

I have, also, noticed that the majority of the defense systems in the world has not yet adapted, equipment-wise and personnel-wise, to managing wars against non-state actors. Terrorist groups are the actual enemy of the world, today. Terrorists’ real power lies in the fact that they are more random than all the highly organized and hierarchical traditional military systems operating worldwide. The high technology and most advanced heavy military equipment that I have seen at EDEX are not definitely the right gear to fight this new enemy. I believe that world military institutions need to change their perception about procurement in adaptation to this new non-traditional war.

A final thought that crossed my mind while walking down the aisles of EDEX was how proud I am of my country and my military. God bless Egypt! 

Thursday, November 29, 2018

How effective is Yellow Vests protests in France?

Yellow Vests Protests France


As disturbing as they may seem, the series of the Yellow Vests protests in France is nothing but another episode in the ongoing show of rising populism in Europe – and the world! 

Those protests cannot be ranked as a nonviolent movement, which is threatening to Macron’s presidency or the core of the general political system in France. Politically or economically motivated demonstrations are common scene in France. This is not the first time French citizens organize nation-wide protests against Macron or his predecessors. 

The different composition and strategy of the Yellow Vests protests should not fool us into believing that it is something similar to the Arab Spring uprisings. In other words, no regime change, or even a minor shake to Macron’s presidency, is expected from such protests for several reasons: 

1. The strong and long standing political system of France, which represents a unique mix of socialism and liberal democracy, makes it almost impossible for the Yellow Vests protests to break, given their current form and flow. 

2. The skilled strategic masters of nonviolent action are absent. The leading students, human rights activists, and liberal parties are not contributing in any significant way. The protesters are mostly composed of random groups of angry citizens, who cannot keep up with the economic pressure Macron’s regime is imposing on them. Most of the protesters are from the working class, and their rhetoric is mainly a rejection to the economic and political elite. They call Macron the president of the elite, while praising former presidential candidate Marine Le Pen and her party. That, simply, proves my aforementioned point about being the protests a mere show of power by the populists who are trying to find a space for themselves in the French politics, similar to their peers in the US and Europe. 

3. The protests are random and violent, which is a weak point. It is historically proven that nonviolent discipline is essential to winning a political cause. The escalating violence practiced by the unorganized Yellow Vests protesters is leading to losing their legitimacy and support by the general public. The random angry groups of citizens, who were virtually organized by a hash-tag on social media, will eventually fail to continue protesting amid this escalating violence, which poses a risk on their lives, as well as, the streets and facilities that they fund with their own tax money. 

4. It is true that the Yellow Vests are now saying that they have organized 44 sub-groups with 44 leaders all over France. But, they did not mention that these groups are virtual gatherings of random people on social media. That is another weak point. The absence of actual leaders to the movement will lead to its failure and disperse, sooner or later. 

However, the best strategy for the Yellow Vests movement – if they want to win – is to keep the ball rolling, in a nonviolent way though, to keep attracting more economically pressured citizens. Then, turn those engaging masses into a political party that can support a populist candidate in the next presidential elections, in 2022. Continuing their current strategy won't lead to any effective results. 
  

Saturday, November 24, 2018

هل أخطأ فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب لإصراره على التمسك بالتراث؟



أسجل اعتراضي على حالة الهجوم الحادة التي تمارس ضد فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر د. أحمد الطيب بعد كلمته في المولد النبوي التي أكد فيها على التمسك بالسنة النبوية كركن أساسي من أركان الدين، حيث لم يقل فضيلة الإمام الأكبر أنه ضد تطوير الخطاب الديني، ولكنه بكل وضوح ضد هدم التراث الديني بأي صورة من الصور، وهذه مسألة منطقية لا تقبل الجدل في الحقيقة.

إن التراث هو كل ما ورثناه، سواء كان ما فيه يعجبك أو لا يعجبك، يتوافق مع هواك وأفكارك أو لا يتوافق، أنت حر تماماً في أن تؤمن به أو لا تؤمن به، أنت حر في أن تعترف به أو لا تعترف به، لكن لست حر أبداً في أن تطالب بمحوه من التاريخ لأنه لا يعجبك، تماماً كما لو أنك وأخوتك ورثتم بيتاً عن والدكم، ربما أن البيت به غرف لا تعجبك، من حقك أن تطورها وتجددها، لكن ليس من حقك أبداً أن تهدم هذه الغرف أو تهدم البيت، فهو ليس ملكك وحدك، وهدمه ببساطة هو هدم لرباط الأسرة، بل هدم للأسره بكاملها.

هكذا هو التراث الإسلامي، خذ منه ما تريد وضع جانباً ما لا تريد، هذه مسألة تتعلق بإيمانك الشخصي بينك وبين الله، لكن أن تمحوه تماماً بحجة التطوير أو التجديد، فهذا تعدي ليس على التراث، ولكن على شركاءك في هذا الميراث.

جميع الأديان السماوية والغير سماوية بها نصوص "مزعجة" وبعض ما يحتويه تراث هذه الأديان لا يتوافق مع قواعد وعادات العيش في عصرنا، لكننا لم نرى أحداً في أي دين أخر طالب بمحو تراث دينه أو بعضاً منه، مثلما يفعل بعض المسلمين الآن.

هذا ما فهمته من كلام الدكتور أحمد الطيب، ولا أجد فيه شيئاً يتنافى مع العقل بصراحة، فتوقفوا عن إدعاء أنكم أعلم من غيركم ولا تعطوا لأنفسكم الحق في محو تراث المسلمين، فليس لكم فضل على الناس أو على التاريخ يسمح لكم بهذا التدخل، التطوير أو التجديد هي عملية ابتكار واستحداث لأفكار ومشروعات جديدة تطور القديم وتحسنه، وليست أبداً عملية نسف وهدم. 

Monday, November 19, 2018

تدقيق محاسبي شامل على الجيش الأمريكي لأول مرة في التاريخ

US military personnel saluting the flag


لأول مرة في التاريخ، تم عمل تدقيق محاسبي شامل لـ وزارة الدفاع الأمريكية، وقام بتنفيذه 1200 مراجع أغلبهم من شركات مراجعة محاسبية مستقلة، وصدر تقرير هذه الأيام بأكثر من 2000 مشكلة في الحسابات والتجهيز لدى الجيش، وتعهد البنتاجون باتخاذ ما يلزم لإصلاحها قبل موعد التدقيق القادم.

لسنوات طويلة، كان الكونجرس يطالب بعمل هذا التدقيق الشامل داخل البنتاجون، ودائماً كانت هناك مقاومة بحجة أنها مسألة شبه مستحيلة نظراً لحجم وانتشار الجيش الأمريكي، وفي 2010 غير الكونجرس بعض مواد القانون التي تسمح بتسهيل هذا الإجراء، وقد كان! وفي 2018 أخيراً، تم عمل التدقيق بالفعل.

بالرغم من ظهور أكثر من 2000 مشكلة تستوجب إجراءات لحلها، في التدقيق الشامل على البنتاجون، إلا أن المراجعة المحاسبية في حد ذاتها حدث عظيم وإيجابي، ويعتبر بداية لشكل جديد في العلاقة بين الجيش الأمريكي والإدارة السياسية داخل أمريكا من جهة، وربما يؤثر ذلك على الدور الدولي للبنتاجون في المستقبل.

Monday, November 12, 2018

Stop Stoning Kevin Spacey! Just Stop!

Kevin Spacey Sitting Smiling


I know this may sound like defending the indefensible. But, it is not! This article is an endeavor to stand up for a man, whose art and charming influence went beyond language, religion, and geographic barriers to change the lives of people like me.

Kevin Spacey is more than a legendary actor with multiple awards and worldwide recognition. He is a willful human, who made the sun rise over the darkness of his own life, as well as the lives of many other humans. When he made his hard way up to the very top, he cared enough to “send the elevator back down” to give a voice to the voiceless and empower the powerless. Such a man does not deserve to be suffering from marginalization or mistreatment like this. 

I lost track on Kevin Spacey’s news, over the past year, because I got too invested in wrapping up my PhD degree. I heard about sexual assault allegations against him, of course. But, I was confident that they would take their course of time and then quietly fade away. It is not the first time such allegations are being thrown at Kevin Spacey. Some people are offended by him being discreet and protective about his private life. Rather than honoring his privacy and respect him for protecting it, they went on discussing the minute details of his sexual orientation and behavior. He always ignored them and, usually, those boring soap opera stories used to appear and fade without leaving a stain on his life or career. I thought the same thing would happen with the most recent allegations, too. 

Last week, I got ecstatic when I heard that Season 6 of “House of Cards” is released. I ran to my computer, and after a few minutes of searching Google about the good news, I was left in utter shock and anger. Kevin Spacey’s character, Francis Underwood, was erased! Why? Because Netflix ended the contract with Kevin Spacey over the sexual assault allegations! My first impression was like: Netflix people must have lost their mind. How can they afford losing the great Kevin Spacey over some allegations about his private life? 

This urged me to dig deeper! I spent the whole weekend reading horrifying stories about Kevin Spacey being removed from almost every piece of work he was involved in, including his theater performances and charity organization. His long time colleagues, friends, and co-workers disowned him with cold blood. Even random plebeian on social media and cheap journalists at yellow tabloids took a shot at him. A few fellow stars got the courage to defend him in the eye of the public, but everyone else just chose to pick up a stone and throw it at his hurting and bleeding face. What a shame!

It is heartbreaking to see the great Kevin Spacey being set as a target to such mental stoning, which is no less brutal than what we see in some Islamic extremist communities when a group of savage men stone a helpless woman to slow death, over some unverified allegations of sexual misbehavior. This analogy is not an exaggeration! What is happening to Kevin Spacey now is not less brutal or less barbaric than this. Allegations are nothing but allegations; they may be true as much as they may be false. No one should be stripped off of his legacy, career, and life over mouth-spoken allegations that no one can verify or prove.


To the merciless stoners of Kevin Spacey: 

Know that: Kevin Spacey earned his legacy via decades of hard work. You did not give it to him earlier so you can take it back from him now. Netflix killed Frank Underwood, but no one can kill Kevin Spacey, neither physically nor mentally. Every time you remove his name or disown him, you hurt yourselves not him. You cannot punish Kevin Spacey based on allegations related to his private life. In fact, one should ask: who the hell gave you the right to punish or forgive? Who the hell do you think you are? Representatives of some merciless god? We all are humans; and nothing but humans, full of sins and flaws. So, stop stoning Kevin Spacey! Just STOP!


To Kevin Spacey: 

Wherever you are, just know that those who love and respect you are much more than those who are currently brutalizing you. Our love to you is eternal and unconditional! 

Your private life is only yours. No one on Planet Earth got the right to judge you for a mistake that you do not remember doing and you have already apologized for the slightest probability of it. 

Remember: the hyenas are not stronger than the lion. They only take advantage of his moments of stumbling and imbalance, and once he holds himself together, they run and hide. So, stand up on your feet and stop the hyenas from further hurting you. You are stronger than you imagine! You are loved and appreciated beyond you expect. 

We are waiting for you to bounce back high in the sky to shine on our cruel world as the brightest star you have always been. We will never give up on you. Do not give up on yourself, dear Kevin. We will be waiting for you.  



Wednesday, November 07, 2018

عودة الديمقراطيين لصناعة القرار في أمريكا



نجح الديمقراطيون في استعادة السيطرة على الغرفة الأهم في الكونجرس، وهي مجلس النواب، وما زال مجلس الشيوخ في يد الجمهوريين، وهذا أمر جيد لأنه يعني عودة الاتزان لعملية صناعة القرار داخل أمريكا، والعالم في حاجة ماسة لذلك الاتزان الآن.

هذا أيضاً يعني أن العامين القادمين، سيشكل الكونجرس ضغطاً قاسياً على الرئيس ترامب وإدارته، وسوف تهدأ كثيراً حالة الجنون التي يعاني منها العالم الآن بسبب قرارات وتحركات أمريكا على مستوى العلاقات الدولية الفترة الأخيرة.

فوز الديمقراطيين يعني أيضاً أن مسألة إدراج الإخوان_المسلمين كتنظيم إرهابي داخل أمريكا سوف يتم تأجيلها لأجل غير مسمى، لكن على أي حال، لم ينفذ ترامب وعده أصلاً بشأن الإخوان طوال عامين في الحكم، بل استخدم ورقة الإخوان لابتزاز أموال وآمال الدول العربية.

أفضل ما في مسألة فوز الديمقراطيين بالكونجرس، بالنسبة لنا في العالم العربي، هو أن أمريكا ستعود دولة مرة أخرى، دولة تمارس السياسة، وليس مجرد شركة كل همها جني الأرباح مثلما جعلها ترامب، وعلينا نحن أيضاً أن نواكب هذا التغيير.

وتبقى الحقيقة الأجمل، وهي أن الرهان على قوة الديمقراطية دائماً ما يصيب، لأن الديمقراطية قادرة على إصلاح أخطاءها.. دائماً.

#الانتخابات_النصفية_الأمريكية

Tuesday, November 06, 2018

ماذا تعني الانتخابات النصفية في أمريكا لنا في مصر والدول العربية؟



بينما نحن في انتظار نتائج الانتخابات النصفية في أمريكا، إليكم بعض النقاط بشأن ما تعنيه نتائج هذه الانتخابات بالنسبة لنا في مصر أو الشرق الأوسط، وتأثيرها على السياسة الدولية بشكل عام، باختصار شديد

عندما تولى الرئيس ترامب الحكم في أمريكا، قبل عامين، ارتفعت آمال الزعماء العرب، والشعوب أيضاً، في أن خلفيته المحافظة وسياسة حزبه الجمهوري المتعصبة لليمين، سوف تضع حداً لانتشار ظاهرة الإسلام السياسي، التي كان يشجعها سلفه باراك أوباما بقوة كبديل لأنظمة الحكم الحالية، خصوصاً أن أحد أهم الوعود الانتخابية لترامب كانت التخلص من جماعة الإخوان المسلمين وإدراجها كتنظيم إرهابي، وهو الأمر الذي لم يحدث حتى الآن. 

يسيطر الجمهوريون على الكونجرس (بغرفتيه: مجلس الشيوخ ومجلس النواب) الآن، وانتزاع الديمقراطيين لهذه الأغلبية ليست بالأمر السهل، لأن الفروق في عدد المقاعد لصالح الجمهوريين ما زال كبير، والمجهود المطلوب من الديمقراطيين لإدراك هذا الفرق كبير أيضاً.

لو رجحت كفة الديمقراطين، رغم ضعف هذا الاحتمال، واستطاعوا على الأقل تحقيق اغلبية في مجلس النواب، فسوف ينضبط ميزان صنع القرار داخل أمريكا مرة أخرى، وهذا أمر في غاية الأهمية بالنسبة لأمريكا والعالم، لأنه سيتدخل في مصير كثير من التحركات الدولية التي تبنتها إدارة ترامب الفترة الماضية. 

لكن في نفس الوقت، الأغلبية الديمقراطية سوف تشكل خطراً كبيراً على ترامب شخصياً، حيث سيتعرض لكم كبير من التحقيقات بشأن التلاعب في الانتخابات الرئاسية وسياسته بخصوص الهجرة غير الشرعية وبرامج الرعاية الصحية، وغيرها، وربما ستؤدي هذه التحقيقات إلى إقصاءه عن الحكم، وإن كان ذلك أمراً مستبعداً، لكنها حتماً ستكبله وتجعله غير قادر على اتخاذ أي قرارات مؤثرة العامين الباقيين في فترة حكمه. 

أما لو رجحت كفة الجمهوريين، وهذا هو المتوقع بقوة بناءاً على ما هو متاح من إحصاءات واستطلاعات، فسوف يحكمون سيطرتهم على عملية صناعة القرار بالكامل، في الإدارة وفي الكونجرس بغرفتيه، وهذا بالطبع يعني استمرار ترامب في تنفيذ سياساته واستحداث سياسات أخرى أكثر تعصباً لليمين الأمريكي. 

بالنسبة لنا في مصر والدول العربية، من مصلحتنا أن يفوز الديمقراطيين، أولاً لأن العالم بحاجة ماسة إلى عودة التوازن لعملية صناعة القرار في أمريكا، وعودة أمريكا للتعامل كدولة تمارس السياسة وليس شركة كل همها جني الأرباح المالية. وثانياً لأننا لم نجني شيئاً في العالم العربي من سيطرة ترامب وحزبه الجمهوري على مقاليد الحكم حتى الآن، سياسة ترامب ناحية الشرق الأوسط تحمل إزدواجية مزعجة. 

فبدلاً من التخلص من الإخوان المسلمين كما وعد، تعامل ترامب مع الولايات المتحدة على أنها إحدى شركاته، فهو رجل أعمال بالأساس، وأصبح كل همه أن يحقق لها أكبر أرباح ممكنة، وبالطبع كانت الدول العربية، خصوصاً دول الخليج الثرية هي الزبون الأهم على الإطلاق، لا سيما في سوق السلاح، وأصبح كل هم ترامب أن يسحب أكبر قدر ممكن من الأموال من دول الخليج، مرة بمصافحتهم بيده اليمنى ومرة بتهديدهم بالسكين الذي يحمله في يده اليسرى، لكن هل نفذ هو أي مما وعد به؟ لم يحدث أي من ذلك حتى الأن. 

لكن بما أننا نتوقع استمرار الجمهوريين في السيطرة على الكونجرس، نظراً للأرقام التي تحكم معادلة الانتخابات، فعلينا في الشرق الأوسط الفترة القادمة بالتعامل مع ترامب بنفس سياسته، فإن كان يرى بلده شركة بحاجة لتحقيق أرباح مالية، فعلينا أيضاً أن نتعامل معه بنفس المنطق، وأن لا نقدم له الأموال والتأييد وتنفيذ كل ما يطلب دون أن يعود علينا أيضاً بفائدة سياسية كانت أو دبلوماسية. 

على أي حال، ننتظر ونرى.  

Monday, November 05, 2018

قانون الجمعيات الأهلية الجديد ليس بحاجة إلى تعديل، ولكن بحاجة إلى تنفيذه



يبدو لي أن الأخبار المنتشرة عن موافقة الرئيس على تعديل قانون الجمعيات غير دقيقة، فقد جاء كلام الرئيس عن القانون رداً على سؤال من فتاة أجنبية بخصوص القانون وما يثار حوله من انتقادات، وقال لها الرئيس أنه ليس لديه مانع من تعديل القانون بعد إعادته للبرلمان وقيام حوار مجتمعي بشأنه، لكن لم يعد في يد الرئيس أن يعدل القانون الآن، هذه مسألة يجب أن تتم عن طريق البرلمان. 

من وجهة نظري، كأحد العاملين في المجتمع المدني والمتأثرين بشكل مباشر بقانون الجمعيات الأهلية والملتزمين به، أرى أن قانون الجمعيات الجديد ليس بحاجة إلى تعديل، ولكنه فقط بحاجة إلى التنفيذ. لقد صدق الرئيس على القانون بالفعل، وقام البرلمان بتمريره بأغلبية الأصوات، ولم يتبقى سوى أن يقوم رئيس الوزراء بإعداد اللائحة التنفيذية والبدء في تطبيقه، وهذه الخطوة للأسف تأخرت كثيراً وكان المفروض أن تحدث منذ أبريل 2017، أي خلال ستين يوم من تصديق الرئيس السيسي على القانون. 

كما أني أختلف مع الرئيس السيسي فيما قاله عن أن القانون به "عوار" لو صح ما تناقلته الصحف على لسانه اليوم، فهذا القانون هو نتاج خمس سنوات من مفاوضات بين وزارة التضامن والمجتمع المدني، وجلسات حوار مجتمعي في جميع أنحاء مصر، ونقاشات قانونية دامت أكثر من عامين داخل البرلمان، وسجالات إعلامية صاخبة، هذا مجهود سنوات، وتعديله أو إعادة فتح حوار بشأنه لن يصل بنا إلى شيء، وسيبرر استمرار مئات الجمعيات والمؤسسات المخالفة في عملها، والتي أساءت بدورها للمجتمع المدني ككل، خصوصاً المؤسسات الحقوقية المسجلة بشكل رسمي والتي تريد أن تواصل عملها لخدمة المجتمع وما زالت عالقة بين قانون لم يتم تطبيقه بعد وبين وصمة عار تلاحقها بسبب بعض المخالفين للقانون والذين يضغطون بكل ما أوتوا من قوة لاستمرار الوضع على ما هو عليه لأنهم أصلاً ضد فكرة الخضوع لأي قانون بأي شكل. 

أفضل طريقة لاكتشاف أي "مشكلات" في القانون هي أن نبدأ في تنفيذه، وبعد التنفيذ نبدأ في تقييم التجربة والبرلمان موجود، يمكننا اللجوء له في أي وقت بعد ذلك لعمل التعديل الذي نريده. 

في كل الأحوال، خروجنا من الحالة الهلامية التي يعاني منها المجتمع المدني، خصوصاً الحقوقي الآن، بتطبيق قانون واضح وعملي مثل قانون 2017، والذي يحدد العلاقة بين المجتمع المدني والدولة بشكل مثالي، من وجهة نظري، هو أفضل ألف مرة من الدخول في دوامة التعديل على الورق مرة أخرى، وتضييع سنوات، وتهميش الملتزمين بالقانون داخل المجتمع المدني المصري، للأسف عدم تطبيق القانون يزيد من قوة المخالفين وحضورهم، ويسيء ويكبل عمل الملتزمين بالقانون والخاضعين له. 

أنا بدوري كمواطنة مصرية تعمل في المجتمع المدني وخاضعة لقانون الجمعيات في هذا الشأن، أطالب الرئيس السيسي بتوجيه مجلس الوزراء لإصدار اللائحة التنفيذية الخاصة بالقانون، والبدء في تطبيقه على الجميع، دون تأخير أو تعديل أو مزيد من الحوارات والمناقشات حول قانون تم التصديق عليه بالفعل. 



Sunday, November 04, 2018

Elsisi: Freedom of belief or disbelief is guaranteed to all Egyptians



"Every Egyptian citizen is absolutely free to choose what to worship, or not to have a religion at all." 

Those are words said, not by an American or a European statesman, but by the President Abdel Fattah Elsisi of Egypt, today, at the World Youth Forum. I still cannot believe my ears! I have never thought I would ever hear an Egyptian state official say such words. Imagine, it is being said by the President of the State!

Freedom of belief is guaranteed by constitution, but has never been respected by the society or politicians. Former presidents used to abuse religion to upscale their political game or oppress opposition. 

President Nasser (1954-1971) discriminated against Egyptian Jews because he was involved in war with Israel. President Sadat (1971-1981) empowered Islamic extremists to rid him off the communist Nasserists, whom he stigmatized by calling them disbelievers. Ironically, he was killed by those Islamic extremists after convening a historical peace treaty with Israel. Mubarak (1981-2011) politically muted Coptic Christians by manipulating sectarian tension to induce fear. Even worse, he used to punish bloggers and opposition activists by putting them in prison or exposing them to assassination by extremists, under the allegation that they are atheists. 

Nevertheless, the epic scene of revolutionists from all religious backgrounds, gathering in Tahrir Square in 2011, did not last long.   

Seeing President Elsisi showing so much bravery by making such a bold statement, today, on freedom of belief or disbelief, means a lot to me, and to the future of Egypt. That is a historical statement coming from a very courageous stance. 

Sunday, October 28, 2018

A balanced US is necessary for a balanced world



My heart goes to the families of the victims of the tragic mass shooting at a Synagogue in Pittsburgh, yesterday. Shooting civilians while praying on a holy day is horrible and intolerable! 

It is heartbreaking to see the United States, the most powerful country in the free world, the creator and promoter of liberal democracy, going down this horrible road of hatred and mass murder, based not only on religion or race, but also on political differences! 

Earlier this week, a series of bombs were sent to Obamas, Clintons, CNN, Businessman George Soros, Actor Rober De Niro, and others. Most of the targets are democrats and well-known for their stance against Trump's policies. 

Those acts of hate were committed by American citizens, not terrorists coming from outside the US. The sender of the bombs his intention was to scare anti-Trump democrats. The killer at the Synagogue said he "want all Jews dead!" That is horrible! 

The political mess and tolerance of hate speech in the past two years led to those tragic scenes we are seeing today, in the United States. Those horrific acts are, in fact, a disturbing alarm that requires immediate political re-arrangement inside the US.  

Although polls are not very optimistic about the performance of democrats in the upcoming midterm elections, I still hope Americans, especially reasonable and sane republicans, would lead to push for this most needed balance in the political power during the upcoming mid-term elections. Remember, it is not about competition and who wins over all the seats, but it is about keeping America great. 

Finally, if you are wondering why I care so much about stability in the US, while I am not an American; I, sincerely, believe that a balanced US is necessary for a balanced world. When America is sane, the world tends to be relatively more sane. 



Saturday, October 20, 2018

قضية خاشقجي التي فضحت بشاعة المجتمع الدولي


تعليق ترامب على نتائج التحقيق في مقتل خاشقجي، يفسر لنا كل شيء بخصوص القضية من أولها لأخرها، ويفتح أعيننا على بشاعة ممارسات وإزدواجية المجتمع الدولي:

* قال الرئيس الأمريكي ترامب، وهذه حقيقة، إنه غير مستعد لخسارة السعودية التي تمول 600 وظيفة داخل أمريكا عبر شراء الأسلحة، التي يتفنن صانعوها في جعلها أكثر وأسرع فتكاً بالبشر!

* لولا أن وجد ترامب نفسه في مأزق بسبب انتخابات التجديد النصفي التي تقبل عليها أمريكا في مطلع نوفمبر، والتي حاول الديمقراطيون استغلال قضية خاشقجي لكسب أرض سياسية من خلالها، ما كان أهتم ترامب ولا كانت اهتمت أمريكا بخاشقجي أو غيره.

* هناك أكثر من مائتين إنسان قتلوا على يد أردوغان قبل عامين ولم يتحرك للمجتمع الدولي ساكن،

* وهناك مئات المواطنين القطريين يتعرضون لانتهاكات بالغة كل يوم بدءاً من ملاحقة الكتاب والمعارضين داخل البلاد وخارجها وسحب الجنسية من قبائل بالكامل لأنها معارضة لنظام تميم، ولم يتحرك المجتمع الدولي ولم يطالب بأي تحقيق.

* قطر وتركيا تمولان وترعيان تنظيم داعش، وهناك أدلة داخل أمريكا نفسها تثبت ذلك، وداعش تقتل وتحرق وتصلب البشر على مرأى ومسمع الجميع، ولم يقم المجتمع الدولي حتى اليوم بالضغط بالشكل المناسب على قطر أو تركيا لتتوقف عن تغذية هذا التنظيم الإرهابي اللعين.

في النهاية، لغة المصالح والمال هي التي تحكم المجتمع الدولي وفقط، لا تصدقوا أنهم حقاً يدافعون عن حقوق الناس وحياتهم، بالنسبة لهم قتل البشر ليس بالأمر المهم طالما أنه لا يتعلق بمصلحة سياسية أو مالية... أنظروا إلى الصورة الأكبر لتدركوا بشاعة اللعبة. 

وللتذكير، عندما اعترفت أمريكا، بعد إنكارها لسنوات، بتعذيب وقتل عشرات السجناء في جوانتانمو بشكل بشع وغير إنساني، وحقق الكونجرس مع الضباط المتورطين، هلل لها العالم وأثنى على شجاعتها في الاعتراف ورغبتها في تصحيح الخطأ، الذي لم يصحح حتى اليوم، بالمناسبة! قارنوا الأن بين موقف المجتمع الدولي هذا وبين ما يتم الآن بشأن قضية #مقتل_خاشقجي (فرد واحد) والألة الإعلامية الضخمة التي تتعمد وضع الزيت على النار لأسباب سياسية بحتة، لا علاقة لها بحقوق الإنسان ولا بحياة جمال خاشقجي نفسه، الله يرحمه.

إلى الذين ما زالوا يتباكون على مقتل خاشقجي أسمعوا تعليق ترامب تاني يمكن تفهموا. فقد كان صريحاً جداً، هو لا يهمه خاشقجي ولا غيره، ولا المئات ال ممكن يموتوا بالأسلحة ال هو بيبعها للسعودية وغيرها. المهم فقط أن تظل أمريكا بخير وتبيع أسلحة بمليارات واقتصادها يتحسن. فوقوا بقى!

في 2003 أختفى الصحفي المصري رضا هلال، واشتعل الإعلام وقتها وقامت الدنيا بحثاً عنه، ثم هدأ كل شيء في غضون أسابيع، ونسى الناس، ويمكن كتير من ال هيقروا البوست ده دلوقت مش هيكونوا عارفين مين هو رضا هلال أصلاً... توقعوا أن يحدث نفس الشيء مع قصة خاشقجي، كل هذه الضجة ستتحول خلال أيام إلى هاشتاج عادي في أرشيف توتير وانتهى الموضوع... هذه هي حقيقة العالم الذي نعيش فيه.


بالمناسبة صحيح، ما تيجوا نعمل هاشتاج #أين_رضا_هلال يمكن يرجع! 

Thursday, July 26, 2018

لماذا رفعت أمريكا الحجب عن جزء المساعدات العسكرية المستحق لمصر والمؤجل منذ 2016؟

مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي


نشرت وكالات الأنباء خبر مقتضب بالأمس لا يتجاوز بضعة أسطر، مفاده أن: "وزارة الخارجية الأمريكية قد قررت يوم الأربعاء (بالأمس) أن إدارة الرئيس دونالد ترامب قررت السماح لمصر باستخدام 195 مليون دولار من المساعدات العسكرية الأجنبية تعود للعام المالي 2016 كانت قد حجبتها في السابق."

وهنا نسأل، لماذا رفعت أمريكا الحجب عن جزء من المساعدات المستحقة لمصر؟ لماذا الآن تحديداً؟ وماذا يعني ذلك بالنسبة للعلاقات المصرية الأمريكية؟ وفيما يلي محاولة لشرح الدوافع وراء هذا الإجراء الذي سيعيد العلاقات المصرية الأمريكية إلى شيء من الاتزان الذي افتقدناه السنوات القليلة الماضية.

إن هذا الجزء من المساعدات الأمريكية يتعلق بتطوير ملف حقوق الإنسان، وهو في يد وزارة الخارجية الأمريكية، وقد تم حجبه أول مرة في أواخر عهد أوباما على خلفية إدعاءات بقيام مصر بانتهاكات حقوقية، وتم تجديد حجبه طوال السنوات التالية، حتى بعد تولي ترامب، بسبب تردد وزير خارجيته السابق ريكس تيلرسون بشأن مصر وخوفه من خسارة قطر. 

لكن مايك بومبيو وزير الخارجية الجديد هو مسؤول ذكي وحصيف ويعلم تماماً دور مصر في مواجهة الإرهاب وجماعة الإخوان التي كان يحاربها بومبيو منذ أن كان عضواً في الكونجرس، وشهد بنفسه خطورتها على الأمن القومي الأمريكي أثناء خدمته القصيرة كمدير للمخابرات الأمريكية في 2017.

وقد كانت أمريكا قد استخدمت هذا القطاع من المساعدات للضغط على مصر خصوصاً فيما يتعلق بقضية المنظمات الأجنبية والتي حكم فيها على أمريكيين ومصريين يعملون بمنظمات أمريكية عام ٢٠١٣، ولكن قبل شهرين فقط، تم إعادة فتح القضية وتم تبرئة كل المدانين، واعتقد أن هذا هو ما حفز الإدارة الأمريكية الآن على الإفراج عن هذه المساعدات نظراً لموقف مصر الإيجابي تجاه تطوير حقوق الإنسان.


Thursday, July 19, 2018

مواطن غني في دولة فقيرة أم مواطن فقير في دولة غنية، أيهما أفضل؟

Poverty citizen state



أن تكون غنياً في دولة فقيرة أم فقيراً في دولة غنية، أيهما أفضل؟ هو سؤال المرحلة، لا سيما في ظل المقارنات الظالمة التي عقدها البعض، ليس فقط على السوشيال ميديا ولكن أيضاً في وسائل الإعلام التقليدي، بين وضع المواطن الاقتصادي في عهد مبارك، وما يعانيه المواطن اليوم من إنهاك شديد في قدرته الشرائية بسبب إجراءات الإصلاح الاقتصادي الذي سعت مصر في تنفيذها منذ نوفمبر 2016. 

حيث ترنم كثيرون بالمقولة المستفزة "يا ريتنا نرجع لعهد مبارك، مش مهم البلد خربانة إدارياً وسياسياً وفيها فساد، لكن كنا عايشين وبنشتري أملاك وعقارات وسيارات ونسافر" وغير ذلك من المقارنات المجحفة واللامنطقية، التي تستهدف شيطنة أي تغيير إيجابي حدث في الحياة السياسية في مصر، وساهم في تحويلها من دولة ديكتاتورية يعيث فيها الفاسدون شرقاً وغرباً ويهمش فيها المواطن العادي في كل شيء، إلى دولة ديمقراطية للمواطن الكلمة الأولى والأخيرة في كل شئونها، ويتحمل مسؤولية إدارتها وتقرير مصيره ومصير بلده كتفاً بكتف إلى جانب صناع القرار ورؤوس الحكم. 

وهنا يجب أن نعيد صياغة السؤال بشكل أخر يتفق مع لسان حال أغلب أبناء الطبقة الوسطى في مصر اليوم، وهو: كيف سيؤثر كون الدولة غنية أو فقيرة على وضعي أنا كمواطن؟ لو أني أمتلك الكثير من المال فأنا أستطيع أن أعيش الحياة التي أريدها حتى لو كانت الدولة فقيرة، فلماذا أهتم إذاً بأن تكون الدولة التي أعيش فيها غنية؟ وما الفائدة التي ستعود علي بشكل شخصي من خلال مساهمتي في توفير موارد دخل أكبر للدولة عبر تحملي الشخصي لأعباء رفع الدعم، والالتزام بدفع الضرائب، واستثمار أموالي في البنوك، بدلاً من تخزينها في المنزل مثلاً؟ 

بالرغم من شيوع هذا الطرح بين كثيرين في مصر اليوم، إلا أنه منطق غير سليم بالمرة، وأغلب ظني أن الدافع الحقيقي وراءه هو الخوف الطبيعي من التغيير، حيث أصبح المواطن من الطبقة الوسطى الآن مطالب بتغيير الطريقة التي تعود على إدارة حياته بها لعقود عبر الاقتصاد الموازي في ظل منظومة الفساد الشامل التي كانت تغلف مصر، إلى أن يكون جزء من نظام اقتصادي أكثر شفافية قائم على مشاركة الأعباء والمكاسب والمحاسبة بين الدولة والمواطن. 

أثبتت العلوم، والتجارب الإنسانية أيضاً، أن "السعادة المادية" لا تقاس بحجم ما يحمله المرء من أموال، ولكن بمجموعة عناصر تشكل أسس "الحياة الجيدة" من مأكل وملبس وتعليم ورعاية صحية، وإن كان يستطيع المرء الحصول عليها بأقل تكلفة ممكنة، والتكلفة هنا لا تعني التكلفة المالية لشراء حياة جيدة فقط ولكن أيضاً حجم العناء الجسدي والنفسي والفرص المهدرة التي يتكبدها الإنسان لتوفير المأكل والملبس والتعليم والرعاية الصحية بأعلى جودة ممكنة، ويكون الإنسان أكثر سعادة كلما استطاع تحقيق كل هذه الأساسيات وضمان الحفاظ عليها أطول فترة ممكنة، وتزداد السعادة مع إضافة أمور ترفيهية إضافية تزيد من استمتاعنا بالحياة مثل السفر والاكتشاف والأعمال التطوعية وغيرها.

ومن هذا المنطلق، فإن المواطن الفقير في دولة غنية هو أكثر سعادة وأفضل حالاً من المواطن الغني في دولة فقيرة، من حيث توافر كل سبل الحياة الجيدة له بأقل تكلفة ممكنة ودون عناء كبير من جانبه، فضلاً على أن غنى الدولة يجعلها أكثر قدرة على مقاومة الفساد الإداري والسياسي، وبالتالي يسمح هذا بفرص متساوية لكل المواطنين بالارتقاء بمستوى معيشتهم وفق قدر الجهد والإنتاجية والمهارات المتميزة القادرين على تقديمها لإفادة المجتمع المحيط.  

أنظر على مصر مثلاً، فرغم كون الطبقة الوسطى فيها غنية وكانت لعقود طويلة قادرة على تجاهل فساد الدولة والاعتماد على نفسها في شراء كل احتياجاتها الأساسية بأعلى جودة ممكنة، إلا أنها كانت تفعل ذلك عبر مصادر أجنبية؛ المأكل في مطاعم أجنبية والملبس من أفرع لمحلات وبراندات عالمية والرعاية الصحية غالباً خارج مصر أو في مستشفيات خاصة في الداخل تدعي أنها تطبق المعايير العالمية في الرعاية الصحية والتعليم في مدارس دولية أو جامعات أجنبية خاصة أو جامعات خارج مصر، وللحصول عليها كانت تدفع تكاليف باهظة؛ تكاليف مالية نظراً لارتفاع أسعارها بسبب الاستيراد وأيضاً تكاليف غير ظاهرة مثل الوقت المهدر والفرص الضائعة وعناء الحصول عليها والمحافظة على بقائها. 

ومعنى ذلك أن المواطن المصري الغني مالياً، في الماضي، لم يستطع تحقيق الحد الأدنى من جودة الحياة في ظل دولة فاسدة وفقيرة، بل كان يستورد الفتات الذي يوهمه بأن حياته أحسن قليلاً مقارنةً بمن حوله، بينما المواطن المصري اليوم، رغم ضعف قدرته الشرائية بسبب قرارات الإصلاح الاقتصادي، فإن لديه فرص أكبر بكثير لتحقيق جودة الحياة والسعادة المادية.  

مصر بالفعل في طريقها لأن تكون دولة ذات اقتصاد قوي، احتياطي النقد الأجنبي فيها وصل لمعدلات غير مسبوقة، والمؤشرات الاقتصادية كلها والمراقبين الاقتصاديين في كل العالم يتوقعون حدوث طفرة في الاقتصاد المصري الفترة المقبلة بسبب إجراءات الإصلاح الاقتصادي التي التزمت بها الدولة حتى الآن، كما تمكنت الحكومة من توفير موارد دخل جديدة ومتنوعة، منها البترول والثروة السمكية، إلى جانب الموارد التقليدية الغير مستقرة والتي تتأثر بالتقلبات السياسية مثل السياحة والمساعدات الأجنبية والقروض. 

وهذا يعني أنا المعاناة التي نمر بها الآن بسبب الإصلاحات الاقتصادية، لم تتسب في سلب جودة الحياة التي لم تتوفر لنا أصلاً، بل هي تهدف إلى الخروج بنا من الوهم إلى الواقع، ثم تحسين وتطوير هذا الواقع لتحقيق السعادة المادية المرجوة والرخاء الاقتصادي الذي لم يسبق وتحقق في أي عهد سبق على المصريين، ربما تكون هذه الإصلاحات الصعبة هي فرصتنا الحقيقية لتغيير التاريخ الاقتصادي لمصر للأبد. إن حالنا اليوم أحسن بكثير مما نظن.  


Saturday, June 30, 2018

السبب الحقيقي وراء تراجع العالم عن الاهتمام بـ حقوق الإنسان



يشهد العالم تراجعاً ملحوظاً، وغير مسبوق، في الاهتمام بحقوق الإنسان كقيمة إنسانية سامية، فالمجتمع الدولي لم يعد يتعامل مع حقوق الإنسان كأولوية تؤخذ على أساسها القرارات التي تحدد مصير سكان الأرض مثلما كان الحال منذ إنشاء الأمم المتحدة قبل أكثر من نصف قرن، وأصبح الحديث عن حقوق الإنسان أمراً غير مستحب، بل منبوذاً، داخل كثير من الدول، بما فيها الولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوروبية التي كانت في الماضي تنتخب قادتها بناءاً على سابق تاريخهم في الدفاع عن قضايا حقوق الإنسان. 

يبرر البعض هذا التراجع بالتفات أنظار المجتمع الدولي وطاقاته إلى مواجهة التهديد الذي فرضته آلة الإرهاب غرباً وشرقاً، لكن لا يمكن التسليم بهذا الطرح لأن الإرهاب الذي نشهده الآن ليس أمراً جديداً على العالم، فقد كانت فلول القاعدة تعيث فساداً في الأرض، وكانت الحرب العالمية على القاعدة في أشدها مطلع الألفية، دون أن يؤثر ذلك على اهتمام الشعوب والدول بحقوق الإنسان والسعي إليها والتمسك بها. 

لهذا فإني أعتقد تماماً أن السبب الحقيقي في هذا السقوط المدوي لحقوق الإنسان في السنوات الأخيرة، يتمثل فيما أقترفه بعض العاملين في هذا المجال من آثام جعل عموم الناس تكفر، علناً أو خفيةً، بحقوق الإنسان والمبادئ والقيم العظيمة التي تحملها وكانت سبباً في استعادة الأمن والسلم بعد عقود من حروب عالمية راح ضحيتها ملايين البشر، وتدمرت على إثرها أمم وحضارات. 

ومن تلك الآثام، بل أعظمها، هو تخفي بعض المنظمات الحقوقية الدولية وراء ستار الدفاع عن حقوق الإنسان لخدمة أجندات سياسية لدول بعينها، فقد رأينا على مدار السنوات القليلة الماضية كيف أدارت أموال تركيا وقطر منظمتين بحجم وتاريخ منظمة "هيومان رايتس ووتش" ومنظمة "العفو الدولية" لضرب مصالح مصر الاقتصادية وعزلها سياسياً، مستخدمين سلاح الإدعاء زوراً بارتكاب مصر انتهاكات لحقوق الإنسان، كما استغلت هذه المنظمات نفس السلاح للدفاع، بدم بارد، عن تنظيم داعش الإرهابي، وتجميل صورة جماعة الإخوان المسلمين وحمايتها حتى اليوم من تصنيفها، المستحق عن جدارة، كتنظيم إرهابي دولي. 

حتى أن الأمم المتحدة ومجالسها المتخصصة في الدفاع عن الحقوق والحريات، على تنوعها، لم تسلم من هذا الأذى، وشهدنا كيف تحولت الأمم المتحدة بجلالة قدرها في السنوات الأخيرة إلى ساحة لتوظيف المال السياسي لتجميل بعض الدول، أو التأثير في قرارات جيو-سياسية لا تحتمل التلاعب. 

وبطبيعة الحال، لم يسلم المجتمع الحقوقي في داخل مصر، من الوقوع في تلك الدوامة، فقد عانى هو الآخر من حالة تحزب سياسي، خصوصاً في الفترة ما بين عامي 2005 و 2014، حيث حلت المنظمات الحقوقية محل الأحزاب السياسية الضعيفة آنذاك، وتحولت إلى منصات لممارسة المعارضة غير الحكيمة وغير المجدية، وأصبح طبيعياً أن تقسم المنظمات الحقوقية إلى تصنيفات حزبية مثل ليبرالية ويسارية وحتى منظمات إخوانية! فلا نجحت المنظمات الحقوقية المسيسة في تعويض فشل الأحزاب السياسية ولا حفظت لحقوق الإنسان مصداقيتها ومكانتها في أعين المواطنين. 

لهذا لم يكن مستغرباً أن يذكر الرئيس السيسي بشكل صريح، في خطاب تنصيبه لولاية ثانية، ضرورة مواصلة التصدي للمتاجرين بحقوق الإنسان بنفس القدر والأهمية التي نوليها لمواجهة المتاجرين بالدين، وهو نهج أتبعته الدولة منذ تولي الرئيس في 2014، وقد حقق نجاحاً كبيراً ليس فقط في السيطرة على المتاجرين بحقوق الإنسان داخل مصر، من خلال وضع قانون ينظم عمل المنظمات والجمعيات المدنية، والإصرار على التقدم في مسار البناء الديمقراطي رغم الصعوبات الأمنية ثم الاقتصادية التي مررنا بها، والاهتمام بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية كوسائل تمكين للمواطنين لممارسة حقوقهم المدنية والسياسة، ولكن أيضاً ساعدت هذه الاستراتيجية في كشف زيف المنظمات الحقوقية الدولية التي استهدفت مصداقية ومصالح مصر أمام المجتمع الدولي. 

لكن يبقى ضرورة أن تعمل الدولة المصرية في المرحلة القادمة على إتاحة مجال أكبر للشرفاء من الحقوقيين، ليحلوا محل المتاجرين بحقوق الإنسان على الساحتين المحلية والدولية، وإعانة المعتدلين من دعاة حقوق الإنسان على ممارسة دورهم المنوط بهم في دعم الدولة في عملية تنمية المواطن والاهتمام بالإنسان، وذلك من خلال تفعيل قانون الجمعيات والتعجيل بإصدار لائحته التنفيذية، والبت في كافة القضايا المعلقة منذ سنوات بخصوص المنظمات الحقوقية والتمويل الأجنبي، لأن استمرار فتحها بهذا الشكل يضر بسمعة المجتمع الحقوقي ككل، الصالح منه قبل الطالح، وكذلك إعادة تشكيل المجلس القومي لحقوق الإنسان ليضم شخصيات ذو خبرة حقوقية وبلا انتماءات حزبية، كل هذا سيحدث فارقاً مهماً، ليس فقط في محاربة المتاجرين بحقوق الإنسان داخل مصر وخارجها، ولكن أيضاً في ضبط إيقاع الحياة السياسية في مصر وتحقيق الاستقرار المجتمعي بشكل عام. 

Monday, June 25, 2018

حقائق مهمة عن محمد صلاح ورئيس الشيشان والجدل حول حقوق الإنسان

Ramazan Kazyrov and Mohamed Salah in World Cup

أثار تكريم رئيس الشيشان "رمضان قاديروف" لنجم كرة القدم المصري "محمد صلاح"، ومنحه وسام المواطنة الفخرية، موجة عاتية من الجدل بسبب نشر بعض الصحف الغربية وبعض المنظمات الحقوقية، المعروفة بتوجهاتها السياسية المغرضة ضد مصر، مقالات وبيانات تلوم فيها محمد صلاح على قبول التكريم من رئيس الشيشان، لأن قاديروف - حسب إدعائهم - له تاريخ في انتهاك حقوق الإنسان. 

وقد انزعجت بشدة بينما كنت أشاهد، بالأمس، مذيع رياضي على قناة فضائية، تعبر عن توجهات الدولة المصرية، يستشهد بكلام منظمة "هيومان رايتس ووتش" رغم كونها أكبر المتاجرين بحقوق الإنسان في العالم، وغيرها من الصحف والمنظمات المغرضة، في هجومه على محمد صلاح واتحاد الكرة المصري لقبولهما بالتواجد في الشيشان من أصله! ناهيك عن هجومه على محمد صلاح نفسه لقبوله بالتكريم ووصفه لصلاح بأنه مجرد لاعب كل همه يعلي سعره لدى الأندية الأوروبية أكثر ما يهمه يعلي أسم مصر... وفي هذا ظلم كبير لصلاح بصراحة! في البداية ظننت أنه يتهكم أو يتحدث بسخرية، لكن للأسف كانت صدمتي الكبرى أنه طلع بيتكلم جد!

على أي حال، أرجو أن لا نقع في الفخ المنصوب لنا بواسطة بعض المنظمات الحقوقية الدولية المغرضة ومموليهم من دول تعادي مصر ومصالحها صراحةً، حيث قاموا باستغلال الاهتمام الإعلامي والشعبي الكبير بأحداث كأس العالم، لدس أخبار وبيانات ملتوية تستهدف تشويه مصر وضرب مصالحها لدى المجتمع الدولي، وللأسف جاءت الضربة في أجمل من فينا: محمد صلاح.

 وإليكم بعض الحقائق في هذا الموضوع، لعلها تفيد في فهم ما يجري:

أولاً: الشيشان هي مقاطعة فيدرالية (محافظة يعني) تابعة لدولة روسيا الاتحادية، يعني ليس لديها جنسية مستقلة لتمنحها لمحمد صلاح، الوسام الذي قدمه قاديروف لصلاح هو شكل من أشكال التكريم والضيافة لا أكثر، وسبق وقدمه لعشرات من الرموز العالمية في كل المجالات.

ثانياً: لقد تحدثت بالتفصيل في هذا المقال الذي نشرته يوم 28 مايو عن التربص الحقوقي بمنتخب مصر في كأس العالم، لكن حتى لو صدقنا هذه الادعاءات واعتبرنا أن رئيس الشيشان يرتكب انتهاكات لحقوق الإنسان، ما دخل محمد صلاح في الموضوع؟! ولماذا نتوقع أن يضر هذا التكريم الشيشاني بصورة محمد صلاح لدى جماهيره في الغرب، خصوصاً أنهم جماهير رياضة وليسوا جماهير سياسة، وربما كثير منهم لا يهتم بقراءة الصحف أصلاً وأول مرة يسمع اسم رئيس الشيشان. 

ثالثاً: لقد وقع الغرب في غرام محمد صلاح رغم كونه مسلم مصري عربي، وهذا أمر - لو تعلمون - عظيم! أحبوه لأنه مجتهد ومبدع، ولم يأخذوه بذنب المتطرفين الإسلاميين، وطبعاً لن يأخذوه الآن بذنب رئيس الشيشان، هذا لو سلمنا جدلاً بصحة ما يشاع عن انتهاكه لحقوق الإنسان. 

أتمنى أن يساعد هذا المقال على فتح أعين المصريين على المكيدة التي نصبوها لنا، تحت شعار حقوق الإنسان، وأن نتوقف عن مجاراتهم فيها، ولعلكم تدركون أن وسائل إعلام الغرب ليست دائماً على حق، وأن تجار حقوق الإنسان في الغرب أكثر فساداً وأوسع انتشاراً مما نتخيل.


Wednesday, June 20, 2018

حوار مع جريدة الوطن حول أخر المستجدات في ملف حقوق الإنسان ووضع جماعة الإخوان المسلمين دولياً


داليا زيادة تتحدث أمام البرلمان مصر


هذا حوار صحفي أجرته جريدة الوطن معي وتم نشره اليوم، وقد تناولت فيه عدة قضايا منها:

  • تعليقي على خطاب تنصيب الرئيس السيسي وأهم ما حمله من رسائل 
  • كيف نفعل دور الأزهر الشريف والمجلس القومي لحقوق الإنسان للتصدى لمن وصفهم الرئيس بالمتاجرين بالدين والمتاجرين بحقوق الإنسان في العالم 
  • الجدوى من إنشاء وزارة حقوق الإنسان مقارنة بتجربتنا السابقة مع وزارة العدالة الانتقالية 
  • مستقبل جماعة الإخوان المسلمين في أمريكا والعالم بعد تنصيب بومبيو وزيراً للخارجية الأمريكية 
  • أحدث مجهودات المركز في مسألة إدراج الإخوان كتنظيم إرهابي دولياً

وهذا نص الحوار وأتمنى أن تجدونه مفيداً: 

أكدت داليا زيادة، مدير المركز المصري لدراسات الديمقراطية الحرة، أن مصر انتقلت من مرحلة التحول الديمقراطى لدولة ديمقراطية حقيقية، وقالت في حوار لـ«الوطن» إنه ينبغى على مؤسسة الأزهر والمجلس القومى لحقوق الإنسان، قيادة تحركات مشتركة على الساحة الدولية لمحاربة الإرهاب على مستوى العالم، لافتة إلى أن جماعة الإخوان الإرهابية تتخبط بسبب انحسار التمويل القطرى والتركى، مُرجحة أن وزارة الخارجية الأمريكية ستعلن الجماعة كتنظيم إرهابى بنهاية العام الجارى.. وإلى نص الحوار:


بعد بدء الولاية الثانية للرئيس عبدالفتاح السيسى، أين تقف مصر الآن على مسار التحول الديمقراطى؟

- لقد كان مشهد حلف اليمين مشهداً مهيباً، برغم كل المعاناة، لقد فعلنا ما قالوا يوماً إنه مستحيل وهو أن تكون مصر دولة ديمقراطية مستقرة، وها نحن بعد عشر سنوات من المعاناة، فقد أعلنت مصر أنها انتقلت من مرحلة التحول الديمقراطى إلى مرحلة كونها دولة ديمقراطية حقيقية، وأصبح لدينا رئيسا منتخبا بإرادة شعبية حرة فى انتخابات نزيهة لم تأت بعد ثورة أو وفاة.


كيف قرأتِ رسائل الرئيس خلال مراسم حلف اليمين الدستورية؟

- أفضل ما يميز الرئيس السيسى فى كل خطاباته هو الصدق الشديد ووضوح الرؤية، وقد اتسم خطاب التنصيب بالمصارحة والشفافية الشديدة، لكن أهم ما استوقفنى فى الخطاب هو إشارة الرئيس إلى الحرب التى تخوضها مصر على جبهتين ضد «المتاجرين بالدين» من جهة، و«المتاجرين بالحرية والديمقراطية» من جهة أخرى، فقد أصاب الرئيس عين الحقيقة حين ساوى بينهما ووضعهما فى جملة واحدة.


وكيف تنجح الدولة فى هذه الحرب ضد المتاجرين بالدين، والمتاجرين بحقوق الإنسان؟

- إن النجاح فى هذه الحرب الشرسة يستلزم منّا أولاً فهم الأدوات التى يستخدمها أعداؤنا، وأهمها التستر وراء قيم دينية وإنسانية سامية الكل يحترمها ويسعى لتحقيقها من أجل ترويج أجندتهم، وتقديم أنفسهم للعالم على أنهم المتحدث الرسمى باسم هذه القيم، فمثلاً الإسلام كدين برىء تماماً من ممارسات الإرهابيين وجماعات الإسلام السياسى التى تقدم نفسها كوكيل لله سبحانه على الأرض، وحقوق الإنسان كقيمة بريئة تماماً من ممارسات أغلب المنظمات الدولية التى تقدم نفسها كمدافعين عن حقوق الإنسان، لقد قام أعداؤنا بتوظيف هاتين الآلتين (آلة الدين وآلة حقوق الإنسان) لضرب مصر، والسبيل الوحيد لصدهم والانتصار عليهم هو باستخدام نفس هذه الأدوات، والتعاون بين الأزهر والمجلس القومى لحقوق الإنسان.


لكن هل الأزهر والقومى لحقوق الإنسان جاهزان لخوض هذه الحرب دولياً؟ وهل يمكن حدوث تعاون بينهما؟

- ممكن طبعاً بكل تأكيد، بشرط أن يتوقف كل منهما عن النظر إلى الآخر على أنه عدو وليس عنصراً مكملاً له، خاصة أن الأزهر مؤسسة عالمية ذات مصداقية وتاريخ يتجاوز الألف عام، والمجتمع المدنى والحركة الحقوقية الرائدة فى مصر مرتبطة بالأزهر ارتباطاً وثيقاً منذ نشأتها فى القرن التاسع عشر، تصور مثلاً أن الإمام محمد عبده كان ناشطاً حقوقياً وأسس جمعية اسمها «المقاصد الخيرية» تضم أزهريين ومثقفين لمناقشة الحقوق المدنية والسياسية والقيام بأنشطة خيرية للمحتاجين، وهذا ما أهّل مصر لتكون شريكاً فى كتابة الإعلان العالمى لحقوق الإنسان مع بداية إنشاء الأمم المتحدة.

وعلى فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر أن يبادر هو نفسه باستعادة هذه الشراكة الهامة الغائبة بين الأزهر والمجتمع الحقوقى فى مصر، فليس منطقياً أن يعى أعداء مصر أهمية التضافر بين المتاجرين بالدين والمتاجرين بحقوق الإنسان، ويستخدمونهم ضدنا بهذا الشكل، بينما نحن نغفل عن خلق فرصة للتعاون بين أهل العلم والتخصص من دعاة الدين ودعاة حقوق الإنسان.


وما رأيك فى مطالب استحداث وزارة لحقوق الإنسان؟

- أعتقد أن مصر ليست مؤهلة لهذه الخطوة الآن، نحن بحاجة أولاً لتوسيع دائرة المجتمع الحقوقى الوطنى ونفض الشوائب التى لحقت به فى مرحلة ما قبل ثورة يناير من تفكك وتسييس، وبالتوازى مع ذلك يتم إعادة تشكيل المجلس القومى لحقوق الإنسان ليضم ذوى الخبرة والكفاءة وأهل التخصص فقط، ممن لديهم قدرات على الاتصال بالعالم والتأثير الإيجابى، ثم بعد ذلك نكون جاهزين لإنشاء هذه الوزارة، وتشكيل أى وزارة من هذا النوع قبل وضع لبنات الأساس السليم للعمل الحقوقى ستكون وزارة شكلية ليس ذات تأثير فى الواقع، مثلما كانت وزارة العدالة الانتقالية التى أقيمت بعد ثورة 30 يونيو مثلاً.


أين تري جماعة الإخوان الإرهابية على الخريطة السياسية اليوم؟

- الإخوان الآن فى أضعف حالاتهم، مشتتون فى الأرض، ومنقسمون على بعضهم البعض، ومصادر تمويلهم من تركيا وقطر تتقلص بشدة، بسبب انهيار الاقتصاد فى كلتا الدولتين، ولعل ذلك نتيجة إيجابية مباشرة للمقاطعة الدبلوماسية التى قام بها الرباعى العربى ضد قطر، ولهذا أعتقد أن هناك ارتباطاً ما بين حالة الضعف الاقتصادى لقطر وانهيار جماعة الإخوان وتنظيم داعش فى الفترة الأخيرة، فلم تعد قطر قادرة على الاستمرار فى الشراء من داعش، ولا تمويل الإخوان، خصوصاً الهاربين منهم.


وأين وصلت جهود مركزكم لإعلان الإخوان جماعة إرهابية فى الولايات المتحدة؟

- ما زلنا نضغط داخل دوائر صناعة القرار الأمريكية بما لدينا من تقارير توثّق جرائمهم فى مصر عقب ثورة يونيو 2013، لإعلانهم تنظيماً إرهابياً، وأنا متفائلة أنه بنهاية العام الجارى قد تقوم الخارجية الأمريكية بإعلان الجماعة تنظيماً إرهابياً بالفعل، وتبشر كل المقدمات الحالية بذلك، كما نقوم بحملة موسعة داخل الأمم المتحدة لملاحقة وكشف المنظمات الحقوقية التى تستغل حقوق الإنسان لدعم التنظيمات الإرهابية والترويج لجماعات الإسلام السياسى، والطريف أننا اكتشفنا أن هذه المنظمات تتلقى تمويلاً من قطر وتركيا أيضاً مثلها فى ذلك، مثل التنظيمات الإرهابية التى تدعمها.