Friday, June 28, 2013

It is a SECOND REVOLUTION!




I really miss blogging and miss my blog. I think I should return to blogging soon. Meanwhile, here is an attempt to explain what is happening now in Egypt and what should we be expecting to happen next. I wrote this in English, specially, for my foreign friends who cannot read my posts in Arabic. I hope this helps clarify the image for you: 


The whole world, not only Egypt, is looking forward to the 30th of June. By then, the new Islamist president of the post-revolution Egypt, Mohamed Morsi, would have completed a full year of cumulative fails in running state affairs. Over that year, the Egyptians suffered a lot from the selfishness of the regime that did not shy from working exclusively for the good of the Muslim Brotherhood group even if it is on the expense of Egypt itself. As a result, the Egyptian people decided that the Muslim Brotherhood have wasted their opportunity and does not deserve to remain in power any more. 


The persistence of Egyptians to remove the MB regime was clearly expressed through a massive petition signing campaign, under the name “Tamrud” or Rebel, which successfully collected more than fifteen million signatures in less than three months. The petition calls upon the president to resign and for the constitutional court to decide on a date for early presidential elections. The number of those who signed the petition exceeds the number of those who voted for Morsi last year with three million people. Democratically speaking, it makes perfect sense to go with the demands of the majority and hold early presidential elections. I am so proud to say, that my Ibn Khaldun Center for Democratic Studies (IKC) was the first to launch the call for early presidential elections after the severe forgeries we monitored in the presidential elections of last year.  


Among the many public opinion polls and surveys that we ran at IKC last year, two results should be highlighted as an explanation to what is happening today and what we expect to see on June 30th and what should we expect to happen after the success or – G-d forbid – failure of that day. The first result is related to a series of surveys on citizen satisfaction towards the performance of the Muslim Brotherhood regime and government. The survey targeted a random sample from all over Egypt and was conducted on a quarterly basis since Morsi came in power last summer. The second result is related to a nation-wide opinion poll that we ran in April to find out the most popular alternative that the people look forward to have in case Morsi, voluntarily or forcibly, resigns.  


In July 2012, only one month after Morsi was elected, the survey showed that 40.3% of Egyptians were satisfied with the performance of the president. During this month, Morsi – a new president then – made an endless list of flowery promises that included improving the economic status and empowering women and religious minorities to take decision-making positions. That is probably what made the people more optimistic about the future and was reflected on the indicator of satisfaction. 


In November 2012, amid the wave of protests outside the presidential palace, the citizen satisfaction index dramatically declined to 8.5%. The reason for this severe decline could be explained by the violent involvement of the militias of the Muslim Brotherhood in cooperation with police forces in beating and torturing the protests outside the presidential palace, who were protesting the failure of the government in dealing with internal crises. 


In June 2013, in coincidence with the first anniversary of Morsi’s rule, the satisfaction index showed an attention-grabbing slight rise in the level of satisfaction to 15%. What makes this slight rise in the satisfaction level especially interesting is that it comes amidst massive protests all over Egypt calling for Morsi’s resignation. A sensible explanation could relate to the threats of violence that Islamists have been spreading since the beginning of the month to scare the people from participating in street protests planned on June 30th. This fear was also coupled with the disappointment caused by the military’s loud statements that they are not willing to get re-involved in the political life and rather focus on their traditional role of protecting the borders.


In April, we ran a public opinion poll that asked Egyptian citizens about the extent of their acceptance of the army returning to the political scene during this critical time after having withdrawn for more than six months. The sample included two thousand people from different political, social and intellectual backgrounds with 63 percent of them under the age of 35. The sample included residents from both the countryside and urban cities including Cairo and Northern and Southern cities. Eighty two per cent agreed that the military should return in power as soon as possible to return security and stability to our life. Forty-seven percent of the sample asked that the army, if it returned to power, declares a specific period during which it would run the country as well as transparency with its plans during the transition period.


We, at the Ibn Khaldun Center, agreed to participate in the protests of June 30, not only as individual protesters, but also as researchers. We plan to survey the protesters in different cities and governorates about what they are expecting after the fall of the current regime. The main purpose of this is to avoid creating a gap similar to what was created after the fall of Mubarak, two years ago, when the revolutionaries were lost in how to build up democracy after bringing down a dictator. This gap is what allowed the MB to seize power despite they are not qualified to run the country. June 30 is important, but what matters most to all of us is what should happen after the success or failure of the upcoming wave of protests. This is exactly what I, personally, and all my colleagues at IKC would devote their time to discover in the upcoming few weeks.  

Wednesday, May 09, 2012

لماذا ستنقلب الآية على الإسلام السياسي في مصر؟




فى حين يتم سفك دماء المصريين الأبرياء أمام مبنى وزارة الدفاع بالعباسية، تستعد مصر لإستقبال أول رئيس مدنى منتخب. فقد فقدت مصر إحدى عشر قتيلاً ومئات الجرحى، في اشتباكات دامية بين بلطجية ومتظاهرين، أغلبهم من أنصار المرشح السلفى المستبعد حازم صلاح ابو إسماعيل، أثناء اعتصامهم أمام وزارة الدفاع بالعباسية احتجاجاً على استبعاد أبو اسماعيل وعدم الرضاء العام عن سياسة المجلس الأعلى في إدارة البلاد خلال المرحلة الإنتقالية. ولقد تم استبعاد الشيخ المحامي حازم صلاح أبوإسماعيل من السباق الرئاسي قبل بضعة أسابيع، بعد أن كشفت المحكمة الخاصة باللجنة العليا للأنتخابات الرئاسية أن والدته تحمل الجنسية الأمريكية، وأنه كذب بهذا الشأن وزور أوراقاً تفيد بعكس ذلك. ورغم تقديم المحكمة الأدلة القاطعه على كذب المرشح أبو إسماعيل وتزويره، إلا أن أتباعه من السلفيين والمعروفين بتعصبهم لشيوخهم، مازالوا يصرون على دعمهم له في مليونيات بالتحرير والعباسية تحت شعار حملته الأنتخابية "لازم حازم"، ومازلت لا أعرف ولا أفهم – شخصياً – لماذا "لازم" ولماذا "حازم" رغم ثبوت كذبه وتزويره! 

بوجه عام جاء أداء الإسلاميين، ممثلين فى الإخوان المسلمين والسلفيين، الذين يستحوذون جالياً على غالبية مقاعد برلمان الثورة بغرفتيه، مخيباً للآمال للغاية، مما أثار ندم كثيرين ممن صوتوا لهم في الخريف الماضي. وقد ترتب على فشل الإسلاميين فى تشكيل الجمعية التأسيسية، المنوطه بصياغة الدستور القادم، ووقوع أحداث مؤسفة متعلقه ببعض البرلمانيين، كالنائب المشهور بفضيحة آنفه، إلى فقد الكثيرين الثقه فى الإسلاميين بشكل عام، وجاء ذلك فى لافتات أنتشرت فى كافة أرجاء القاهرة تحمل عنوان "أين المبادئ" تم فيها سرد كل كذبات والتفافات الإخوان المسلمين على وعودهم، ووصفتهم اللفتة ب "إخوان ميكافيللي" فى إشارة إلى انتهاجهم مبدأ ميكيافيلي الشهير "الغاية تبررالوسيلة." 

ولعله من الطريف إن الإسلاميين يعلمون جيداً بانخفاض شرعيتهم وشعبيتهم لدى عموم المصريين بعد كل تلك الإحباطات. وذلك ما سوف ينعكس قريباً في ضعف إقبال المواطنيين، خصوصاً ممن سبق وصوتوا لهم فى الانتخابات البرلمانية الماضية، على أى من مرشحيهم للرئاسة.

وهنا يجدر طرح سؤال هام وهو: لماذا صوّت المواطنون للإسلاميين فى الانتخابات البرلمانية الأخيرة؟ وهل سيقوموا بالتصويت لصالح أحد المرشحين الإسلاميين في انتخابات الرئاسة؟ لقد طرحت هذا السؤال على قطاع عريض من المصريين في دوائري الممتدة، ومنهم: زملائى فى العمل، أصدقائى، حارسي العقارات التي أتردد عليها، العمال، سائقي التاكسي، وحتى والدتى التى قالت لى انها صوتت للإسلاميين لكنها الآن نادمة على إختيارها هذا وأنها لن تصوت لهم في المستقبل سواء في انتخابات الرئاسة أو البرلمان. 

وكانت النتائج التي توصلت إليها من استطلاعي غير الرسمي هي كالأتى:

يعتقد كثير من المصريين أن "سياسة الطعام واستغلال الحاجة" وراء نجاح الإخوان المسلمين فى الإنتخابات البرلمانية الأخيرة. حيث استطاع الإسلاميين بوجه عام والإخوان بشكل خاص التأثيرعلى توجهات الناخبين بإمدادهم بعديد من الخدمات الأساسية التى عجزت الحكومة عن تقديمها، حيث أقاموا عيادات بالمجان، كما أقاموا منافذ لبيع الأطعمة بأسعار رخيصة فى متناول الكافة من المواطنيين، ولهذا يرى كثيرون أن من سيدعمون المرشحين الإسلاميين للرئاسة سيكونون من الفقراء والريف، إذا ما تمكنوا من القيام بتلك الخدمات الخيرية.

بينما رأى آخرون أن الدورالذى قامت به المساجد لما لها من تأثير دينى ساهم في ذلك النجاح الذى حققه الإسلاميون في الانتخابات البرلمانية، ففى مصرمن يتحدث باسم الدين يكون فى موضع قوة ويتمكن من التأثير على الناخبين وتوجيه أصواتهم إلى مرشح بعينه تحت عنوان الحلال والحرام والطريق إلى الجنة، ويعد المثال الأوضح على ذلك الإستفتاء الدستورى الذى تم إجراؤه فى 19 مارس الماضى، حيث جاء قرار أغلب الناخبين بناءاً على توجيهات قادة رجال الدين لديهم سواء الدين الإسلامى أو المسيحى، حيث كان لدور لعبادة دور كبير فى ذلك الإستفتاء. وفي الانتخابات البرلمانية عزز السلفيون برنامجهم الإنتخابي بادعاء أنه للبسطاء هو "الطريق إلى الجنة." 

لكن بالرغم من التأثير الذى لعبته المساجد فى عملية التصويت فى الانتخابات البرلمانية الماضية، يصعب توقع تكرار ذلك الآن. حيث أصبح الناخبين على علم عن تجربة أن رجال الدين الذين وجهوهم المرة الماضية خانوا ثقة الناس فيهم، أو بتعبير أفضل أسأوا تقدير الأمور، ليس مرة واحدة بل مرتين متتاليتين، الأولى فى استفتاء مارس 2011 والثانية فى الانتخابات البرلمانية، كما أن عوام الناس قد استنتجوا من خلال التجربة العملية أن الإسلاميين ليسوا وحدهم هم المفوضين من الله لحكم مصر، فضلاً عن التطرف والتعصب الذى ظهر بشدة، لمؤيدي الإسلاميين، فى مواقف عدة، فضلاً عن الأداء البرلمانى البشع للإسلاميين فبدلاً من إهتمامهم بالقضايا الحيوية الهامة التى تعمل على تطور وتقدم الحياة فى مصر قاموا بطرح قضايا أخرى أبعد ما تكون عن إهتمام الشارع المصرى، كالحديث عن حجب المواقع الإباحية، تقنين ختان الإناث، منع تدريس اللغة الإنجليزية فى المرحلة الإبتدائية وكلها أمور لا تهم المصري البسيط الذي يصارع من أجل توفير أبسط متطلبات الحياة لأسرته، وانتخب الإسلاميين ليعينوه على ذلك لا ليخنقوه أكثر. 

كما أن سبب آخر وراء نجاح الإسلاميين فى الانتخابات البرلمانية يكمن فى إعتقاد كثير من المصريين، ومنهم والدتى، بأن من يؤمن بالقيم والتعاليم الدينية ويمارس الطقوس الدينية وملتزم بها، من الصعب أن يكذب أو يغش أو يخون ثقة الجماهير التى أعطوه إياها، وللأسف هذا ما حدث فقد خان هؤلاء النواب تلك الثقة وليس أدل على هذا من الأداء البرلمانى الهش لهؤلاء الإسلاميين، وسرعان ما أكتشف المواطنون أن الإسلاميين يفتقرون إلى الامانة والصدق التي توسموها فيهم  وانتخبوهم من أجلها. بل هم مثل أقرانهم من السياسين الغير إسلاميين يكذبون ويغشون ويخدعون ويمارسون كافة قواعد اللعبة السياسية المدنسة، والأمثلة على ذلك الغش والكذب ومنها على سبيل التذكرة: القصة الشهيرة للنائب السلفى أنور البلكيمى الذى أدعى أنه تعرض إلى إعتداء ليبرر الضمادات الموجودة على أنفه وهو فى الحقيقة أجرى عملية تجميلية بأنفه، ويعد المثال الأكثر حديثاً فى الشارع المصرى هذه الأيام المرشح المستبعد حازم صلاح أبو إسماعيل والذى أخفى على اللجنة العليا الخاصة بالانتخابات الرئاسية أن والدته تحمل الجنسية الأمريكية، أيضاً التبرعات التى جمعها الشيخ محمد حسان بدعوى قهر أمريكا، والتى تجاوزت ملايين الجنيهات بعد الترويج إلى عدم حاجة مصر إلى المعونة الأمريكية-بعد أزمة التمويل الأجنبى لمنظمات المجتمع المدنى- ثم لم ندرى حتى الآن إلى أين ذهبت تلك الأموال التى جمعها فضيلة الشيخ. وأهم من هذا وتلك، هو مداهنتهم للمجلس العسكري في مواقف كان يموت فيها خيرة شباب الثورة مثل موقعة شارع محمد محمود الشهيرة، وذلك طمعا في مناصب سياسية وهمية وواهية. وبعد أن غفلهم المجلس العسكري وأخذ منهم "غرضه" ثم نبذهم، يريدون الآن أن استغلال حماسة الثوار وحب البسطاء للدين، وأرواح الأبرياء لتصفية حسابهم بمبدأ "عليّ وعلى أعدائي."  

وبشكل عام فذلك القصور الأخلاقى الذى استعرضنا بعض منه يضعف بشكل كبير من فرصة المرشحين الإسلاميين فى الانتخابات الرئاسية أو أى انتخابات أخرى فى المستقبل. بمعنى أنه ستأخذ مصداقيتهم ونسب تصويت المواطنين لهم في التقلص بنسب كبيرة مرة بعد الأخرى، على مدار الأعوام القليلة القادمة. سيستغرق الأمر بضعة سنوات حتى يتكون لدى المصريين الوعى السياسى اللازم للتصويت بناءاً على تحقيق المصلحة، وليس بناءاً على احتياجاتهم المادية والخدمية، أو المشاعر الدينية. لكن بالفعل، يبدو جلياً للجميع الآن أن الأية ستنقلب على الإسلام في مصر قريباً جداً. 

Saturday, December 31, 2011

كل عام وأنا وأنتم بشر



هو اليوم الأخير والساعة الأخيرة في العام الأصعب علينا جميعاً، في مصر والعالم. لن أودع ٢٠١١ بالحديث عن أمور يعلم الجميع تفاصيلها مثل ثورة يناير في مصر، والربيع العربي، والاحتجاجات في كل أرجاء العالم، فقد تحدثت عنها بما يكفي سواء في المحافل العامة التي دعيت لها في دول العالم المختلفة، أو من خلال ما كتبته أو نقل عني في وسائل الإعلام. أريد فقط أن أتحدث عن نفسي، وعن أشياء تعلمتها في ذلك العام الصعب..

ربما ما كان بوسعي كتابة هذه التدوينة بسبب السفر والإنشغال الشديد، لولا أن قدمي كسرت أمس الأول، وأجبرتني على القعود والتأمل. ربما كان هذا الكسر المؤلم رسالة من الله سبحانه أنه يجب علي أن ألتقط أنفاسي ولو قليلاً لأعيد ترتيب كل الأشياء والتأمل فيما مضى وما سيأتي. 

مع بداية عام ٢٠١٢، سأتم عامي الثلاثين ويا له من شعور! وكأني أولد من جديد، بعقل أكثر نضجاً، وقلب أكثر قسوة. أشعر بحق أني أتغير، شيء ما يحدث في داخلي، ليس لي أدنى سيطرة عليه، لكني أشعر به بوضوح، يقولون أن العام الثلاثين هو الفاصل بين النضج والتهور في حياة أي إنسان، هو بداية جديدة بمقاييس ومعايير مختلفة. حقاً، لا أطيق صبراً أن يبدأ هذا العام في حياتي لأتعرف إلى أنا الجديدة الأكثر نضجاً ووعياً وتحملاً.

قد يكون ظلماً أن أصف السنوات الماضية – أي ما دون الثلاثين – في حياتي على أنها سنوات تهور، فمنذ يومي الأول في هذا العالم وأنا أعرف تماماً ما أريد وكيف أصل إليه، وكم تحملت لأحقق أحلاماً كان يظنها البعض مستحيلة، كم تألمت في لحظات فشل، وكم سعدت بلحظات نجاح، جربت الأمل، وجربت خيبة الأمل، جربت الحب، وجربت الكراهية، أجبرت على ممارسة الظلم، وتألمت ممن مارسوا ضدي الظلم نفسه، جربت أن أحارب لأحافظ على نفسي وعلى من أحبهم، جربت أن أحيا كالفراشات، وكما الصقور، أن اجري كما الحصان، أو أزحف كما السلحفاة. أخطأت أحياناً وأصبت أحياناً.

لكن يبقى أهم ما مررت به هذا العام، هو المعركة التي خضتها ضد من أرادوا تشويه سمعتي واغتيالي معنوياً بدعوى إني إنسانة طبيعية، أؤمن بحقوق الإنسان وأدافع عنها، أعشق عملي وطموحي لا حدود له، أحب كل البشر وأتفاعل معهم بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية أو السياسية أو الجغرافية، أعتبرها "قلة ذوق وقلة أدب" أن أسأل شخص عن دينه قبل أن أتعامل معه، فكلنا بشر.. أتضرر من مشاهد العنف تجاه البشر أو حتى الحيوانات، وأرى فيه قسوة ومخالفة لما خلقه الله فينا من رحمة، أحب نفسي وأحترمها، ومن ذلك الحب أستمد قدرتي على منح الحب للآخرين، حيث أن فاقد الشيء لا يعطيه. 

إليكم يا من ظلمتموني في ٢٠١١، أهدي أطيب أمنيات العام الجديد، وأدعو لكم بالهداية.. سأدعو لكم الله بأن تذوقوا حلاوة أن تكون إنسان بقلب محب متسامح مع نفسه ومع من حوله.

 

Sunday, August 28, 2011

الآلهة لا تعرف العشق



غلطتها كانت أنها أحبته كما لم تحب امرأة لأنه لم يكن كما الرجال، أرادته أن يكون شمسها، لتبتهج بإشراقته كل صباح، لتدور حوله كما تدور الأرض في مدارٍ ثابت لا يتغير أبداً عبر حبل الجاذبية الوهمي الذي يربطهما، لتعكس نوره وتستمد منه الدفء كما يستمد أهل الأرض سر الحياة من الشمس، لكنه لم يكن سوى قمر، يدور في فلك آخر حول كوكب آخر، أو ربما حول نفسه! 

هو رجل يشبه في وسامته، وتألق طلته، وبهاء روحه آلهة الرومان، كانت تسميه "ابن الآلهة" لأنها كانت وما زالت تعتقد أنه يحمل بعضاً من جينات الآلهة، وتلك هي ميزته الكبيرة وعيبه الأكبر، فالآلهة لا تفهم الحب كما نفهمه نحن، حين نحب نحن البشر يزداد احتياجنا للتواصل، للذوبان في تفاصيل من نحب حتى نصبح وهم كياناً واحداً، كياناً واحداً في كل شيء، وحينها فقط نشعر بالاكتمال – أو في رواية أخرى العشق. أما الآلهة فهي غير مؤهلة لممارسة فعل الحب وتبادله بالطريقة التي نفهمها نحن، فهم منزهون عن الاحتياج، هم مكتملين تماماً ولا يحتاجون لملأ فراغهم الروحي بشخص أو شيء آخر، لأنه ليس لديهم ذلك الفراغ أصلاً، فهو صفة بشرية بحتة. ولأنها لم تكن تفهم هذا الفرق المهم بين الآلهة والبشر من البداية، فقد وقعت في الحب لدرجة أصبح من المستحيل عليها التراجع عنه. 

لهذا فقد قررت بكامل إرادتها وقواها العقلية وإعزازاً لنفسها، أن تنصرف لممارسة حياتها بشكل طبيعي، في حين تتوقف عن حبه بطريقتها، حيث ستدرس فن التصوف، لتغزل له أشعاراً لا يسمعها أحد سواها، ولتسهر الليل الطويل تناجيه حباً دون أن تنتظر منه رد، ستحتفظ له بنفس المحراب الذي كان يسكنه في قلبها، ولكن دون أن يكون هو فيه، ويكفيها من كل ذلك صدفة قد تجمعهما تستمتع فيها بلذة النظر إلى وجهه الكريم.

Thursday, July 21, 2011

الليبرالية مش عيب.. الليبرالية مش كفر



الليبرالية.. مشكلة المشاكل الأيام دي، خصوصاً لما كل شوية يطلع شيخ يشتم في الليبرالين ويكفرهم ويحرض الناس ضدهم .. أخرهم الشيخ زغلول النجار ال بمنتهى البساطة أدعى النهاردة إن الليبرالية كفر، أنا مش فاهمة ليه الناس بتخلط الليبرالية ال هي مذهب سياسي واقتصادي بالدين ال هو عقيدة بتختلف من إنسان لآخر وبتشكل علاقته بربنا ومرجعيته الأخلاقية في الناس من حواليه؟ لو كانت بعض الجماعات السياسية زي الأخوان المسلمين مثلا أعطت لنفسها الحق لإقحام الدين في السياسة فده مش معناه أنهم صح وإن السياسة مكانها الطبيعي في الدين والدين مكانه الطبيعي في السياسة، هم عملوا حاجة غلط لأنهم انتهكوا قدسية الدين بأنهم يقارنوه بمذهب سياسي وفي نفس الوقت اعطوا للسياسة قدسية زائفة

فيا ريت.. أرجوكم يا مصريين ما حدش يربط بين الكفر والأيمان وأي مذهب سياسي تاني

نرجع لليبرالية، الليبرالية في أبسط معانيها هي الأيمان بالحب والحرية والسلام والشفافية كأساس للتعايش بين أفراد المجتمع، وإعلاء قيمة الفرد وضمان حريته في إطار القانون العام للدولة ال يتفق عليه كل الطوائف في المجتمع على أختلافها سواء الديني أو السياسي أو غيره.. قانون مدني يعني.. وبناءاً عليه من خلال إعلاء قيمة الفرد ومنحه كامل حقوقه سيتم الارتقاء بالمجتمع باعتبار الفرد هو المكون الاساسي للمجتمع ده، زي مثلاً الطوب في جدار، لو الطوب معمول من خامة كويسة وبيتم رعايته وصيانته باستمرار الجدار هيفضل سليم، لكن لو طوبة واحدة بس في الجدار مش سليمة الجدار كله هيقع

الليبرالية يعني الشفافية، يعني حكومة تحترمك وكل ال بيشتغلوا فيها يبقوا فاهمين أنهم موجودين لخدمتك مش عشان يذلوك، الليبرالية يعني كل إنسان يحترم القانون ال بيحكم مجتمعه ويكون له صوت وحق في الاختيار وصناعة القرار بالتساوي مع باقي الأفراد في المجتمع

الليبرالية يعني الحرية، تكره أنك تكون حر؟ مش ربنا خلقك حر؟ لو بتحب ربنا لازم تحافظ على الحرية ال اداها لك  وتقدرها وتشكره بأنك تستغلها في ال يخدم بلدك وينميها من خلال تنمية نفسك وإنجاحها

هي دي الليبرالية من وجهة نظري

Monday, April 11, 2011

Mubarak addressing people... again!



The mystery behind Friday’s violence was revealed by Mubarak’s speech yesterday. Yes, you read it right. I am speaking about Mubarak, the former president of Egypt. He made a speech through the Saudi Alarabiya TV to the Egyptian people yesterday. He did not speak much politics although he used the same phrases he used to say during his time as a dictator, like “Brothers and sisters…, I have decided…, Allahul Mwafik…, etc.” He was only responding to charges of corruptions filed against him by Egyptian Public Persecutor. It was completely insane, not only to see Mubarak addressing the people again, but to also to see him refuting those charges and vowing to sue those who are targeting tarnishing his image! I wonder if he really believes that his image was positive and we are now tarnishing it by asking him to clear his financial situation to the people and get subjected to fair trial.

For me, this speech was more than just an attempt to clarify one’s situation or refuting charges. This speech has so many implications. On one hand, it shows us how the Saudi King is trying hard not to get Mubarak investigated. Alarabiya is a Saudi TV and it is not a secret that the Saudi King has always supported Mubarak since he stepped down. The same Saudi support was also given to Ben Ali, the falling dictator of Tunisia.

Of course, the Saudi King is not doing so to preserve the bond of brotherhood between himself and the Arab dictators. Also, it does not make sense to say that he is putting himself under this major risk only to avoid having a similar scenario in his country. If he really wants to avoid being thrown away of the throne by his people, he should avoid supporting falling dictators. In my view, the real reason that Saudi King is supporting the falling dictators and particularly trying to save Mubarak from being investigated could be related to his unclean past relationships with Mubarak. I think there are some hidden files that may harm the Saudi Kind if they got revealed through Mubarak’s trial. Actually, by doing so the Saudi King is accelerating Mubarak’s trial and his own removal from power. Now the Saudi King is making of himself an enemy not only to the Saudi opposition but also to all the free people in the region.

Anyway, let me try to explain to you why I am linking Mubarak’s speech to the violence in Tahrir Square on Friday night. I believe that Mubarak and his gang are trying, since he stepped down, to take revenge from the army and the people all together. Mubarak’s removal was not the pure work of the people alone. If it was not for the military support, we were never going to succeed in overthrowing Mubarak. Of course, when I am speaking about military support, I mean that they preferred to stay nonviolent towards the nonviolent people and to listen to Mubarak’s orders and shoot them. Keeping this in mind, Mubarak now feels betrayed by “his own men” in the Armed Forces. He even felt himself in a worse situation when he received a notification to appear before the Public Prosecutor for investigation. So, he decided to punish the army and incite people against it to destroy this relationship between the people and the army, then gets in the middle and turns the table on us. Mubarak is again playing his most favorite “divide and conquer” game. He has been firmly ruling the country using this strategy for so long. Mubarak now is trying to defend himself no matter what it takes. There is a lot of things much more valuable than the stolen money that he and his supportive dictators in the region does not want to be revealed in case he appeared for trial.

The Military High Council should be smart enough to understand this and accordingly go arrest Mubarak and all the members of his gang before it is too late. Every day, even every moment, they are out our revolution is under threat.

Saturday, April 09, 2011

It's getting ugly! It's getting violent!

A courageous officer is crying because he couldn't protect the protesters against Mubarak's thugs and the doctor is trying to calm him down.. that was during the revolution in January


Since Mubarak stepped down two months ago, protests did not stop. The majority of those protests was made by labors and trade unions and was calling for economic changes. However, every Friday, in Tahrir Square, there were new protests held for political reasons. The first few ones were meant to celebrate the success of our glorious nonviolent revolution and discussing with leaders the future of change and where we want Egypt to go. Successfully, the first few protests changed the Prime Minister and helped us have more political stability. We were very focused, very clear about what we want and very united. But yesterday’s protest was an exception; but in a negative way. It turned violent and two people were killed. What happened?! Simply, we got of the right track. We lost our vision and turned protesting into a habit rather than a means to get to our goals.

There are so many signs that we are not on the right track any more. There were early signs that yesterday’s protests were going to turn violent but we purposefully ignored them.  One of those signs was the inclusion of dissident military officers into our nonviolent protest. Those officers created videos and posted online calling for bringing down Tantawy, the chief commander of the Egyptian army who currently leads the Military High Council, which temporarily governs Egypt. In other words, Tantawy now has the supreme authority in the country and this is how the protesting officers attracted the civilian protesters to play their game on behalf of them. They created videos and posted online along with a Facebook group that claims that Mubarak and Tantawy are two faces of the same coin. They claimed that the army is a corrupt institution and that people should revolt against it.

Actually, it is absolutely obvious that the army is not corrupt and the people respect it and accordingly welcomed it when it came to streets during the last days of Mubarak. The army has even helped us succeed in this revolution, if not by pressuring with us, then at least by choosing not to shoot the protesters. When we knew that the Military High Council is going to lead the country until we establish the civil democratic state, no one objected as we felt we were in safe hands. So, seeing a bunch of 15-20 officers in their military uniform protesting against Tantawy yesterday in Tahrir Square was completely weird. In the Square, people were not even repeating their chants against the army so after a while they stopped. That is not what we want from our revolution.

For now, we do not care for their problems inside the Military structure. It is just another specific group cause similar to the causes of trade union that does not really have to do with the general mission and vision of the current revolution. Those problems are less in priority terms and can be solved later as part of the general re-construction of the country, of course after we get the top priority problems solved first.

I believe that what encouraged the dissident officers to get among the civilian protesters in such a way that we saw yesterday was the increasing fractions among the protesting groups. Last Friday, Tahrir Square was similar to a very big festival place where every group is rounded into a circle, shouting their own slogans. They only got unified for a moment when the earthquake hit Cairo in the late afternoon! Yesterday, the bigger groups got divided into even smaller ones. The Square yesterday was similar to a big market place: too much noise, no one listens to any one, the stage where leaders usually takes the microphone to address the people was super chaotic and disorganized… it was horrible and too ugly to bear. It reminded me with how we were during Mubarak time; divided and distracted. That normally led to excessive violence at the end of the day, when military forces came to the square late at night to arrest the dissident officers. According to law, military officers are banned from protesting, especially in the military uniform!

I think we should get back to where we were on February 11th, when we were strong enough to force a tyrant dictator like Mubarak to step down. We should get united and focused again. We should re-gain our vision and help the military (which once saved our lives) to steer the situation towards the civil democratic state that we always wanted to have. Some of our colleagues sacrificed their lives for this cause. It is absolutely a betrayal to forget their sacred sacrifice and forget about why we were here. Let’s get nonviolent again; this is how we were much stronger once. We need to get back to using our minds rather than our muscles.