Friday, November 21, 2008

مهرجان القاهرة لأفلام حقوق الإنسان




تطلق منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي من خلال مكتبها في القاهرة أول مهرجان لأفلام حقوق الإنسان في العالم العربي، وذلك في الفترة من 23 إلى 27 نوفمبر 2008 في عدة منظمات حكومية وغير حكومية داخل القاهرة، يعرض المهرجان للعديد من الأفلام التي تناقش قضايا حقوق الإنسان من جميع أنحاء العالم، ويتبع كل عرض جلسة نقاشية أو محاضرة متعلقة بموضوع الفيلم، ونشاط المنظمة التي يتم فيها العرض



جميع العروض تبدأ السادسة مساءا وتنتهي في التاسعة مساءا كل ليلة


السبت: 22 نوفمبر

بالدعوة فقط

الفيلم: الديمقراطية في داكار

الحدث: إفتتاح المهرجان وتعريف بمنظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي


الأحد: 23 نوفمبر

مفتوح للجميع

الفيلم: جوه الشبكة

الحدث: لقاء مع صناع الفيلم، وهم أيضا نشطاء ومدونين شباب

- المكان: مكتب الأستاذ أبو عيسى المحامي، شارع شريف، فوق ماكدونالدز، وسط البلد


الأثنين: 24 نوفمبر

مفتوح للجميع

الفيلم: الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

الفيلم: الكبار

الحدث: مناقشة حول الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

المكان: مركز هشام مبارك للقانون، 1 شارع سوق التوفيقية، وسط البلد


الثلاثاء: 25 نوفمبر

مفتوح للجميع

الفيلم: قوة أقوى أثراً

الحدث: مقدمة عن فكرة واستراتيجيات اللاعنف

المكان: مركز إبن خلدون للدراسات الإنمائية

17 شارع 12 المقطم، القاهرة


الأربعاء: 26 نوفمبر

مفتوح للجميع

الفيلم: مواجهة الحقيقة

الحدث: العدالة الإنتقالية ولجان مواجهة الحقيقة

المكان: مكتب الأستاذ أبو عيسى المحامي، شارع شريف، فوق ماكدونالدز، وسط البلد


الخميس: 27 نوفمبر

مفتوح للجميع

الفيلم: الباب المفتوح

الحدث: المرأة المصرية، إلى أين؟

المكان: مؤسسة المرأة الجديدة، 14 شارع عبد المنعم سند، من شارع جلال الدين الحمامصي، من شارع أحمد عرابي، المهندسين (بجوار معرض جنيدي).



جميع العروض مجانية ومفتوحة للجميع


لمزيد من المعلومات زر موقعنا

www.cairofilm.org

أو اتصل ب

داليا زيادة

26706303

0106688387

dalia@aicongress.org



First-Ever Cairo Human Rights Film Festival Launched by AIC-Egypt




FOR IMMEDIATE RELEASE

Contact: Dalia Ziada

+20.2.26706303, dalia@aicongress.org

First-Ever Cairo Human Rights Film Festival Launched by AIC-Egypt

Five-day festival spotlights international films on eve of 60th anniversary of Egypt's Universal Declaration of Human Rights

CAIRO, November 21--The North Africa bureau of the American Islamic Congress (AIC) has announced the first-ever Cairo Human Rights Film Festival (www.cairofilm.org), which runs from November 23-27 and features films from around the world. Under the theme “Stand Up For Your Rights,” the festival will take place in various venues throughout the Egyptian capital.

“We are celebrating the 60th anniversary of the Universal Declaration on Human Rights in Egypt, the ‘mother of civilization,’” said Dalia Ziada, AIC’s North Africa Director. “I am proud that Cairo is hosting one of the first human rights film festivals in the Arab world. We hope the film festival will stand as a model that can be repeated in other cities in the region.”

Most of the festival’s films will be premiering in Egypt. One example is the documentary “A Force More Powerful,” which chronicles the success of nonviolent reform movements around the world, including in the United States, South Africa, and Argentina.

“The festival aims to highlight international human rights issues and build understanding between cultures,” noted Ziada. “Most of the films focus outside Egypt and the Arab world, exposing Egyptian audiences to issues we do not hear about often in the news.”

Other films screened include “Democracy in Dakar” about Senegalese hip-hop artists who use music to educate others on human rights; the Arabic version of Amnesty International’s “UNDHR Animated” ; and “The Elders”, a documentary produced by the Every Human Has Rights Campaign. Each movie will be followed by a discussion about the issues raised in the film.

The Cairo Human Rights Film Festival venues include the Hisham Mubarak Law Center, the New Woman Foundation, and Ibn Khaldun Center. All screenings are free and open to public. For more information, visit www.cairofilm.org.

-------------

The American Islamic Congress is a civil-rights organization promoting tolerance and the exchange of ideas among Muslims and between other peoples. With the motto “Passionate about Moderation,” the organization leads initiatives around the world and has offices in Washington, Boston, Egypt, and Iraq. For more information see www.aicongress.org.

Tuesday, November 18, 2008

Change has come to America! What about the Muslim World?



Change has come to America! What about the Muslim World?
By: Dalia Ziada*

More than forty years ago, in 1963, Martin Luther King Jr., the young motivated religious leader, declared his dream of giving equal rights and achieving coexistence between American blacks and whites in his famous and most motivating public speech ever “I Have a Dream.” King, his followers, and supporters who translated this dream into a nonviolent campaign that changed the history of the United States were verbally and physically assaulted, humiliated, and taken to jail. Martin Luther King himself was assassinated. He planted the seeds of his dream in the hearts of Americans while alive and irrigated them with his blood after being murdered. On November 5th, the sweet fruit of King’s plant was harvested by Barack Obama, the “skinny black kid with funny name” – as he used to describe himself – who has become the first Afro-American, not to mention the youngest, President of the United States of America.

“Change has come to America!” Obama, the eloquent leader said in his first speech immediately after wining the presidential elections of 2008. Proceeding from the fact that the American President is the leader of the whole globe in the age of globalization and information technology where illusionary borders between countries are removed, we would like to ask Mr. Obama if the “change” that he has brought to America can be reflected positively on the raging battlefield of the Middle East. There are many unsettled files in the region, including but are not limited to Iraq, Iran, Israeli-Palestinian conflict, and the human rights movement led by young native activists who look at Mr. Obama as an inspirer and a role model in their struggle for achieving the “dreams of change” they embrace.

During the elections, Mr. Obama delivered dozens of speeches full of rosy promises. However, the credibility of his promises was affected by some mixed signals that aroused our concerns regarding the way Mr. Obama is thinking of handling tough issues of the Muslim world. In June, two Muslim women in headscarves were moved from their seats behind Barack Obama's stage where they would have been visible on video monitors. This makes us wonder if he is going to marginalize American Muslims under his reign!

One of Mr. Obama’s greatest promises was “taking American troops away from Iraq” immediately after he comes to office. He was able to attract unlimited number of supporters in US and the Muslim world by making such a declaration. However, the most important question here is not about “when” Mr. Obama will start taking the troops away from Iraq. It is about “how” the troops will leave Iraq in such chaos.

Mr. Obama should have given us an applicable realistic promise with reforming and rebuilding Iraq and fixing the huge mess there. Innocent women, kids, and seniors are bombed and killed every day by terrorists and extremists spread everywhere. No body is safe in Iraq any more. That is while the American troops are there. So, what the situation will be after they leave? Iraq will simply turn into a playground for extremists and sectarian street-fighters. Moreover, if the American troops leave before Iraq gains its strength back, it will turn into a weak prey for the greedy surrounding hunters, particularly Iran whose power is growing day after day in a way that threatens the whole region. Actually, what matters more for us, Muslims and Middle East natives, more than taking the troops away; is to know about the plans of the new American administration towards rebuilding Iraq and keeping it safe from expected dangers coming from terrorists inside and neighbors on the eastern borders.

The struggle for civil and human rights in the Middle East is as tough and furious as the political battle taking place there. Newspapers and websites are full of Mr. Obama’s statements towards many controversial issues that show his dedication and support to several human rights issues. In addition, by winning presidential seat, Obama has given a vivid example to the democracy that US enjoys and every citizen in the whole world dreams to have. The question now is how Mr. Obama is planning to support human rights movements in the Middle East which are mostly led by young advocates; how Mr. Obama is going to spread the democracy invented and practiced by his country to the whole world. Is he going to deal with rulers and corrupt regimes rather than working directly with young sincere and dedicated activists as his ancestors used to do? Mr. Obama is an inspiring model for thousands of young Muslims and Middle Easterners who fight fearlessly for their rights in their conservative communities. Will he, then, help those advocates to put this inspiration into action?

We cannot claim that we have the absolute answer for the aforementioned concerns. Mr. Obama needs a time to be tested by the American people and other citizens all over the globe. However, we are looking forward that Mr. Obama will meet the high expectations he created by his motivating speeches and eloquent words. We hope that he will prove to the whole world that he is the man of influential action, not the man of eloquent words!

-----------------------------------
* Dalia Ziada, regional director of North Africa Bureau of the American Islamic Congress

Sunday, November 09, 2008

داليا زيادة تلقي بتصريح خاص لمدونة الحرية اليوم وغدا





نقلا عن مدونة الحرية اليوم وغدا

شكرا جزيلا للأستاذ عبد الجليل حسين لعمل هذا الحوار معي



بعد ان قرأت افكارها من خلال مدونتها وبعد الحملات التى اثارها البعض ضدها بسبب عملها بمنظمة الكونجرس الاسلامى الامريكى ، وبعد اطروحاتها حول التسامح الانسانى والحوار العقلانى بين الاديان قررت من خلال مدونتى ان اتحاور معها وانشر الحوار التالى :



حضرتك خريجة اية ؟
أنا خريجة قسم اللغة الإنجليزية، بكلية الآداب – جامعة عين شمس.. يعني حاجة ما لهاش دعوى إطلاقا باللي أنا بعمله حاليا، لكن على كل حال أنا بقدم السنة دي على منحة ماجستير في السياسة و العلاقات الدولية، وإن شاء الله قريبا جدا هاخد الماجستير.

فى اى المجلات تعملين ؟
لقبي الرسمي هو مدير مكتب شمال أفريقيا لمنظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي، لكن بعيدا عن الرسميات، فأنا أمارس مهنتي الأساسية (الترجمة) من خلال مركز سوفت كوبي للترجمة الذي أتولى مسئولية إدارته، وكذلك أعمل كمنسق إقليمي لبعض أعمال مؤسسة ثروة، وأيضا وأهم من كل ذلك فأنا ناشطة حقوقية وشاعرة.

ماذا كان شعورك عندما علمتى انك ستكوني مديرة اكبر منظمة اسلامية فى الشرق الاوسط ؟
حاجة تفرح طبعا، بس على فكرة هي مش أكبر منظمة إسلامية، إحنا حديثي النشأة إلى حد ما، منظمتنا (منظمة الكونجرس الإسلامي الأمريكي) بدأت شغلها في العالم كله عام 2001، وبدأت عملها في مصر منذ سنة واحدة فقط، يعني مش كتير، لكن على الرغم من كده لنا تأثير هائل، لأننا جميعا في المنظمة شباب ونعمل بحماس من أجل خدمة قضايا حقوق الإنسان في العالم الإسلامي بالكامل. وكان أهم إنجاز حققناه مؤخرا على سبيل المثال هو نجاحنا في الضغط على الرئيس اليمني للعفو عن الصحفي اليمني عبد الكريم الخيواني والإفراج عنه... نرجع لسؤالك سريعا، هو أكيد طبعا حصولي على المنصب ده في سني ده شيء مش بس يفرح؟ ده يطير العقل، مش لأنه منصب فقط، ولكن لأنه سيمنحني فرصة أكبر لتفعيل دوري كناشطة حقوقية وسيعطيني قوة أكبر للدفاع عن القضايا التي وهبت حياتي لها.

ماشعورك عندما سافرتى الى اميركا وعلى حسب علمى انها كانت دى اول مرة ؟
أجمل حاجة في سفرية أمريكا الأخيرة زي ما أنت قلت إنها كانت المرة الأولى لي على الإطلاق أسافر هناك، طول عمري كنت باحلم بأمريكا ونفسي أعرف الناس هناك عايشة أزاي وبتعمل أيه؟ أنا بحب السينما جدا، وبتفرج على الأفلام الأمريكية كتير جدا، عشان كده كان عندي شغف كبير إني أشوف حياتهم على الطبيعة. كان شعور رائع لما تلاقي أحلامك بتتحقق قدامك قبل حتى ما تقرر إنك تحققها، وفوق ده كله، كانت سعادتي أكبر عندما وصلت هناك وكان أول ما أراه كروت دعوة و منشورات عليها صورتي بتدعو الناس لحضور الندوة التي ألقيتها في جامعة هارفرد حول حقوق المرأة في العالم الإسلامي، حسيت ساعتها إن عملي له مردود وإني مش بشتغل في الهوا.. الحمد لله بجد! وغير كده كمان أنا قابلت شخصيات سياسية كبيرة ونشطاء حقوقيين وتمت دعوتي لزيارة عدة جمعيات ومؤسسات حكومية وغير حكومية. بس أقولك على حاجة؟ زيارتي لأمريكا لم تؤثر بأي شكل من الأشكال على حبي لمصر، ولم تجعلني أرغب مطلقا في أن أتحول من مواطنة مصرية إلى مواطنة أمريكية كما يتمنى البعض؟ على العكس، زيارتي لأمريكا خلتني أعرف قيمة مصر، قيمة إنك تكبر وسط أب وأم بيخافوا عليك وعندهم استعداد يموتوا نفسهم علشان يسعدوك، قيمة إنك تحب ربنا وتكون فاكره بقلبك وعقلك طول الوقت، الأمريكان للأسف أغلبهم غير متدين، وكمان قيمة الحضارة اللي عندنا، تخيل لو عندهم مبنى عمره 100 سنة فقط بيعتبروه أثر ومزار سياحي؟ لكن أحنا عندنا حضارة عمرها آلاف السنين، يعني أيه الأحسن؟ أقول أنا داليا المصرية بنت حضارة آلاف السنين؟ ولا أقول أنا داليا بنت حضارة عشرة عشرين مائة سنة؟ صحيح إننا بنفتقد الديمقراطية والحرية اللي الأمريكان بيتمتعوا بيها في بلادهم بفضل التنوع الثقافي الكبير هناك، لكن والله العظيم ده مش صعب يتحقق في بلادنا، الديمقراطية والحريات مش أشياء مستحيلة، لكن ممكنة جدا، وسهل تحقيقها لو أردنا ذلك.

ما هى الامنيات التى كنت تتمنيها ان تتحقق وحصل العكس ؟
الحمد لله ما فيش حاجة اتمنيتها وما حققتهاش، كل حاجة حلمت بيها حققتها وقبل التوقيت اللي أنا كنت محدداه كمان، الحمد لله عمري ما طلبت من ربنا – سبحانه وتعالي – حاجة إلا وحققها لي. لدرجة إني من حوالي شهر تقريبا بدأت أضع سلسلة جديدة من الأحلام للعمل على تحقيقها في السنوات القادمة إن شاء الله، ومنها مثلا الحصول على الدكتوراة في السياسة الخارجية والعلاقات الدولية، ونشر ديوان الشعر الأول لي، وكتابة سيناريو أول فيلم. هذا إلى جانب الاستمرار في الأنشطة التي أقوم بها حاليا.

ماذا حصل معكى فى حايتك ولم تتوقعيه ؟
موت أبويا – الله يرحمه – في سنة 2004، كنت عارفة إن فيه حاجة اسمها موت، بس ما كنتش أبدا أتخيل إنه ممكن يحصل لحد من عيلتي، ما كنتش متخيلة إنه مؤلم للدرجة دي.. موت والدي هو الحاجة الوحيدة اللي ما كنتش أتمنى إنها تحصل أبدا وما كنتش متوقعاها على الإطلاق إنه يموت في سن صغير كده... الله يرحمه.

عملت اية مع الناس لما قالوم داليا زيادة عميلة لامريكا ؟
الأول دمي أتحرق وأكتئبت وبعد كده بقيت أضحك، لأنها فعلا حاجة تضحك، عميلة لأمريكا بين يوم وليلة.. فجأة كده؟ يعني أمبارح كنت صاحبتكم والنهاردة الصبح بقيت عمليه لمجرد إن منظمة أمريكية غير حكومية اختارتني لأني أتولى منصب مهم؟ أعتقد إن أغلب الكلام كان نابع من حقد وغيرة، وبعضه كان له علاقة بمصالح أنا رفضت أحققها لناس معينة معلش سامحني مش هاقدر أقولها دلوقتي.. يعني في الآخر أنا لا يشوبني شيء، واللي عنده إثبات على إني عميلة يتفضل يقدمه، يعني مثلا صور ليا في السي أي أيه أو لو لقيتم في بيتي مثلا جهاز الشفرات بتاع رأفت الهجان ده... ههههههه يعني أي دليل وأنا مش هاتكلم، لكن اللي ما عندوش دليل يسكت أحسن، أو يتكلم أنا مش هاحجر على حرية حد، في النهاية على رأي ياسر عرفات – الله يرحمه – "يا جبل ما يهزك ريح!" وبعدين صدقني أنا بفرح لما الناس تتكلم عني، حتى لو بالشتيمة، حتى لو بالاتهامات الساذجة دي بتاعت عميلة أمريكا والألفاظ اللي المصريين بيستخدموها من أيام الحرب العالمية كل ما يحبوا يشوهوا سمعة حد، عارف ليه؟ لأن الكلام بيزيدني شهرة، وأنا بحب الشهرة، وبيخليني عندي إصرار أكبر على إني أتحدى كلامهم وأثبت إني أكبر وأهم منه.

وهل كان لة تاثير فى حياتك الشخصية والعملية ؟
أه طبعا كان له تأثير، كفاية خوف ماما عليا، وزعل أخواتي من الكلام اللي اتنشر عني في بعض الجرايد والمواقع اللي رجعت بعد كده مجدتني على أني مثال للشباب الناجح في مصر.... بجد بجد شر البلية ما يضحك! عموما، التأثير على حياتي الشخصية لم يتجاوز نطاق مشاعر الخوف والقلق من أهلي عليا والحمد لله ده قدرنا نتجاوزه دلوقتي.

داليا زيادة حبت فى حياتها ولا مفيش عندها وقت للحب ؟
آه طبعا.. أنا دلوقتي عايشة قصة حب خرافية مع أربع أشخاص (أمي وأخواتي الثلاثة)... هههههههه، لا بقى كلام بجد؟ أنا أكيد طبعا حبيت، ما فيش حاجة اسمها ما فيش وقت للحب، بالعكس الحب أجمل شيء في الدنيا، ما حبيتش في حياتي غير مرة واحدة بس، أنا في النهاية بنت زي كل البنات، لكن أنا مشكلتي كانت إني أسأت الإختيار، غلطت، حبيت الشخص الغلط، أستغلني واستغل علاقاتي وكبر على حسابي، وأخد فلوسي كمان ورجعتها منه بطلوع الروح، بس عموما أتعلمت وأكيد مش هاوقع نفسي في الغلطة دي تاني، واختياراتي القادمة في موضوع الحب ده تحديدا هتكون محسوبة كويس جدا، بس أنا عاوزة أقولك على حاجة هي كلمة حكمة اتعلمتها من بنت عمرها 8 سنين، وهي إن الإنسان لو ما عرفش يحب نفسه مش هيعرف يحب حد، وأنا كنت دايما بدي لكل الناس الأولوية على نفسي، لكن أقدر أقولك بعد حوالي 8 أو 9 شهور أتفرغت فيها لحب نفسي أولا ثم أمي وأخوتي ثانيا، أصبحت حياتي أكثر سعادة.

ما امنيتك فى الحياة؟ وما هى اكثر امنية تتمنيها لمصر وشعبها؟
أمنيتي القصوى في الحياة على المستوى الشخصي إني أفوز بجائزة نوبل للسلام عن عمل عظيم أكون قدرت بيه أحقق حاجة كبيرة أوي لمصر، وإني أخلف بنت – مش ولد! أما أمنيتي لمصر إنها تبقى مصر اللي كتب التاريخ كلها بتحكي عنها، أكبر بلد في الكون زي ما كنت دايما بتخيلها وأنا صغيرة، مش مجرد بقايا لمجد كان وخلص بسبب إننا مش قادرين نحافظ عليه! أما أمنيتي لشعب مصر هي إنهم يفوقوا بقى، يبصوا لقدام ويبطلوا يبصوا تحت رجليهم، يبقى عندهم طموح في بكره أجمل ويعملوا كل اللي يقدروا عليه عشان يحققوا بكره السعيد ده. يبطلوا الهتاف والصراخ من دون فعل حقيقي، و زي ما قلت قبل كده ده مش صعب على الإطلاق. كل اللي مطلوب إننا نؤمن بقضيتنا ويبقى الكفاح من أجل الإصلاح عندنا مسألة حياة أو موت.

كلمة منك لمدونة الحرية اليوم وغدا ؟
أحب عملكم جدا وأتابعه باستمرار وأتمنى أن تستمروا على هذا النهج دائما.

شكرا استاذه داليا ،،،،،،،
العفو يا أستاذ عبد الجليل وأنا كنت سعيدة جدا بالحوار ده وأتمنى أكون قدرت أجاوب على كل ما يشغلكم.



انتهى الحوار ويتبقى التعليقات خاصة وان هناك مايمكن البدأ فى مناقشة حوله على صفحات المدونة مثل : المطلوب ..إصلاح.. أم تغيير ؟؟ الهتاف والصراخ وقولة آى بصوت عالى هل هو نظرة تحت الاقدام أم انها خطوات من أجل كسر حاجز الخوف والتقدم نحو الوعى العام بالحق فى انتزاع الحرية والديمقراطية التى ستؤدى حتما للتغيير .... الخ ..... .



Friday, November 07, 2008

عامان سجن بسبب مدوّنة: كفانا ظلماً




مراسلون بلا حدود تطالب بالإفراج عن المدوّن كريم عامر

عامان بسبب مدوّنة: كفانا ظلماً!

في السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر 2006، يكون المدوّن المصري كريم عامر البالغ 24 سنة من العمر والمحكوم عليه بالسجن لمدة ثلاثة أعوام بتهمة "الإساءة إلى الإسلام" وعام بتهمة هانة رئيس الجمهورية" قد أمضى نصف مدة عقوبته. لذا، تكرر مراسلون بلا حدودمطالبتها بالإفراج عنه.

في هذا الإطار، أعلنت المنظمة: "مرّ عامان ولم يتغيرالوضع قيد أنملة. لم تقم أسرته بزيارته. وحدها محاميته تحمل أخباره، هي أخبار عن معنويات تنهار يوماً بعد يوم وعن صحة تضعف ساعة بعد ساعة. ولعل والديه قد وقعا ضحيةالتهديدات ليقدما على إنكاره علناً ويدعوا إلى إعدامه. ومنذ الأول من أيلول/سبتمبر، يمنعه الحرّاس من الخروج من زنزانته.

إن عامين لكافيان! فقد آن الأوان لإطلاق سراحه!

في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر 2006، تعرّض كريم عامر للتوقيف بسبب مقالات نشرها على مدوّنته www.karam903.blogspot.com ندد فيها بالانحرافات السلطوية للرئيس حسني مبارك منتقداً أعلى المؤسسات الدينية في البلاد ولاسيما جامعة الأزهر السنية التي درس الحقوق فيها. وعلى مدوّنته أيضاً، ندد بسياسة فصل الجنسين السائدة في هذه الجامعة كاشفاً عن الضغوطات التي يتعرّض لها بعض رجال الدين ليساندوا حسني مبارك.

ومن زنزانته، كتب كريم عامر في أيلول/سبتمبر 2007: "أكتب وقد أشرف عام كامل على الإنتهاء مرت أيامه عليّ وأنا مقيّد الحرية محدود الحركة وأدركت من خلال قسوة التجربة مرارة الشعور بالظلم الذي يصعب على المرء وصفه كونه لا يضاهيه شعور."

وختم رسالته هذه بالقول: "إلى كل أعداء الحرية من رموز البغي والجور والظلم والتسلّط (...) ستزدحم بكم مزبلة التاريخ ولن تترحم عليكم الأجيال القادمة ولتعلموا أن الغد لنا. فأيامكم قد غدت معدودة وليلكم قد أشرف على الزوال وفجرنا قد أشرف على البزوغ والغد لنا".

إن المدوّنين المصريين يمثّلون وحدهم أكثر من 30 بالمئة من مدوّني المنطقة. ومعظمهم من الناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، ضحايا تدابير رادعة تزداد صرامة يوماً بعد يوم. وفي هذا السياق، تحتل مصر مرتبة جيدة من لائحة "أعداء الإنترنت" التي تنشرها مراسلون بلا حدود. ومنذ هذاالصيف، بات المدوّنون الراغبون في الاتصال بشبكة الواي فاي مضطرين للإفصاح عن عنوان بريدهم الإلكتروني ورقم هاتفهم الجوّال قبل النفاذ إلى شبكة الويب العالمية. فهذه بيانات ثمينة للمعلنين، والسبامرز... والأجهزة الأمنية.

Tuesday, November 04, 2008

أماكن توزيع كتاب: مصر إلى أين؟




أصدقائي الأعزاء، أو العزيزيين على رأي واحدة صاحبتي

:)

الكتاب الجديد بتاعي "مصر إلى أين؟" موجود في المكتبات التالية

مكتبة مدبولي (طبعا معروفة

مكتبة عمر بوك ستور (فوق فلفلة في وسط البلد

مكتبة البلد (أمام الجامعة الأمريكية

مكتبة دار المدى (في شارع طلعت حرب

مكتبة الحسام (ميدان النافورة في المقطم

مكتبة Books & Books
في المقطم، شارع 9 بجوار بنك باركليز
وعلى فكرة مكتبة تحفة، اكتشفتها بالصدفة البحتة


وجاري الاتفاق حاليا مع بقية المكتبات ودور التوزيع

ولغاية دلوقتي الحمد لله حركة الكتاب ممتازة وعرفت إنه اتباع بأعداد معقولة على الرغم من إننا لسه ما عملناش الدعاية بتاعته، وده في حد ذاته شيء يفرح


أشتروا الكتاب بقى خليكم شاطرين

حفل التوقيع الأول إن شاء الله هيكون يوم 20 ديسمبر
(يعني بعد العيد) في مكتبة البلد

Saturday, November 01, 2008

مصر إلى أين؟ الإجابة تجدونها في كتابي الجديد



مساء الخيرات عليكم جميعا


باركوا لي إصدار كتابي الجديد عن مؤسسة ثروة، بعنوان "مصر إلى أين؟" وإليكم جزء من مقدمة الكتاب التي تشرفت أنا بكتابتها بصفتي المنسق الإقليمي لمؤسسة ثروة في مصر... وبانتظار تعليقاتكم:




هناك في أقصى الشمال الشرقي للقارة الأفريقية السوداء و في قلب الوطن العربي الممتد من الخليج إلى المحيط, تقع جمهورية مصر العربية, المعروفة بضخامة عدد سكانها و ضخامة دورها في الإقليمين الأفريقي و العربي على حد سواء، و المعروفة أيضا إلى جانب هذا و ذاك بسلبية و استسلام مواطنيها لمشيئة الحكومات التي تتعاقب عليهم مهما كانت.. لكن يبدو أن ما شهدته السنوات القليلة الماضية، لا سيما الأعوام 2005 – 2007، من تغيرات من شأنه أن يمنح مستقبل مصر شكل جديد يخالف بعضا من تلك الصور النمطية.. و هذا هو ما نحاول رصده و استنباطه في وثيقتنا هذه.



و من هنا جاء دورنا في مؤسسة ثروة لإصدار هذا الكتاب الذي نقوم فيه بتوثيق أهم مرحلة في تاريخ المجتمع المدني المصري الحديث و الممتدة من بداية عام 2005 و حتى نهاية عام 2007، و الذي شهدت فيه مصر أكبر حراك إجتماعي و شعبي، بهدف استقراء ما يخبأه المستقبل لتلك الحركات الوليدة، و استكشاف نقاط قوتها و ضعفها، و من ثم طرح تصورات من شأنها تدعيم نقاط القوة و علاج نقاط الضعف.


و قد قسمنا الكتاب إلى عدة فصول يتناول كل منها جزء من تيار حركة الإصلاح التي تمر بها مصر، أحدها يهتم برصد و تحليل الأسباب التي أدت إلي إعادة ظهور حركة المجتمع المدني من جديد متمثلا في الحركات الشعبية و المنظمات الأهلية، في حين تناول فصل أخر حركة اليسار المصري متمثلا في النخبة المثقفة من أدباء و فنانين، و الطبقات القاعدية من عمال و فلاحين، و دورهم المشهود في دفع حركة الإصلاح للأمام، كما كان ضروريا أن نتناول الدور المهول الذي لعبته جماعة الإخوان المسلمين في تلك الفترة تحديدا، و قدرتها على تكوين جبهة معارضة صلبة في وجه الحكومة التي نجحت في تكسيرها ببلدوزر المحاكمات العسكرية في نهاية المطاف، ثم تناولنا في فصل منفصل حركة المطالبين بالحريات الدينية في مصر، و الذين منحتهم رياح الإصلاح الشاملة التي تمر ببلادنا فرصة سانحة للمطالبة بحقهم في ممارسة عقائدهم بحرية، و أخيرا و ليس أخرا، لم يكن بمقدورنا إهمال التوثيق لحركة المطالبة بحرية الرأي و التعبير، و هي الحركة الأكبر في تاريخ مصر، و المتمثلة في إنتزاع الإعلام المستقل و الإعلام الشعبي لمساحة حرية كبيرة نسبيا رغما عن أنف الممارسات القمعية التي تواجهه، فضلا عن الأهمية القصوى التي لعبها الإعلام المستقل "الحر" في حماية و تعزيز عملية الإصلاح التي تمر بها مصر حاليا.


لكننا لم نختر لكتابة هذه الفصول كاتبا واحدا بل اخترنا أربعة من الباحثين الشباب ممن عاشوا و شهدوا بأنفسهم كل تلك الأحداث، و كانوا و مازالوا جزءا من ترس عجلة الإصلاح، كل في مجال تخصصه، كما أننا لم نختر لكتابتها خبراء أكبر سنا ممن تعج باسمائهم الصحف و المجلدات، مع كامل أحترامنا لهم و ما نتعلمه منهم، بل أخترنا شباب مصريين كلهم في مرحلة العشرينات من العمر، إيمانا من مؤسسة ثروة أن الشباب هم صناع الحاضر و أصحاب الغد، لا سيما في مصر التي تقوم حركة الإصلاح الحالي فيها بالكامل على سواعد الشباب.


نتمنى أن يمنح كتابنا هذا – و نسخته الإنجليزية – التي ستصدر قريبا جدا، الفائدة المرجوة منه للعاملين في حقل المجتمع المدني و الإعلام، و السادة المصريين أو غير المصريين المهتمين برصد و تحليل تلك المرحلة الإصلاحية المهمة في تاريخ مصر الحديث.



الكتاب متوافر في جميع المكتبات في القاهرة وبورسعيد وطنطا، وقريبا جدا في الاسكندرية أيضا، ويمكنكم أيضا طلب الكتاب مباشرة بخصم عشرة بالمائة من خلال إيميلي المنشور على المدونة هنا:

daliaziada@gmail.com


سأوافيكم قريبا جدا بقائمة تفصيلية بالمكتبات وأماكن البيع ومواعيد حفلات التوقيع


Sunday, October 19, 2008

قصيدتي إهداء إلى .. ليلى



ليلى.. أم ليلة.. ليس الفرق كبير، فكلاهما موسوم بالسواد وتعيش فيه شاءت أم أبت، وكلاهما تمنح الحياة وتضفي أنهارا من السحر والجمال على كل من حولها، بينما تنتقص من حياتها هي وجمالها هي... هذه قصيدتي (العامية) إهداء إلى يوم كلنا ليلى وإلى كل ليلى تعرضت للظلم على يد المجتمع لكنها مازالت تحمل بعضا من الأمل في غد قريب تستطيع فيه انتزاع بعضا من حقوقها:



ليلى

داليا زيادة


ليلى وصورة البدر


على وشها موشوم


جوه عيونها سواد


فيه الألم مرسوم


ودموعها بتلالي


على خدودها نجوم


رغم العذاب ساكته


وراضيه بالمقسوم


لكن أنا سامعة


صرخة خلاص مكتوم:


بأي حق أكون


ظالم وانا المظلوم؟


لحد أمتى يا ليلى


ترضي السواد حالك؟


ده اللي بيرضى الذل


حلمه أكيد هالك



Sunday, October 12, 2008

We want Epitaph blog back!

Dear Blogger Support Center,

We are a group of Egyptian bloggers really bothered by the blockage of the two-year-old blog "Epitaph_87"
( http://www.epitaph-87.blogspot.com/) along her gmail account (epitaph87@gmail.com), since October, 4th , 2008.

She has sent you her problem and requests on Google Help Center and Blogger Support, but in vain.

We wish that you'd help us retrieve that blog and account and answer the requests of our fellow blogress, sending you from (epitaph_1987@hotmail.com), and hopefully ASAP!Just for notice, we have published this problem on our blogs!!

Thanks,

Dalia Ziada

http://daliaziada.blogspot.com


(The aforementioned message is copied from Epitaph campaign. You can copy it yourself and help us get her blog back)


Saturday, October 11, 2008

كلنا مع ليلى في يوم 19 أكتوبر، لا تنسوا



بينما كنت أتسكع في أروقة الإنترنت  وقعت عيناي على حملة كلنا ليلى، لم أكن قد عرفت بها أو سمعت عنها إلا قليل القليل، ولم أكن زرت موقعها الإليكتروني قبل ذلك اليوم الرمضاني الجميل.. شدني أول ما شدني على الصفحة الرئيسية لموقع الحملة، هذه الجملة:


 "والدعوة عامة للكل سواء.. للنساء والرجال.. ومن كل البلاد"


 وهذا تحديدا هو ما دفعني للمشاركة في دورة الحملة الحالية، أخيرا هناك من يشاركني الإيمان بأن الحيا ليست رجل فقط وليست سيدة فقط، بل: راجل وست معاً! مشكلة أغلب الحملات النسائية تمحورها الشديد حول فكرة أن المرأة مضطهدة من الرجل، على الرغم من أن كلاهما مقهور، كل ما في الحكاية هو أن مقهور يستعرض قوته ويروح عن نفسه بظلم مقهور آخر، وهذا هو ما سبق وأوضحته في أكثر من مقال سابق لي، أهمها كان مقال "الأغلبية المضطهدة" والذي فزت عنه بجائزة من مبادرة همسة قبل عامين.

 

أدعوكم للمشاركة معنا في الحملة يوم 19 أكتوبر القادم، ولكي تتعرفوا على التفاصيل أذهبوا فورا لزيارة مدونة الحملة:

 http://laila-eg.blogspot.com/


أتمنى أن تنال ليلى حقوقها كاملة عما قريب، أو حتى عما بعيد، المهم أن تنالها!