Friday, December 27, 2019

هل الأمير تميم مجرد ضحية لطموحات والدته؟



رغم كل التصريحات الإعلامية التي سبقت القمة الخليجية، التي انعقدت هذا الشهر، عن نية قطر للتصالح مع الدول العربية المقاطعة لها دبلوماسياً، خصوصاً المملكة العربية السعودية، غاب أمير دولة قطر عن القمة الخليجية، في مشهد أثار استغراب البعض لتناقض المنشورات الإعلامية الصادرة من الجانب القطري مع الأفعال والتصرفات الحقيقية للأمير تميم بن حمد على أرض الواقع.

كما خلّف غياب أمير قطر عن القمة الخليجية، رغم كونه أمر متوقع وليست المرة الأولى التي يفعل فيها ذلك، الكثير من خيبة الأمل لدى البعض ممن يرغبون، عن طيب قصد، في الإسراع برأب الصدع ما بين قطر وأشقاءها في الخليج، ووضع نهاية لهذا الجنوح المشين للأسرة الحاكمة في قطر نحو التآمر مع دول معادية ومعتدية على الأمن القومي والإقليمي لدول الخليج، والدول العربية بشكل عام، مثل تركيا وإيران.

وهذا ما يدعونا للتأمل طويلاً في تصرفات ومواقف الأمير تميم، التي عجز العقل والمنطق عن تبريرها مراراً، بدءً من انقلابه على أبيه للاستيلاء على مقاليد الحكم، وصولاً إلى تعاونه مع تركيا وإيران أكبر دولتين تشكلان تهديداً مباشراً لأمن وسلامة البلدان العربية، وعلى رأسها منطقة الخليج العربي الذي تنتمي له بلاده، قطر.

ولا تستغربوا كلامي حين أقول إن الأمير تميم لا يبدو لي في كثير من المواقف أنه سيد قراره، ويبدو أنه، في واقع الأمر، ضحية تنشئة خاطئة بواسطة أم، هي الشيخة موزة، معروف عنها الطموح الجامح والذكاء المتقد إلى حد الاشتعال المدمّر لكل ما حولها.

فكيف لشخص يعي ما يفعل، وهو في منصب مهم وحساس كأمير لدولة مثل قطر، هي الأغنى عالمياً من حيث نصيب المواطن من الناتج المحلي، أن يقطع الأواصر بينه وبين أشقاءه وأهله في منطقة الخليج بدم بارد هكذا، وهم الذين يشكلون امتداد للأمن القومي لبلاده، وفي المقابل يضع يده في يد أعداءه، سواء تركيا أو إيران، الذين لا يخفون نواياهم الشريرة نحو تدمير المنطقة العربية ونهب ثرواتها.

إن العقل يرفض أن يصدق مثلاً أن الأمير تميم لا يعي هذه الحقيقة البسيطة، فهل يظن الأمير تميم مثلاً أن إردوغان أو نظام الملالي في إيران سيحفظ له الجميل لو أنه توقف عن تمويلهم والصرف على مشاريعهم التدميرية في الشرق الأوسط؟ أو أنهم سيدمرون البلاد العربية ويتركون قطر في أمان من أجل عيونه؟ لقد رأينا لمحة من غضب إردوغان الذي أنقلب في ثوان معدودات ضد قطر وتميم لمجرد تراجعهم عن افتتاح القاعدة العسكرية التركية بالقرب من الدوحة كما كان مقرراً، إكراماً للعلاقات القطرية مع أمريكا.

وكذلك يرفض المنطق أن يفسر اهتمام الأمير تميم اللامشروط واللامحدود بالجماعات الإرهابية من أول الإخوان المسلمين وحماس وحتى تنظيمات القاعدة وداعش، وتقديم الملاذ الآمن لقيادات هذه التنظيمات، وتوفير الرعاية الإعلامية والتمويل اللامحدود لهم، من أجل أن يواصلوا أعمالهم في تدمير جيرانه الذين يتشاركون معه في بيت كبير أسمه الوطن العربي، لو انهدم سينهدم على رأس الجميع ولن تنجو منه قطر، ما الذي يفسر هذا الدعم الكبير من جانب الأمير تميم للتنظيمات الإرهابية لدرجة أنه قبل بالمقاطعة العربية حتى لا يتخلى عن دعم هؤلاء الإرهابيين؟!

إلا أن التناقضات المرعبة والخلل العجيب في تصرفات الأمير تميم ومواقف دولة قطر لم تتجلى بهذا الوضوح إلا عندما ظهر الأمير المجدد محمد بن سلمان، ولي عهد السعودية، على الساحة السياسية قبل أعوام قليلة. حيث أن كلاً من الأمير محمد بن سلمان والأمير تميم بن حمد هم شباب من مواليد الثمانينات، أي ينتميان لجيل الألفية بكل ما يحمله هذا الجيل من خصائص تمرد وتجديد وانفتاح نتجت عن نشأتهم بالتوازي مع الطفرة الهائلة التي حدثت في مجال الاتصال وتكنولوجيا المعلومات.

وهذا بالضبط ما انعكس على أداء الأمير الشاب محمد بن سلمان، من حيث السرعة والمرونة والإبداع في التخطيط والتنفيذ، الذي يتبناه في تجديد الواقع الثقافي والسياسي والاقتصادي لبلاده، والذي أنعكس بشكل إيجابي على علاقات السعودية الإقليمية والدولية، في وقت قصير جداً.

لكن بالنظر إلى حال الأمير الشاب تميم بن حمد، في قطر، ولن أقول “بالمقارنة”، فليس إنصافاً أن نقارن من يجدد ويبني المستقبل بمن يقطع الأواصر ويتلذذ بالهدم والخراب، لكن الحقائق تضح بأضدادها، وبالنظر في أمر الأمير تميم، سنصل لنتيجة واحدة لا يمكن إغفالها، وهي أن من يدير قطر اليوم ليس الأمير تميم، ولكنه فقط مجرد واجهة تدير من خلفها الشيخة موزة، والدته، الأمور، بطريقتها القديمة والمحفوظة منذ التسعينات، وأن الأمير تميم، في الحقيقة، ضحية طموح مجنون لا علاقة له به وهو أكبر منه بكثير، ولكنه أرغم على حمله، والمضي قدماً في تحقيقه حتى لو كان ذلك على حساب أمنه وأمن بلاده، أو حتى على حساب سلامه النفسي.


Tuesday, December 24, 2019

What if Hamas Wins the Palestinian Elections?


In mid-December, thousands of young people, from all over the globe, packed the beautiful city of Sharm Elshiekh, in Sinai, to participate in the third version of the World Youth Forum. On the margin of the international event, Egypt’s President El-Sisi held a private meeting with Palestinian President Mahmoud Abbas to discuss several issues of mutual concern, including the Palestinian general elections, to be held in early 2020. This will be the first elections to be held, after almost fifteen years of bloody conflicts between Fatah Movement, which currently leads the Palestinian Authority from the West Bank, and the terrorist organization of Hamas, which leads the government from Gaza strip.

The results of the prospected Palestinian elections, with high probability of Hamas victory over legislative and presidential elections, shall not only define the future of Palestinian citizens, the scope of conflicts between Palestinian political factions, or the pursue of the peace process with Israel. It shall also affect the balance of power in the already-disturbed regional security of the Middle East, given Hamas’s sinful affair with the squad of terrorism sponsors in the region: Qatar, Turkey, and Iran. 

In the core of all this, Egypt is trying to safeguard its national security against the probability of Hamas becoming the new leader of the Palestinian Authority. This will not only reshape the relationship between Egypt and Palestinians, but may also disturb the ongoing war on terror in Sinai, and abate Egypt’s attempts to appropriately manage diplomatic conflicts with Turkey and Qatar. That, perhaps, explains and justifies the incongruous meeting between Hamas and Jihad organizations with officials at the Egyptian Public Intelligence Bureau, in Cairo, one week before El-Sisi met with Abbas, in Sharm El-Shiekh. Many Egyptians were either shocked or disappointed by seeing the leaders of the two terrorist organizations visiting Cairo, despite their long history of committing unforgivable assaults against civilians and military in Sinai. 

As soon as Hamas leaders left Cairo, on their way to meet with their elder brother Erdogan, in Ankara, the terrorist organization issued a press statement about their visit to Cairo. In the statement, Hamas represented itself as the de facto ruler and representative of the Palestinian people. Then, the statement was closed by paying thanks to Qatar for its continued support to Hamas government in Gaza. Obviously, that was a gesture of rudeness and disrespect towards Egypt, given the heated diplomatic conflict between Qatar and Egypt, at the moment. Unfortunately, this is not the first time Hamas stabs Egypt in the back, as such.

During Arab Spring, in 2011, Hamas terrorists leaked into Egyptian borders and committed violent crimes in support of their parent organization; the Muslim Brotherhood. They took advantage of Egypt’s political fragility, during regime transition at the time, to violently break into prisons in Cairo to free leaders of the Muslim Brotherhood, who were arrested under Mubarak. 

In 2012, when the Muslim Brotherhood took over the presidency of the state, Hamas terrorists were allowed to enter Sinai in large numbers, as part of the larger Muslim Brotherhood’s plan to give Sinai to the Gaza people to create their own state under the rule of Hamas. This coordinated plot to occupy Sinai was discovered by the Egyptian military intelligence and, thus, became one of the main motivators behind the June 2013 revolution that brought down the Muslim Brotherhood regime.

As Cairo was frenzied with popular protests, supported by the military, against the Muslim Brotherhood, in 2013, Hamas took the advantage to wreak havoc in Sinai. They committed terrorist attacks on civilians, especially Coptic Christian citizens, as well as against police and military facilities and personnel. Mohamed Al-Beltagy, one of the leading political figures of the Muslim Brotherhood, threatened, in a televised interview, that “the terrorist activities in Sinai will not stop unless Morsi is seated back in power.” 

Between 2013 and 2015, Egypt went through a period of extreme chaos, insecurity, and instability. Hamas, again, took advantage of the situation to build and support a number of smaller terrorist organizations in Sinai, such as Ansar Beit Al-Makdes, Hasm, and Liwaa Althawra, etc. In 2015, as security and stability was restored in Cairo, the Egyptian military moved to control the rising terrorism in Sinai. As a crucial step, the military flooded the illegal tunnels between Gaza and Sinai, which Hamas used for decades to leak terrorists and ammunitions into Sinai and leak food and other supplies from Sinai to Gaza. The drowning of the tunnels succeeded in cutting communications between the scattered terrorist factions in Sinai and Hamas. 

By mid-2015, the terrorist groups, initially planted by Hamas into Sinai, united in one bigger terrorist organization, under the flag of the Islamic State (ISIS), which was in its strongest shape at that time, and called themselves “Wilayat Sinai.” Since then, Egypt has been paying hundreds of precious souls of young police and military officers in its ongoing war against terrorism in Sinai. It has been years and the military still cannot fully control the dreadful security situation caused by Hamas mess in Sinai.

Hamas’ political empowerment, over Gaza and the Palestinian people, does not remove the fact that Hamas is a terrorist organization. Allowing a terrorist organization to run for office, via so-called democratic elections in 2006, was a mistake that has been cleverly abused by Qatar, Turkey, and Iran. The boiling Middle East cannot afford the consequences of repeating this mistake in 2020. If the practice of democratic elections is not carefully designed and performed with the purpose to enhance liberal values, diversity, and social development; then democracy could be easily abused to enable chaos and terrorism.


Friday, December 20, 2019

ماذا لو فازت حركة حماس بالانتخابات الفلسطينية القادمة؟


عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لقاء قمة مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في مدينة شرم الشيخ، جنوب سيناء، الأسبوع الماضي، أثناء مشاركة الرئيس عباس في فاعليات افتتاح منتدى شباب العالم الذي يعقد في نفس المدينة، وهو تقليد ثابت لسيادته منذ النسخة الأولى من المنتدى قبل ثلاثة أعوام.

وتستمد القمة المصرية الفلسطينية بين السيسي وعباس أهميتها، ليس فقط من كونها تعيد ضبط ميزان العلاقات المصرية الفلسطينية في إطارها الصحيح، بعد الزيارة المخيبة للآمال للتنظيمات الإرهابية حماس والجهاد إلى مصر، مطلع ديسمبر، ولكن أيضاً تأتي أهمية هذه القمة من حقيقة كونها تسبق انتخابات فلسطينية عامة متوقع إجراؤها في الأشهر الأولى من العام الجديد، والتي حتماً ستؤثر نتائجها على أمور تتعلق بالأمن القومي المصري، نظراً للتقارب الجغرافي والوضع الأمني المضطرب في سيناء، والعلاقات السياسية والأمنية بين مصر وإسرائيل، وأيضاً وفي مقدمة كل ذلك المسؤولية التاريخية لمصر تجاه فلسطين.

هذه المسؤولية التي دفعت جهاز المخابرات المصري للقاء وفود من حركتي حماس والجهاد، المصنفيتين دولياً كتنظيمات إرهابية، مطلع ديسمبر، لمناقشة أمور تتعلق بالحالة الأمنية داخل غزة والهدنة العسكرية مع إسرائيل، في مشهد وجدته – عن نفسي – مزعجاً إلى أقصى حد، انتهى بخروج قادة حماس ببيان إعلامي، فور مغادرتهم لمصر في طريقهم إلى تركيا، يسردون فيه ما حدث في الاجتماعات مع الجانب المصري على أنه تباحث في العلاقات بين مصر وفلسطين، في لهجة توحي بأنهم يمثلون السلطة الفلسطينية والمتحدثين باسم الشعب، ثم ذيلوا البيان بشكر الدول العربية التي تدعم شعب غزة وفي مقدمتهم ”دولة قطر“ في تصرف يفتقر لأبسط قواعد اللياقة، مع علمهم التام بالعلاقات المضطربة بين مصر وقطر، مما بدا وكأنه استهتار من حركة حماس تجاه مصر يتوازى مع حرص على استرضاء قطر الممول الأكبر لكل أنشطتهم الإرهابية ضد الدول العربية التي تناصبها قطر العداء.

وليس هذه هي المرة الأولى التي تمد فيها مصر يد العون لحماس وتمكر بها حماس، نذكر مثلاً أن حماس كانت هي القوة الخارجية الوحيدة التي تسللت إلى داخل مصر بغرض المساعدة في نشر الفوضى أثناء وعقب ثورة يناير عام ٢٠١١، لخدمة الجماعة الأم للتنظيم، وهي جماعة الإخوان المسلمين، إسرائيل نفسها لم تفكر مجرد التفكير في استغلال ضعف مصر عقب سقوط مبارك لتقوم بأي عمل معادي، بل على العكس من فعل ذلك كان حماس، ولم يمر وقت طويل قبل أن تقوم الحركة بزرع ميليشيات إرهابية داخل سيناء مستغلة وجود جماعة الإخوان المسلمين في حكم مصر عام ٢٠١٢، على أمل ووعد من جماعة الإخوان بفتح الحدود بين غزة وسيناء وانتقال الفلسطينين للعيش فيها دون شرط أو قيد، وما أن قامت الثورة الثانية التي أسقطت جماعة الإخوان المسلمين في منتصف عام ٢٠١٣، إلا وتحولت سيناء إلى جحيم على يد حركة حماس والميليشيات الإرهابية التي زرعتها هناك، والتي تحولت بعد ذلك في العام ٢٠١٥، بعد أن أغرقت مصر الانفاق بين سيناء وغزة، إلى تنظيم إرهابي موحد قام بمبايعة داعش وأخذ يعيث فساداً في سيناء، وقد سالت على يديه دماء شباب مصري طاهر من مدنيين وعسكريين على مدار السنوات الخمس الماضية.

والحقيقة أن حركة حماس، لم تكن مصدر إيذاء للدول المجاورة لقطاع غزة فقط، وفي مقدمتها مصر، بل كانت نكبة على الشعب الفلسطيني نفسه، تخيل مثلاً أن ركوب تنظيم حماس الإرهابي على الانتفاضة الأولى للشعب الفلسطيني، في الثمانينات، كانت سبب في ضياع القضية الفلسطينية وهي السبب الحقيقي في تعثر أي مفاوضات للسلام حتى اليوم، لقد كانت الانتفاضة الأولى مثال يحتذى به في الثورة السلمية الشعبية، التي أبهرت العالم وأجبرت الجميع على الاستماع لصوت الشعب الفلسطيني والجلوس على مائدة المفاوضات معه، لكن بقدرة قادر قفزت عليها حماس واختطفتها وقدمت نفسها على أنها صانعها، ثم حولتها إلى حالة من الفوضى والعنف أفقد الصوت الفلسطيني قوته وشرعيته.

وتسبب قفز حماس، بمساعدة قطرية، على آخر انتخابات شهدتها فلسطين قبل أربعة عشر عاماً، في حالة من الاستقطاب السياسي الفج الذي ترتب عليه عدة انقسامات داخل الطبقة السياسية، ضاعفت من معاناة الشعب الفلسطيني الذي يقف أغلبه صامتاً مستسلماً للأمر الواقع، الذي فرض عليه أن يختار إما حماس وإما فتح.

فبعد إعلان القاهرة في ربيع ٢٠٠٥ والذي أنهى قرابة العقد من الصراعات والمكايدات السياسية بين حماس وفتح، عقدت الانتخابات الرئاسية والتشريعية في كل من قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية، وكانت النتيجة أن فازت حماس، التي دعمتها قطر بكامل خزائنها، بأغلبية مقاعد المجلس التشريعي، وبالتالي قامت حركة حماس، المصنفة تنظيماً إرهابياً بتشكيل الحكومة، واحتفظت حركة فتح برئاسة السلطة الفلسطينية من الضفة.

ومنذ ذلك الحين، تواصل وتصاعد الصراع بين فتح وحماس لدرجة استوجبت القطيعة بين الفصيلين ونتج عنها انعزال الضفة عن غزة، وهو الأمر الذي كان مزعجاً ومربكاً للسلطة الفلسطينية، بقدر ما كان مريحاً ومبهجاً لحركة حماس التي فرضت سيطرتها الكاملة على القطاع، لتمارس القمع ضد الشعب الفلسطيني، دون حسيب أو رقيب، مخرسة أي صوت فلسطيني معارض لها إما بالقتل أو السجن أو التعذيب.

وهذا ما يجعلنا نسأل: ماذا لو فازت حماس بالانتخابات الرئاسية والتشريعية المرتقب عقدها في فلسطين، خلال الأشهر الأولى من العام القادم؟ هذا مع الأخذ في الاعتبار بأن القدس الشرقية لم تعد على خارطة الانتخابات الفلسطينية أصلاً، مما سيضعف من موقف فتح لصالح حماس، فضلاً على الانقسامات الداخلية في فتح، والتي تصب أيضاً في مصلحة حماس الانتخابية.

لو حدث أن تولت حماس الرئاسة وغالبية المجلس التشريعي، عبر الانتخابات القادمة، وقتها ستستأثر بمقاليد الحكم كاملة، وسيكون لها الكلمة الأولى والأخيرة على البلاد والعباد، في هذه الحالة ستكون القضية الفلسطينية وفكرة إبرام أي سلام مع إسرائيل مسألة شبه مستحيلة، ناهيك طبعاً عن القمع والتنكيل بالمواطنين الفلسطنيين الذين ينتمون للفصائل السياسية الأخرى ولا يعلنون الولاء والطاعة لحماس، أو أولئك الذين يبدون أي قدر من المعارضة لسياستها أو منهجها العنيف والمتشدد دينياً وسياسياً، وقد شهدنا مثال مصغر من هذا القمع الحمساوي ضد المعارضين من الشعب الفلسطيني في قطاع غزة بالفعل، الذي ضج الناس فيه من الفقر والقمع، طيلة السنوات الماضية.

وأسئلة أخرى تنبثق من تمكين حماس المحتمل، لا قدر الله: هل ستتعامل الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا مع حركة حماس، إذا ما استحوذت على كامل أروقة الحكم في فلسطين، رغم تصنيفهم لها كمنظمة إرهابية دولية؟ كيف ستكون العلاقة بين حماس ومصر، التي انكوت بنيران مليشياتها في سيناء؟ كيف ستتعامل دول عربية مثل السعودية مع حماس بوصفها رأس السلطة في فلسطين، لا قدر الله، بينما حماس هي حليف سياسي وعسكري أصيل لكل من قطر وإيران؟

إن من يعتقد أن الممارسة الديمقراطية متمثلة في الانتخابات من شأنه أن يعالج الانقسام الواقع في الداخل الفلسطيني، مخطيء تماماً، بل على العكس، الديمقراطية التي تطبق في مناخ سياسي واجتماعي غير ملائم تزيد من مشكلات المجتمع الذي تطبق فيه، وتعزز الانقسامات والصراعات بين فصائل الطبقة السياسية، خصوصاً لو كانت إحداها لا يؤمن بالديمقراطية أصلاً ولا بقيمها الليبرالية حتى، ولا يدفع ثمن ذلك إلا الشعوب، والشعب الفلسطيني فيه ما يكفيه ولا يحتمل مزيد من الهموم بسبب صراعات سياسية تتخبى وراء قناع الديمقراطية، وليست دول الربيع العربي أو الدول الأفريقية، التي تصدعت وأنهارت تحت راية الممارسة الديمقراطية ”المستعجلة“ وغير المحسوبة ببعيد.

لو أن النخبة السياسية في فلسطين حريصة حقاً على تغيير وجه الحياة السياسية في البلاد، فعليهم أولاً توفير المناخ الملائم للممارسة الديمقراطية، من حيث الخروج من حالة الاستقطاب التي تكرس لها ثنائية فتح وحماس، وإتاحة المجال لفصائل أخرى لعرض نفسها، فصائل ليبرالية، منفتحة على العالم، لديها احترام مناسب في الغرب، تحترم التعدد وتشجع المعارضة السياسية ولا تقمعها، تؤمن بالمقاومة السلمية والعمل غير العنيف، وجادة في سعيها لتحقيق سلام دائم مع إسرائيل، بعيداً عن الحلول الوهمية المطروحة حالياً للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، لكن ما بقيت حماس، ومن خلفها قطر وإيران، لاعب على المسرح الفلسطيني، فلا خير يرجى ولا أي ممارسة ديمقراطية ستنجح في حل أي شيء.


Friday, December 13, 2019

The long-ignored file on Trump’s desk: the Muslim Brotherhood




The wide presence of political Islamists, especially members of the Muslim Brotherhood, all over media and decision-making bureaus in the United States, has become a disturbing issue. During his electoral campaign, four years ago, President Trump vowed to designate the Muslim Brotherhood as an international terrorist organization. This promise was highly applauded not only by American voters, but also by major Arab states that suffered hell on the hands of the Muslim Brotherhood. 

Here we are, four years later, approaching the end of Trump’s first term, while the Muslim Brotherhood has not been designated as a terrorist organization, yet. Rather, the radical Islamist group and its figures are gaining more power over decision-makers, being elected as lawmakers, leading American public opinion through media, bullying American jewish students at university campuses with a ridiculous BDS campaign, and leading women marches against Trump, nation-wide. 

One can hardly blame the Trump administration for not fulfilling the promise of controlling the evil spelled by political Islamists on the world through the power of State Department's designation. Sadly, the main guilty party, in this messy situation, is the liberal democrats, who are unconditionally and widely opening their reputable media institutions, civil society organizations, think tanks, and even government and congress offices to the Muslim Brotherhood. The Islamists rising influence over Washington, DC is mostly correlated to the blind war waged by liberal democrats against President Trump, more than it has to do with the unexplainable American leftists’ tolerance with political Islamists’ ideology, which dictates “jihad against non-Muslims” and “sabotaging the West from within” to build their own Islamic Caliphate system.

Understandably, Trump’s victory in 2016 elections, threatened the democrats to the core. It was not only threatening to the liberal values they believe in, but also to their supremacy in the American political system. It seemed like surrendering their long-held seats to the “obnoxious” tide of populism. In an attempt to handle the new reality, the American leftists, who control most of media and civil society in the United States, started to act in a completely illogical manner. 

For example, big part of why the American leftists hate the Egyptian President El-Sisi and tend to neglect or lower-tone his positive achievements in Egypt and the Middle East, is that President Trump likes him and calls him “a friend!” That, perhaps, explains why the American leftists are opening their large and prestigious media stations for members of the Muslim Brotherhood to falsely represent themselves as Egyptian or Arab political opposition groups, and thus speaking against, not only Arab leaders that the leftists dislike because they are friends with President Trump, but also against the Trump administration, too! 

This illogical behavior by liberal democrats, coupled with generous donations from Qatar to their media outlets and think tanks, created a deep system of polarization in Washington, DC, over years. That disturbing state deeply threatens the well-being of the exemplary American domestic political system and the effectiveness of American foreign policy. 

Nevertheless, the biggest harm the democrats, mostly blinded by hate towards Trump, are causing to their country and the entire world is their insistence to stand in the way of Trump’s administration’s attempts to designate the Muslim Brotherhood as an international terrorist organization. Every time a step is taken by the administration in that direction, the democrats rise against Trump accusing him of being “Islam-phobic” or “recklessly destroying” US affairs with other countries, like Qatar and Turkey. 

Despite that opposing force by the democrats in favor of the Muslim Brotherhood, the US State Department managed to designate a number of armed factions of the Muslim Brotherhood as terrorist organizations; e.g. Hamas in Gaza, and Hasm and Liwa Al-Thawra in Egypt. However, one can merely consider these designations as soothing pills given by the tied hands of the Trump administration to its Arab allies interested in fighting political Islamism, including Egypt, Saudi Arabia, and United Arab Emirates. 

As the end of Trump’s first term is approaching, amidst an endless congressional debate on impeachment, followed by brutal battle over the presidential elections in 2020, it has become unclear whether the Trump administration is willing or is still capable of taking a stride towards fulfilling the electoral promise of designating the Muslim Brotherhood as an international terrorist organization. One can only hope this may happen, although “hope is the privilege of the weak!” 


Tuesday, December 10, 2019

تنظيم الإخوان الإرهابي، الملف المنسي في درج مكتب ترامب


إن توغل الإخوان في واشنطن وتواجدهم المستمر في أكبر الصحف الأمريكية هو أمر متعلق بالسياسة الداخلية في أمريكا أكثر ما هو متعلق بالعلاقة بين أمريكا ودول الشرق الأوسط، أو حتى بين صنّاع القرار في أمريكا والقيادات الإخوانية التي تعيش وتعمل هناك منذ عقود.

فقد كان وما زال التيار الليبرالي في الولايات المتحدة هو المسيطر الأكبر على أهم مؤسسات الدولة وأكبر وأشهر وسائل الإعلام، رغم وجود ترامب الجمهوري الشعبوي على رأس الدولة، وهذا التيار الليبرالي قد وضع نفسه في حالة تصادم مستمر، ليس فقط مع سياسات ترامب، ولكن أيضاً مع شخص ترامب، لما يمثله من هدم لكل ما يؤمن به الليبراليون من حيث التعددية والحريات الفردية في مقابل مصلحة الجماعة.

فضلاً على ذلك، فإن وصول ترامب للحكم قد شجع على صعود التيار الشعبوي المتشدد نسبياً بين المواطنين الأمريكين، وفي كل أنحاء العالم أيضًا، مثلاً أصبح التيار اليميني في أوروبا هو الذي يحكم في أغلب الدول الآن، وحتى في الدول التي ما زالت تحتفظ بالليبراليين في الحكم، فإن التيار الشعبوي يسيطر على مقاليد الأمور من خلال الحراك السياسي في الشارع وتنظيم الاحتجاجات والمظاهرات التي تعيق سير الحياة بشكلها المعتاد في هذه الدول كمحاولة لفرض نفسه على المشهد.

ولهذا فإن التيار الليبرالي في داخل الولايات المتحدة أصبح يشعر بالتهديد، وأخذ يتصرف بشكل غير منطقي تجاه دول حليفة لأمريكا مثل مصر، فمثلاً أكتشفت أثناء زيارتي الأخيرة لواشنطن، قبل شهرين، أن الصداقة التي تربط الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع الرئيس الأمريكي ترامب هي سر معاداة أغلب الباحثين والسياسيين الأمريكين، المحسوبين على التيار الديمقراطي الليبرالي، لمصر السيسي، ومن ضمن ذلك تشويه صورته طوال الوقت في الإعلام الأمريكي، وإتاحة المجال لأصوات إخوانية بالظهور في الصحف الأمريكية على أنهم يمثلون المعارضة المصرية، بخلاف الحقيقة تماماً، لمهاجمة مصر وبعض الدول العربية الأخرى مثل السعودية والإمارات، وليس من شك أن التمويل القطري السخي لبعض الصحف والمراكز البحثية الكبيرة في واشنطن له أثر كبير في تضخيم هذه الأصوات الإخوانية ضد الدول العربية التي تناصبها قطر العداء.

إن ما يفعله الليبراليون الأمريكيون من فتح منصاتهم لتنظيم إرهابي مثل جماعة الإخوان المسلمين، من باب مكايدة ترامب، هو جريمة لن يدركوا أبعادها ولا تأثيرها المدمر إلا بعد سنوات قليلة من الآن عندما ينجح الإخوان في تنفيذ خطتهم في السيطرة على أروقة السياسة الأمريكية، متلاعبين بقيم حقوق الإنسان والحريات مثلما فعلوا من قبل مع قيم الدين الإسلامي التي شوهوها وفسروها على هواهم ولخدمة مصالحهم، وهو ما بدأنا نشهد بوادره في إطار المجتمع المدني والحركات السياسية المعارضة لترامب.

إلا أن جرم الليبراليين الأمريكيين الأكبر يتمثل في محاولاتهم المستميتة لوقف أو تأجيل مسألة إدراج الإخوان على قوائم التنظيمات الإرهابية الدولية، التي سبق ووعد بها الرئيس ترامب في حملته الانتخابية. وفي هذه المسألة، مسألة تصنيف أمريكا لجماعة الإخوان كتنظيم إرهابي دولي، أخشى أن يكون الرئيس ترامب وإدارته قد استخدموها كأداة لاستمالة دول الخليج العربي لتقديم الدعم المالي والسياسي لأجندته الاقتصادية في داخل أمريكا وعلى مستوى السياسة الخارجية للولايات المتحدة، خصوصاً في منطقة الشرق الأوسط.

فكلما تقوم الولايات المتحدة بتصنيف جماعة أو فصيل من فصائل الإخوان، مثل حركة حماس في غزة، وحركة حسم وتنظيم لواء الثورة في مصر، وجبهة النصرة في سوريا، وغيرهم، كتنظميات إرهابية نظن أننا اقتربنا من الهدف الأهم وهو تصنيف الجماعة الأم، جماعة الإخوان، كتنظيم إرهابي، لكن ما يحدث على أرض الواقع هو عكس ذلك، إذ يبدو أن هذه التصنيفات تقدم على سبيل المسكنات للدول العربية، خصوصاً دول الخليج المهتمة بملاحقة الإخوان دولياً ولدى أمريكا علاقات اقتصادية قوية معها، مثل السعودية والإمارات.

والحقيقة، أنه كلما اقتربت الفترة الأولى من حكم الرئيس الأمريكي ترامب على الانتهاء، يصبح احتمال تنفيذ مسألة إدراج الإخوان كتنظيم إرهابي مسألة ابعد احتمالاً، لأكثر من سبب.

أولاً، إن الثغرات القانونية التي يستند عليها الفريق الرافض لإدراج الإخوان على قوائم الإرهاب داخل أروقة صناعة القرار في أمريكا، ما زالت قائمة، ولم يتم حلها أو تقديم ما يثبت ضرورة تجاوزها، وأهمها هو عدم إمكانية إثبات أن جماعة الإخوان تتحرك ككيان واحد ينتهج كل أطرافه، بما في ذلك القيادات والسياسيين العاملين، العنف كسبيل لتحقيق أهدافه السياسية، فبرغم كل ما قدمناه في السنوات الماضية كمراكز أبحاث وكدول وحكومات في هذا الشأن، وبرغم حقيقة أن الإخوان تتخذ فكرة الجهاد العنيف شعاراً ومنهجاً لها، إلا أن إثبات المسألة قانونياً لوزارة العدل الأمريكية ووزارة الخارجية وغيرها من الأجهزة المسؤولة داخل الولايات المتحدة بشكل حاسم لا يقبل الجدل لم يتم حتى الآن.

ثانياً، الأمل ضعيف جداً في أن يتخذ الكونغرس أي خطوة إيجابية في اتجاه الضغط على الحكومة ممثلة في وزارة الخارجية، لوضع الإخوان على قوائم الإرهاب، وذلك لأن الكونغرس يسيطر عليه الديمقراطيون الآن، وهم الجانب المعروف بتحيّزه لجماعة الإخوان منذ وقت حكم أوباما وما سبقه، وأيضاً فريق الديمقراطين في الحكومة والإعلام يحارب ضد مسألة إدراج الإخوان، كيداً في ترامب، ومن باب ضمانة استمرار تدفق التمويلات القطرية إليهم.

ثالثاً، إن الداخل الأمريكي مشتعل في معركة عزل ترامب، لدرجة أن جميع المسؤولين في الحكومة والكونغرس وحتى مراكز الدراسات ومنظمات الدعوة والمناصرة، قد تخلت بشكل كبير عن الحديث في الشؤون الدولية وانكفأت تدرس وتحلل وتناقش مسألة عزل ترامب، ولم يعد الشرق الأوسط ولا ما يجري فيه، ولا حتى تهديد الإرهاب مسألة ذات أولوية الآن داخل واشنطن، وقد شهدت ذلك بنفسي، وأظن أن الوضع سيتسمر هكذا لفترة ما بعد إجراء الانتخابات الرئاسية العام القادم.

رابعاً، إن جماعة الإخوان، نظراً للانقسامات الشديدة بين قياداتها وتشتت قواعدها، أصبحت ورقة محروقة بالنسبة لجميع الأطراف، من أول تركيا وقطر وانتهاءاً ببريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية، لكن ما بقي إردوغان وحزبه الإخواني في سدة الحكم في تركيا، وبقيت فصائل الجماعة في مناصب سياسية في دول المغرب العربي والأردن والحكومة الفلسطينية، سوف يستمر الوضع على ما هو عليه، وستحسب الولايات المتحدة ألف حساب لمسألة إدراج الإخوان كتنظيم إرهابي دولي، وأملنا أن يتغير هذا الوضع ولو قليلاً في السنوات القادمة مع توقع سقوط إردوغان في الانتخابات الرئاسية القادمة في تركيا.

وأخيراً، يبدو أنه لا توجد نية حقيقية داخل الإدارة الأمريكية، حتى الآن، لإدراج الإخوان كتنظيم إرهابي، وأن ترامب يكتفي فقط بالتلويح بفكرة التصنيف من وقت لأخر لابتزاز استثمارات مالية أكبر من دول الخليج، وأكبر دليل على ذلك هو أنه فعلياً لم تتخذ الإدارة الأمريكية أي خطوة سياسية أو قانونية حقيقية في هذا الاتجاه منذ تولي ترامب للحكم قبل أربع سنوات، بالرغم من وعوده الانتخابية الصاخبة في هذا الشأن، وهو أمر أعتقد أنه يجب على الدول العربية المهتمة بمحاربة خطر الإخوان على منطقة الشرق الأوسط الانتباه له في الفترة القادمة وتغيير الطريقة التي يتعاملون بها مع الولايات المتحدة في هذا الملف.


Wednesday, December 04, 2019

Europe’s Dilemma between Muslims and the Muslim Brotherhood


Over the years, the role and expansion of the Muslim Brotherhood in the West has been a central topic to a countless number of conferences and research forums. Arguably, the Muslim Brotherhood is believed to be the only Islamist group with a political organizational structure and international operations. 

For the most part, those events were organized by media institutions, think tanks, and charity organizations affiliated with the Brotherhood. They targeted the Western public opinion to beautify the image of the group’s extremist operatives, who fled their countries of origin in the Middle East to establish a new base for their extremist ideology in Europe and the United States; abusing the inclusive political culture and open civil society in these Western communities. 

The Brotherhood’s widely spread public relations efforts succeeded, over time, in enabling the group’s leaders to access and influence decision-making and systems of governance in the Western countries that they had immigrated to. The Brotherhood’s expansion strategy in the West depended on building a huge network of small to medium civil society organizations, with no clear links between each other, that claim to be serving Islam and human rights in the Arab world. 

Thus, the Muslim Brotherhood’s organizations in the West gained political impact over the governments and parliaments of the countries they work in, through introducing themselves as representatives of the mostly scattered and unorganized Muslim communities in those countries. 

The 9/11 bombing of World Trade Towers in New York city amplified this lie, while the Western leaders were looking for an organized group through which they can understand and control the Muslim communities in their countries. Since then, the influence of the Muslim Brotherhood on decision-makers in Western countries, sometimes, outweighed the impact of long-established political parties.

Until this day, some of those deceived by the Brotherhood’s rhetoric in the West, believe that describing the Brotherhood as a terrorist group stems from Islamophobia; a term coined by the Brotherhood to silence those challenge the group’s jihadist agenda. Ironically, this exclusivist term is now used by some Western scholars to attack the Arabs and Muslims rejecting Muslim Brotherhood jihadist agenda in Egypt and the Arab Gulf region. 

In November, Levant Center for Research held a seminar in London discussing this same topic of Muslim Brotherhood role and expansion in Europe, under the title “An Eye on the Muslim Brotherhood.” I believe this was the first seminar, held in a Western country, to openly criticize and expose Muslim Brotherhood’s jihadist ideology and damaging influence on Europe. More similar events are strongly needed to educate the international community and public opinion about the dangerous role of the Muslim Brotherhood. 

Yet, the West, particularly Europe, needs to pay close attention to the growing risk of letting Muslim Brotherhood ideology govern and lead the flooding numbers of Muslim immigrants from the falling states in the Middle East. In ten years, the children of those immigrants will be counted as citizens of the European countries they immigrated to, and thus act as a fertile ground for Muslim Brotherhood jihadist ideology, if there were no an alternative organization to represent them. 

There is an urgent need to get moderate Muslims, who represent the majority of Muslim communities in Europe, to be organized under an umbrella organization that has no political agenda or ambition, and this organization speaks in their name with policy makers and governments. Underestimating or ignoring the risk of Muslim Brotherhood influence on Muslim immigrants from the Arab world will expose Europe to a great security threat in the not-so-distant future.




Friday, November 15, 2019

What Caused the Rift between Qatar and Turkey?



The sudden decision to relocate American troops in northeastern Syria came as a shock to the Turkish President Erdogan, who instantly flew to Washington, DC to negotiate the decision with President Trump. The US forces that is currently located at the southern border of Turkey are preventing Erdogan from resuming his illegal affairs with Islamic State (ISIS) terrorist and other terrorist groups in the Middle East.

To a great extent, the US decision to redeploy military forces in this critical region, rather than waiting for composing a multinational peacekeeping force to take charge, is couned as an indirect punishment to Erdogan. It is clear that Washington could not tolerate Erdogan’s abuse of the vacuum caused by earlier withdrawal of US forces from northeastern Syria. He did not only attack and kill the Kurds, but also established a new agreement with Russia, regarding the border area between Syria and Turkey.

Even worse, Erdogan abused his newly found power in northeastern Syria to terrorize neighbor European states by threatening to send ISIS militants, now under his control, back to their home countries in Europe and beyond.

Nevertheless, the US armed presence in northeastern Syria is expected to control the Syrian petroleum resources and prevent them from being abused by Assad regime in favor of Russia, or being stolen by ISIS and sold to Turkey. It is not a secret that ISIS thrived, for years, on stealing Syria’s oil and giving it to Erdogan’s regime in exchange for Erdogan’s political and financial support.

Ironically, Erdogan may not be able to continue providing financial support to ISIS if the recently broken rift between Turkey and Qatar grow larger.

The tension between the Turkish and Qatari regimes reached its peak, last week, as the media institutions representing both regimes exchanged accusations of Tamim’s and Erdogan’s corruption and violation of human rights. The media duel between Turkey and Qatar was strong enough to attract Middle Eastern public opinion’s attention away from major headline news like US success in killing Al-Bughdadi, the founding commander of ISIS.

Observers found a great difficulty in understanding the underlying causes of the unanticipated rift between Qatar and Turkey, given the strong political interests and personal sense of “brotherhood” that brings Erdogan and Tamim together. Erdogan is a member of the Muslim Brotherhood and Tamim is the biggest supporter to the Muslim Brotherhood and its jihadist ideology.

Together, Tamim and Erdogan formed a satanic coalition, abusing their state powers, to spread that jihadist ideology all over the Middle East and the world, and accordingly enable terrorist organizations to attack and disturb neighbor states, in the Arab Gulf, the Levant, and Europe.

In fact, Turkey and Qatar have more in common than the shared vision of their leaders regarding political Islamism and Islamic Jihadist organizations in the Middle East. Both countries suffer from a historical identity crisis and self-imposed marginalization in their regional contexts.

Turkey has always suffered from the dilemma of identifying itself as a European state or a Middle Eastern state. This problem exacerbated even more when Erdogan and his Islamic party took power, marginalized military’s political power, and shut secular opposition.

Likewise, Qatar’s governing family has never seen Qatar in light of the collective cultural and political identity of Arab Gulf states. Since the founding fathers, Qatari regime has been in constant conflict with Saudi Arabia and United Arab Emirates, for a malicious attempt to prove its power and existence.

Despite the current tension, Prince Tamim of Qatar and President Erdogan of Turkey realize that they cannot lose each other as political allies. The political interests - domestic and regional - and the national security of both countries may be dramatically hurt by breaking their coalition.

That is especially true for Turkey that is eagerly awaiting the opening of its new military base inside Qatar, a few kilometers away from Tamim’s throne in Doha. According to the Turkish army, the new military base will hold a “huge” number of armed forces and equipment, even bigger than the US Air Base in Al-Udeid, in the southwest of Qatar. Given Turkey’s controversial relationships with Russia and Iran, this prospected Turkish military presence in the Gulf is considered a threat to United States’ interests in the region.

This particular fact raises the question whether the United States is the actual, though indirect, ignitor of the heat between Qatar and Turkey, with the purpose to postpone or completely undermine the growing military presence of Turkey inside Qatar. The recent meeting between Qatar and US military leaders, in Pentagon, two weeks ago, enhances this argument. In this meeting Qatar and US Ministers of Defense discussed the expansion and improvement of the infrastructure of the American Air Base in Al-Udeid.

For Qatar, the United States is way more important of an ally than Turkey. That is despite Washington's continued work on strengthening ties with the Arab quartet (UAE, Saudi, Bahrain, and Egypt), which diplomatically and economically boycotted Qatar, since 2017, on the background of Qatari regime’s support to terrorism.

However, it is highly unlikely that Qatar may terminate its relationship with Turkey to please the US. The Qatari regime may choose to ignore Erdogan for a while, and postpone the opening of the Turkish military base beyond the scheduled deadline before the end of this year. Meanwhile, the media fight between the two regimes may continue, but with a softer tone.

Wednesday, November 13, 2019

كلمة السر في توتر العلاقات بين تركيا وقطر



ما من شك أن القرار الأمريكي المفاجئ بإعادة تمركز القوات الأمريكية، لأجل غير مسمى، في شمال شرق سوريا، بهدف مواصلة الحرب ضد داعش ومنع عناصر التنظيم من العودة إلى مساحتهم المفضلة بالقرب من حليفهم الأهم في تركيا، قد تسبب في صدمة كبيرة للرئيس التركي، إخواني الهوية وداعشي الهوى، رجب طيب إردوغان، والذي يسعى الآن للتفاوض مع ترامب بشأن القوات الأمريكية التي تقف على الحدود الجنوبية لبلاده، والذي قابلته واشنطن بنوع من الاستخفاف.

إذ يعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب بإعادة نشر القوات في شمال شرق سوريا، هو بمثابة عقاب لتركيا، وتراجع مستغرب عن الموقف السابق، الذي أصر عليه ونفذه ترامب قبل شهرين، بسحب قواته من سوريا، وهو ما فتح الباب أمام إردوغان لقتل آلاف الأبرياء في أحدث حروبه العرقية ضد الأكراد، ويبدو أن الولايات المتحدة اضطرت للعودة إلى شمال سوريا، لتضمن الحفاظ على مصالحها في منطقة الشام، بعد الاتفاق الذي تم توقيعه مؤخراً بين إردوغان والقوات الروسية التي تعتبر الحليف الرئيسي لنظام بشار الأسد، وممثلاً عنه، بشأن تنظيم الحدود بين تركيا وسوريا.

من المتوقع أن يتسبب التواجد الأمريكي المسلح في شمال شرق سوريا في زيادة الأزمة الاقتصادية داخل تركيا، وبالتالي مزيد من الفشل لنظام إردوغان ومزيد من الغضب الشعبي بين الأتراك تجاه نظامه، حيث أن السبب غير المباشر لعودة القوات الأمريكية إلى هذه المنطقة، بحسب تصريحات قيادات الجيش الأمريكي، هو التحكم في الثروة النفطية بحيث لا تستفيد منها روسيا ونظام الأسد من جانب، ولا يطالها أيضاً تنظيم داعش، الذي اقتات لسنوات على سرقة النفط السوري وتصديره إلى إردوغان عبر الحدود التركية الجنوبية، في مقابل تقديم إردوغان الدعم السياسي والأموال التي يحتاج لها التنظيم، وهو الدعم الذي ربما سيفشل إردوغان في مواصلة تقديمه لتنظيم داعش إذا ما استمر التوتر الحالي في العلاقات التركية مع قطر، أو تفاقم.

لقد وصل توتر العلاقات بين النظامين التركي والقطري ذروته عبر حرب إعلامية تبادلها الطرفان، في الأيام القليلة التي أعقبت إعلان القوات الأمريكية القضاء على أبو بكر البغدادي الزعيم المؤسس لتنظيم داعش، حيث تفاجأ الرأي العام بتصريحات قطرية تنتقد نظام إردوغان وتصف تدخله في الشمال السوري بـ “الاعتداء”، قابلتها تصريحات تركية تنتقد تدهور حالة حقوق الإنسان في قطر وتنتقد الأمير تميم والأسرة الحاكمة، في مبارزة إعلامية صعب على كثيرين فهمها أو تفسير دوافعها، في ظل العلاقة القوية التي تربط تركيا وقطر منذ تولي إردوغان وحزبه الإخواني في تركيا، ثم صعود الأمير تميم، الداعم الأكبر لجماعة الإخوان المسلمين، على سلم الغدر بأبيه، إلى سدة الحكم في قطر.

فمنذ ذلك الحين، قامت شراكة متينة بين النظامين القطري والتركي، مكنتهما من العمل معاً كقوة مؤثرة نجحت في رعاية ونشر الإرهاب في أرجاء الشرق الأوسط، واستخدام التنظيمات الإرهابية، على تنوعها، كسلاح لنشر الفوضى وزعزعة أمن واستقرار دول الخليج العربي ومصر، وهي الدول التي شكلت تحالف الرباعي العربي ضد قطر في ٢٠١٧، مدفوعين – أي تركيا وقطر – في مساعيهم الآثمة، برغبة مشتركة في تعويض ضآلة الدور والتأثير الذي يعاني منه كل من البلدين في محيطهما الإقليمي؛ فمثلما يعاني النظام القطري من أزمة تعريف هوية في محيطه الخليجي العربي، بسبب علاقته مع إيران ومعاداته التاريخية للسعودية والإمارات، كذلك تعاني تركيا، خصوصاً بعد تولي الإخواني إردوغان، من أزمة هوية اختلطت فيها الأوراق بين كونها دولة أوروبية أم شرق أوسطية، ناهيك طبعاً عن الهلوسات التي يعاني منها كل من تميم وإردوغان بزعامة الشرق الأوسط.

لكن، برغم التوتر الحالي، يعلم الأمير تميم والرئيس إردوغان جيداً أن أياً منهما لن يتحمل فقدان المزيد من الحلفاء، خصوصاً في ظل عزلة كل منهما في محيطه الإقليمي، لهذا ربما لن يحدث صدع كبير في العلاقات بين البلدين، على خلفية هذه المبارزة الإعلامية، خصوصاً من جانب تركيا التي تنتظر بفارغ الصبر افتتاح القاعدة العسكرية الجديدة لها داخل قطر، والتي من المتوقع، بحسب تصريحات الجيش التركي، أن تتسع لعدد ضخم من المعدات والقوات التركية على بعد كيلومترات قليلة من الدوحة، وهو الأمر الذي يجعلنا نتساءل إذا ما كانت الولايات المتحدة صاحبة دور غير مباشر في اشتعال تلك الأزمة بين قطر وتركيا، بغرض تأجيل افتتاح القاعدة العسكرية التركية، أو إفشال المشروع بالكامل، والذي كان مخططاً اتمامه قبل نهاية العام الجاري، خوفاً على مصالحها في منطقة الخليج.

حيث أن الولايات المتحدة تدير أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط من العديد في قطر، وربما خشيت واشنطن أن يتأثر النفوذ العسكري الأمريكي في هذه المنطقة الهامة، القريبة جداً من حلفاء أمريكا في منطقة الخليج العربي، والقريبة أيضاً من العدو الأكبر لأمريكا في إيران، إذا ما سمحت بالتواجد العسكري التركي المكثف فيها، مع الأخذ في الاعتبار بعلاقة تركيا الطيبة مع روسيا ومع إيران، والتي تتعارض قطعاً مع المصالح الأمريكية في الشرق الأوسط، وفي منطقة الخليج تحديداً. ويعزز هذا الطرح اللقاء الذي شهده البنتاجون، في مطلع شهر نوفمبر، أي في خضم الأزمة الإعلامية بين تركيا وقطر، بين وزيري الدفاع الأمريكي والقطري، والذي سبقه عدة لقاءات بين القيادات العسكرية للبلدين على مستوى أقل، منذ شهر أغسطس، بهدف التباحث في تطوير البنية التحتية وتوسيع مساحة القاعدة العسكرية الأمريكية في العديد.

بالنسبة لقطر، فإن الولايات المتحدة هي حليف أهم بكثير من تركيا، بالرغم من استمرار واشنطن في توطيد العلاقات مع دول الرباعي العربي التي تناصبها قطر العداء، والرأي الأرجح يقول إن قطر لن تتخلى عن علاقتها بتركيا أو تنسفها تماماً لإرضاء الولايات المتحدة أو طمأنتها على نفوذها العسكري في المنطقة، لكن الأكيد أن العلاقات بين تركيا وقطر ستشهد تراجع كبير من جانب الطرفين في الأشهر القادمة وهو ما سيكون له مردود سلبي على نظام إردوغان المترنح بالفعل، سواء في تحركاته الداخلية في تركيا أو الخارجية في سوريا.

Thursday, November 07, 2019

معضلة أوروبا بين المسلمين والإخوان المسلمين


اعتدنا لسنوات على متابعة ندوات ومؤتمرات، على الشاطئ الأخر من عالمنا العربي، تتناول دور وانتشار جماعة الإخوان المسلمين في الغرب، كتنظيم ديني وسياسي، إلا أنها كانت – في غالبها – فاعليات موجهة للرأي العام الغربي، تنظمها مراكز إعلامية وبحثية ومنظمات خيرية تابعة للجماعة، الهدف الرئيسي منها هو تلميع اسم وصورة جماعة الإخوان وعناصرها الذين هربوا إلى أوروبا وأمريكا، بعدما لفظتهم دولهم الأصلية في الشرق الأوسط.

وقد نجح هذا الانتشار الإعلامي للإخوان في الغرب في تمكين قيادات الجماعة من النفاذ إلى أروقة الحكم وصناعة القرار داخل هذه الدول، بالتوازي مع زيادة انتشار الإخوان داخل المجتمع المدني، ذلك المجال المتسع والمفتوح في أوروبا وأمريكا، تحت مسميات خادعة لمنظمات حقوقية وجمعيات خيرية، تدعي أنها تخدم الدين الإسلامي وحقوق الإنسان في العالم العربي، وهي في الحقيقة لا تخدم إلا أجندة جماعة الإخوان التخريبية تجاه مظاهر التحضر والليبرالية في دول الغرب، حتى أصبحت تلك المنظمات تشكل شبكة ضخمة جعلت من جماعة الإخوان المتحدث الرسمي، الذي لم يعينه أحد، باسم الإسلام والمسلمين في أوروبا وأمريكا، وبالتالي اكتسبت الجماعة قوة وتأثير سياسي على حكومات وبرلمانات هذه الدول يتجاوز في بعض الأحيان تأثير الأحزاب السياسية العريقة بها.

وقد كان، وما زال، بعض المخدوعين بخطاب الإخوان في الغرب، يظنون أن وصف الإخوان بجماعة إرهابية هو من قبيل “الإسلاموفوبيا“، ذلك المصطلح الذي ابتدعه الإخوان واستخدموه لإخراس كل من حاول مواجهة أجندتهم الجهادية، بأن يتهموه بأنه يعادي الإسلام أو يكره المسلمين، وقد سهلت الأحداث التي شهدها العالم في مطلع الألفية، خصوصاً واقعة تفجير برجي التجارة العالميين في نيويورك، في انتشار تلك الأكذوبة.

لكن الطريف حقاً، أن هذا المصطلح البدعة يستخدم الآن من قبل كتاب وباحثين غربيين لاتهام الرافضين لأجندة الإخوان في مصر، وبعض الدول العربية التي صنفت الإخوان كتنظيم إرهابي، بأنها حكومات تعاني من الإسلاموفوبيا، في مفارقة تثير الضحك، حيث تجاهل هؤلاء الباحثين الغربيين، الذين يرددون مصطلحات الإخوان دون أدنى تفكير أو مراجعة، حقيقة أن الدول العربية التي تحارب الإخوان الآن وقامت بتصنيفهم كتنظيم إرهابي هي دول يدين أغلب مواطنوها بدين الإسلام، وبعضها يصف نفسه بكونه دولة إسلامية عربية.

ولعلني أذكر مرات عديدة واجهت بنفسي لوماً غير مفهوم وغير مبرر من جماهير غربيين غير مسلمين، عندما كنت أتحدث عن خطورة المنهج الديني والسياسي المريب الذي تتبناه جماعة الإخوان، في أطار المحاضرات التي القيتها في محافل دولية في أوروبا وأمريكا عن التغيير السياسي في مصر في سنوات ما بعد الربيع العربي، وضرورة تصنيف الولايات المتحدة جماعة الإخوان كتنظيم إرهابي دولي.

طوال سنوات لم يجرؤ إلا قلة من الباحثين والإعلاميين، على مواجهة أكاذيب الجماعة في أوروبا وأمريكا، بنفس الشجاعة التي شهدتها في المتحدثين بالندوة التي عقدها “مركز ليفانت للبحوث والدراسات” قبل أسبوعين، بعنوان “عين على الإخوان المسلمين“، فأول ما يجب علينا التوقف أمامه هنا هو أن الندوة تم عقدها في قلب لندن، التي يحظى الإخوان المسلمون فيها بدعم غير مشروط من الحكومة التي أعطت لقيادات الجماعة حق اللجوء السياسي وفتحت لهم الأبواب لعمل شبكات تنظيمية داخل المجتمع المدني وداخل المساجد والمدارس، تعمل بحرية كاملة دون رقابة مناسبة، رغم ما تبثه من أفكار خطيرة تهدد ليس فقط أمن بريطانيا، ولكن أيضاً أمن أوروبا والعالم.

فقد تناول المتحدثون في الندوة الخلفية الأيديولوجية لجماعة الإخوان والتي توضح أن جماعة الإخوان هي منبع كل الأفكار والأفعال الإجرامية التي يتبناها ويمارسها الإرهابيون المتخفين وراء ستار الإسلام حول العالم اليوم، وأوضح المتحدثون أيضاً الخطر الكبير الذي أصبحت تشكله جماعة الإخوان على أمن أوروبا بعد هروب القيادات من دولهم الأصلية إليها وانتشارهم فيها.

إلا أن العنصر الأهم الذي تم تناوله في ندوة “عين على الإخوان المسلمين” من قلب لندن، فهو الإشارة إلى الدول التي ترعى جماعة الإخوان وتمولها وتمنحها الغطاء السياسي الذي يمكنها من تنفيذ أجندتها، وعلى رأسها تركيا التي يحكمها إردوغان وحزبه التابع للتنظيم الدولي للإخوان المسلمين، والذي لم يوفر جهداُ منذ توليه حكم تركيا تجاه أحلامه وأحلام جماعته باستعادة دولة الخلافة على جثث الأبرياء في العالم العربي، وكذلك قطر ونظام الحمدين الذي يصرف على رعاية وأعمال جماعة الإخوان وشقيقاتها من التنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط أكثر مما يصرف على الدولة القطرية والشعب القطري. معضلة أوروبا بين المسلمين والإخوان المسلمين معضلة أوروبا بين المسلمين والإخوان المسلمين.

ويبقى التحدي الأكبر أمام أوروبا والغرب بشكل عام، بحسب ما ذكره المتحدثون بالندوة، وبحسب معطيات الواقع أيضاً، هو الحاجة لوجود كيان بديل يمثل الجاليات المسلمة في دول الغرب، يمثل العقيدة الدينية المعتدلة التي يتبناها معظم المسلمين، وليس لديه أي أطماع أو طموحات حزبية أو سياسية، يستطيع صناع القرار في الغرب التعاون معه في خدمة الجاليات المسلمة في هذه الدول، لا سيما مع ارتفاع أعداد المواطنين المسلمين في أوروبا، في السنوات الأخيرة، بسبب الاضطرابات السياسية والحروب الأهلية التي وقعت في منطقة الشرق الأوسط، وأدت لنزوح عدد كبير من اللاجئين إلى أوروبا والاستقرار بها. 

إن تجاهل مثل هذ الخطر أو الاستخفاف به سيكون له ثمناً باهظاً ربما لن تتحمله أوروبا بعد عشر سنوات من الآن مع نمو الجاليات الإسلامية في دولها دون تحصينها ضد الأفكار التخريبية لجماعة الإخوان والمنتشرة بلا ضابط أو رقابة في المساجد والمدارس وحتى وسائل الإعلام في كل انحاء أوروبا.


Tuesday, October 15, 2019

Why Erdogan is too anxious to release Islamic State terrorists

Erdogan ISIS

The Turkish military assault on Kurdish dominated territories, in north-eastern Syria, highlights the internationally-tolerated illegal affairs between the regime of the Turkish President Recep Tayyip Erdogan and terrorists in the Middle East, including the Islamic State (ISIS) militia.

Erdogan’s widely-denounced assault on the sovereignty of a neighbor state, killing dozens of civilians within days, is not targeting to control the threat of terrorism on the south borders of Turkey, as Erdogan falsely claims. Even, the Turkish unilateral war on the Kurds will not serve the interests of the Turkish people or Europe. This military intervention will exclusively serve Erdogan’s Islamist party and its favorite terrorist ally -- the Islamic State (ISIS).   

In Spring, the international coalition to fight terrorism in Syria, led by the United States, announced the defeat of ISIS. Consequently, thousands of ISIS members fled the country, while others were arrested and detained in large prisons, located in the north-eastern region, and managed by the Syrian Democratic Forces, which receives support and training from the international coalition forces.

For years, this vast desert area, in north-eastern Syria, was the main gate through which ISIS and Erdogan’s regime in managed their illegal political and economic exchange. While ISIS smuggled cheap gas and oil, stolen from Syria and Iraq, to Turkey; Erdogan provided the political cover and the diplomatic push back, which enabled the Islamic State terrorists to thrive and expand all over the Middle East. 

Ironically, Erdogan was right when he described Turkey's southern borders with Syria as the "terror corridor.” This area was the gate through which Erdogan supported terrorists; including ISIS and the the Free Syrian Army militia of the Muslim Brotherhood - the Islamist organization to which Erdogan and his party belong. Unsurprisingly, the first mission the Erdogan-backed Free Syrian Army militia operated in the north-eastern region, consequent to the Turkish assault, was to deliberately open the prisons and release the detained members of ISIS.

Erdogan’s dedication to support ISIS expansion in the Middle East is not motivated by a political vision to benefit his country on the ruins of neighbor Syria. This illegal affair between Erdogan and terrorists in the Middle East has more to do with the extremist religious beliefs that is dearly embraced by Erdogan and his political Islamist organization of the Muslim Brotherhood.

One of the main sacred missions of the Muslim Brotherhood, since its early foundation, is to unite the Muslim Uma under one Islamic Caliphate system, ruled by Islamic Sharia. The fact that the Muslim-majority countries in the Middle East are operating as independent national states was a huge barrier towards achieving this mission, for decades.

With the rise of ISIS, following the uncontrollable waves of Arab Spring revolutions that led to the fall of some secular regimes, Erdogan’s hallucinations to establish an Islamist Ottoman Empire under his rule were revived. For Erdogan, ISIS is the “sacred army” that could achieve this by destroying the standing national states in the region. 

Last month, during Erdogan's visit to New York City to attend the UN General Assembly, Stockholm Center for Freedom published a series of documentations proving the illegal relationship between ISIS and Erdogan's regime. The most shocking of which was a series of interrogations with imprisoned members of ISIS, conducted in cooperation with the Rojava Center for Strategic Studies, in north-eastern Syria. The interrogations concluded that there were intense economic, political, and military ties between the Erdogan regime and ISIS, over the past five years.

Nevertheless, a legal claim recently filed to the Eastern New York District Court, against Erdogan’s open sponsorship of terrorism in the Middle East, revealed that Erdogan owns a bank that he uses to collect Turkish citizens' money to fund terrorists in the Middle East, including Hamas in Gaza. 

What Erdogan is currently doing in Syria is far more than a military attack on a neighbor state or a violation of Syria's sovereignty over its territories. It is a deliberate intervention to rescue Islamic State terrorists and to revive the terrorist organization, which the international forces invested years, funds, and soldiers in combating. Such illegal cooperation between Erdogan and ISIS is not only hurting the Middle East, but also poses a huge threat to Europe’s security.

It is time for the international community to appropriately confront Erdogan and his regime. Diplomatic language of condemnations and denunciations will not help in deterring a regime that openly supports terrorist organizations. A military action against the Turkish troops in Syria, followed by assigning international peace-keeping forces on the southern borders of Turkey is, allegedly, the only viable strategy, in this situation.