Thursday, November 29, 2018

How effective is Yellow Vests protests in France?

Yellow Vests Protests France


As disturbing as they may seem, the series of the Yellow Vests protests in France is nothing but another episode in the ongoing show of rising populism in Europe – and the world! 

Those protests cannot be ranked as a nonviolent movement, which is threatening to Macron’s presidency or the core of the general political system in France. Politically or economically motivated demonstrations are common scene in France. This is not the first time French citizens organize nation-wide protests against Macron or his predecessors. 

The different composition and strategy of the Yellow Vests protests should not fool us into believing that it is something similar to the Arab Spring uprisings. In other words, no regime change, or even a minor shake to Macron’s presidency, is expected from such protests for several reasons: 

1. The strong and long standing political system of France, which represents a unique mix of socialism and liberal democracy, makes it almost impossible for the Yellow Vests protests to break, given their current form and flow. 

2. The skilled strategic masters of nonviolent action are absent. The leading students, human rights activists, and liberal parties are not contributing in any significant way. The protesters are mostly composed of random groups of angry citizens, who cannot keep up with the economic pressure Macron’s regime is imposing on them. Most of the protesters are from the working class, and their rhetoric is mainly a rejection to the economic and political elite. They call Macron the president of the elite, while praising former presidential candidate Marine Le Pen and her party. That, simply, proves my aforementioned point about being the protests a mere show of power by the populists who are trying to find a space for themselves in the French politics, similar to their peers in the US and Europe. 

3. The protests are random and violent, which is a weak point. It is historically proven that nonviolent discipline is essential to winning a political cause. The escalating violence practiced by the unorganized Yellow Vests protesters is leading to losing their legitimacy and support by the general public. The random angry groups of citizens, who were virtually organized by a hash-tag on social media, will eventually fail to continue protesting amid this escalating violence, which poses a risk on their lives, as well as, the streets and facilities that they fund with their own tax money. 

4. It is true that the Yellow Vests are now saying that they have organized 44 sub-groups with 44 leaders all over France. But, they did not mention that these groups are virtual gatherings of random people on social media. That is another weak point. The absence of actual leaders to the movement will lead to its failure and disperse, sooner or later. 

However, the best strategy for the Yellow Vests movement – if they want to win – is to keep the ball rolling, in a nonviolent way though, to keep attracting more economically pressured citizens. Then, turn those engaging masses into a political party that can support a populist candidate in the next presidential elections, in 2022. Continuing their current strategy won't lead to any effective results. 
  

Saturday, November 24, 2018

هل أخطأ فضيلة الإمام الأكبر د. أحمد الطيب لإصراره على التمسك بالتراث؟



أسجل اعتراضي على حالة الهجوم الحادة التي تمارس ضد فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر د. أحمد الطيب بعد كلمته في المولد النبوي التي أكد فيها على التمسك بالسنة النبوية كركن أساسي من أركان الدين، حيث لم يقل فضيلة الإمام الأكبر أنه ضد تطوير الخطاب الديني، ولكنه بكل وضوح ضد هدم التراث الديني بأي صورة من الصور، وهذه مسألة منطقية لا تقبل الجدل في الحقيقة.

إن التراث هو كل ما ورثناه، سواء كان ما فيه يعجبك أو لا يعجبك، يتوافق مع هواك وأفكارك أو لا يتوافق، أنت حر تماماً في أن تؤمن به أو لا تؤمن به، أنت حر في أن تعترف به أو لا تعترف به، لكن لست حر أبداً في أن تطالب بمحوه من التاريخ لأنه لا يعجبك، تماماً كما لو أنك وأخوتك ورثتم بيتاً عن والدكم، ربما أن البيت به غرف لا تعجبك، من حقك أن تطورها وتجددها، لكن ليس من حقك أبداً أن تهدم هذه الغرف أو تهدم البيت، فهو ليس ملكك وحدك، وهدمه ببساطة هو هدم لرباط الأسرة، بل هدم للأسره بكاملها.

هكذا هو التراث الإسلامي، خذ منه ما تريد وضع جانباً ما لا تريد، هذه مسألة تتعلق بإيمانك الشخصي بينك وبين الله، لكن أن تمحوه تماماً بحجة التطوير أو التجديد، فهذا تعدي ليس على التراث، ولكن على شركاءك في هذا الميراث.

جميع الأديان السماوية والغير سماوية بها نصوص "مزعجة" وبعض ما يحتويه تراث هذه الأديان لا يتوافق مع قواعد وعادات العيش في عصرنا، لكننا لم نرى أحداً في أي دين أخر طالب بمحو تراث دينه أو بعضاً منه، مثلما يفعل بعض المسلمين الآن.

هذا ما فهمته من كلام الدكتور أحمد الطيب، ولا أجد فيه شيئاً يتنافى مع العقل بصراحة، فتوقفوا عن إدعاء أنكم أعلم من غيركم ولا تعطوا لأنفسكم الحق في محو تراث المسلمين، فليس لكم فضل على الناس أو على التاريخ يسمح لكم بهذا التدخل، التطوير أو التجديد هي عملية ابتكار واستحداث لأفكار ومشروعات جديدة تطور القديم وتحسنه، وليست أبداً عملية نسف وهدم. 

Monday, November 19, 2018

تدقيق محاسبي شامل على الجيش الأمريكي لأول مرة في التاريخ

US military personnel saluting the flag


لأول مرة في التاريخ، تم عمل تدقيق محاسبي شامل لـ وزارة الدفاع الأمريكية، وقام بتنفيذه 1200 مراجع أغلبهم من شركات مراجعة محاسبية مستقلة، وصدر تقرير هذه الأيام بأكثر من 2000 مشكلة في الحسابات والتجهيز لدى الجيش، وتعهد البنتاجون باتخاذ ما يلزم لإصلاحها قبل موعد التدقيق القادم.

لسنوات طويلة، كان الكونجرس يطالب بعمل هذا التدقيق الشامل داخل البنتاجون، ودائماً كانت هناك مقاومة بحجة أنها مسألة شبه مستحيلة نظراً لحجم وانتشار الجيش الأمريكي، وفي 2010 غير الكونجرس بعض مواد القانون التي تسمح بتسهيل هذا الإجراء، وقد كان! وفي 2018 أخيراً، تم عمل التدقيق بالفعل.

بالرغم من ظهور أكثر من 2000 مشكلة تستوجب إجراءات لحلها، في التدقيق الشامل على البنتاجون، إلا أن المراجعة المحاسبية في حد ذاتها حدث عظيم وإيجابي، ويعتبر بداية لشكل جديد في العلاقة بين الجيش الأمريكي والإدارة السياسية داخل أمريكا من جهة، وربما يؤثر ذلك على الدور الدولي للبنتاجون في المستقبل.

Monday, November 12, 2018

Stop Stoning Kevin Spacey! Just Stop!

Kevin Spacey Sitting Smiling


I know this may sound like defending the indefensible. But, it is not! This article is an endeavor to stand up for a man, whose art and charming influence went beyond language, religion, and geographic barriers to change the lives of people like me.

Kevin Spacey is more than a legendary actor with multiple awards and worldwide recognition. He is a willful human, who made the sun rise over the darkness of his own life, as well as the lives of many other humans. When he made his hard way up to the very top, he cared enough to “send the elevator back down” to give a voice to the voiceless and empower the powerless. Such a man does not deserve to be suffering from marginalization or mistreatment like this. 

I lost track on Kevin Spacey’s news, over the past year, because I got too invested in wrapping up my PhD degree. I heard about sexual assault allegations against him, of course. But, I was confident that they would take their course of time and then quietly fade away. It is not the first time such allegations are being thrown at Kevin Spacey. Some people are offended by him being discreet and protective about his private life. Rather than honoring his privacy and respect him for protecting it, they went on discussing the minute details of his sexual orientation and behavior. He always ignored them and, usually, those boring soap opera stories used to appear and fade without leaving a stain on his life or career. I thought the same thing would happen with the most recent allegations, too. 

Last week, I got ecstatic when I heard that Season 6 of “House of Cards” is released. I ran to my computer, and after a few minutes of searching Google about the good news, I was left in utter shock and anger. Kevin Spacey’s character, Francis Underwood, was erased! Why? Because Netflix ended the contract with Kevin Spacey over the sexual assault allegations! My first impression was like: Netflix people must have lost their mind. How can they afford losing the great Kevin Spacey over some allegations about his private life? 

This urged me to dig deeper! I spent the whole weekend reading horrifying stories about Kevin Spacey being removed from almost every piece of work he was involved in, including his theater performances and charity organization. His long time colleagues, friends, and co-workers disowned him with cold blood. Even random plebeian on social media and cheap journalists at yellow tabloids took a shot at him. A few fellow stars got the courage to defend him in the eye of the public, but everyone else just chose to pick up a stone and throw it at his hurting and bleeding face. What a shame!

It is heartbreaking to see the great Kevin Spacey being set as a target to such mental stoning, which is no less brutal than what we see in some Islamic extremist communities when a group of savage men stone a helpless woman to slow death, over some unverified allegations of sexual misbehavior. This analogy is not an exaggeration! What is happening to Kevin Spacey now is not less brutal or less barbaric than this. Allegations are nothing but allegations; they may be true as much as they may be false. No one should be stripped off of his legacy, career, and life over mouth-spoken allegations that no one can verify or prove.


To the merciless stoners of Kevin Spacey: 

Know that: Kevin Spacey earned his legacy via decades of hard work. You did not give it to him earlier so you can take it back from him now. Netflix killed Frank Underwood, but no one can kill Kevin Spacey, neither physically nor mentally. Every time you remove his name or disown him, you hurt yourselves not him. You cannot punish Kevin Spacey based on allegations related to his private life. In fact, one should ask: who the hell gave you the right to punish or forgive? Who the hell do you think you are? Representatives of some merciless god? We all are humans; and nothing but humans, full of sins and flaws. So, stop stoning Kevin Spacey! Just STOP!


To Kevin Spacey: 

Wherever you are, just know that those who love and respect you are much more than those who are currently brutalizing you. Our love to you is eternal and unconditional! 

Your private life is only yours. No one on Planet Earth got the right to judge you for a mistake that you do not remember doing and you have already apologized for the slightest probability of it. 

Remember: the hyenas are not stronger than the lion. They only take advantage of his moments of stumbling and imbalance, and once he holds himself together, they run and hide. So, stand up on your feet and stop the hyenas from further hurting you. You are stronger than you imagine! You are loved and appreciated beyond you expect. 

We are waiting for you to bounce back high in the sky to shine on our cruel world as the brightest star you have always been. We will never give up on you. Do not give up on yourself, dear Kevin. We will be waiting for you.  



Wednesday, November 07, 2018

عودة الديمقراطيين لصناعة القرار في أمريكا



نجح الديمقراطيون في استعادة السيطرة على الغرفة الأهم في الكونجرس، وهي مجلس النواب، وما زال مجلس الشيوخ في يد الجمهوريين، وهذا أمر جيد لأنه يعني عودة الاتزان لعملية صناعة القرار داخل أمريكا، والعالم في حاجة ماسة لذلك الاتزان الآن.

هذا أيضاً يعني أن العامين القادمين، سيشكل الكونجرس ضغطاً قاسياً على الرئيس ترامب وإدارته، وسوف تهدأ كثيراً حالة الجنون التي يعاني منها العالم الآن بسبب قرارات وتحركات أمريكا على مستوى العلاقات الدولية الفترة الأخيرة.

فوز الديمقراطيين يعني أيضاً أن مسألة إدراج الإخوان_المسلمين كتنظيم إرهابي داخل أمريكا سوف يتم تأجيلها لأجل غير مسمى، لكن على أي حال، لم ينفذ ترامب وعده أصلاً بشأن الإخوان طوال عامين في الحكم، بل استخدم ورقة الإخوان لابتزاز أموال وآمال الدول العربية.

أفضل ما في مسألة فوز الديمقراطيين بالكونجرس، بالنسبة لنا في العالم العربي، هو أن أمريكا ستعود دولة مرة أخرى، دولة تمارس السياسة، وليس مجرد شركة كل همها جني الأرباح مثلما جعلها ترامب، وعلينا نحن أيضاً أن نواكب هذا التغيير.

وتبقى الحقيقة الأجمل، وهي أن الرهان على قوة الديمقراطية دائماً ما يصيب، لأن الديمقراطية قادرة على إصلاح أخطاءها.. دائماً.

#الانتخابات_النصفية_الأمريكية

Tuesday, November 06, 2018

ماذا تعني الانتخابات النصفية في أمريكا لنا في مصر والدول العربية؟



بينما نحن في انتظار نتائج الانتخابات النصفية في أمريكا، إليكم بعض النقاط بشأن ما تعنيه نتائج هذه الانتخابات بالنسبة لنا في مصر أو الشرق الأوسط، وتأثيرها على السياسة الدولية بشكل عام، باختصار شديد

عندما تولى الرئيس ترامب الحكم في أمريكا، قبل عامين، ارتفعت آمال الزعماء العرب، والشعوب أيضاً، في أن خلفيته المحافظة وسياسة حزبه الجمهوري المتعصبة لليمين، سوف تضع حداً لانتشار ظاهرة الإسلام السياسي، التي كان يشجعها سلفه باراك أوباما بقوة كبديل لأنظمة الحكم الحالية، خصوصاً أن أحد أهم الوعود الانتخابية لترامب كانت التخلص من جماعة الإخوان المسلمين وإدراجها كتنظيم إرهابي، وهو الأمر الذي لم يحدث حتى الآن. 

يسيطر الجمهوريون على الكونجرس (بغرفتيه: مجلس الشيوخ ومجلس النواب) الآن، وانتزاع الديمقراطيين لهذه الأغلبية ليست بالأمر السهل، لأن الفروق في عدد المقاعد لصالح الجمهوريين ما زال كبير، والمجهود المطلوب من الديمقراطيين لإدراك هذا الفرق كبير أيضاً.

لو رجحت كفة الديمقراطين، رغم ضعف هذا الاحتمال، واستطاعوا على الأقل تحقيق اغلبية في مجلس النواب، فسوف ينضبط ميزان صنع القرار داخل أمريكا مرة أخرى، وهذا أمر في غاية الأهمية بالنسبة لأمريكا والعالم، لأنه سيتدخل في مصير كثير من التحركات الدولية التي تبنتها إدارة ترامب الفترة الماضية. 

لكن في نفس الوقت، الأغلبية الديمقراطية سوف تشكل خطراً كبيراً على ترامب شخصياً، حيث سيتعرض لكم كبير من التحقيقات بشأن التلاعب في الانتخابات الرئاسية وسياسته بخصوص الهجرة غير الشرعية وبرامج الرعاية الصحية، وغيرها، وربما ستؤدي هذه التحقيقات إلى إقصاءه عن الحكم، وإن كان ذلك أمراً مستبعداً، لكنها حتماً ستكبله وتجعله غير قادر على اتخاذ أي قرارات مؤثرة العامين الباقيين في فترة حكمه. 

أما لو رجحت كفة الجمهوريين، وهذا هو المتوقع بقوة بناءاً على ما هو متاح من إحصاءات واستطلاعات، فسوف يحكمون سيطرتهم على عملية صناعة القرار بالكامل، في الإدارة وفي الكونجرس بغرفتيه، وهذا بالطبع يعني استمرار ترامب في تنفيذ سياساته واستحداث سياسات أخرى أكثر تعصباً لليمين الأمريكي. 

بالنسبة لنا في مصر والدول العربية، من مصلحتنا أن يفوز الديمقراطيين، أولاً لأن العالم بحاجة ماسة إلى عودة التوازن لعملية صناعة القرار في أمريكا، وعودة أمريكا للتعامل كدولة تمارس السياسة وليس شركة كل همها جني الأرباح المالية. وثانياً لأننا لم نجني شيئاً في العالم العربي من سيطرة ترامب وحزبه الجمهوري على مقاليد الحكم حتى الآن، سياسة ترامب ناحية الشرق الأوسط تحمل إزدواجية مزعجة. 

فبدلاً من التخلص من الإخوان المسلمين كما وعد، تعامل ترامب مع الولايات المتحدة على أنها إحدى شركاته، فهو رجل أعمال بالأساس، وأصبح كل همه أن يحقق لها أكبر أرباح ممكنة، وبالطبع كانت الدول العربية، خصوصاً دول الخليج الثرية هي الزبون الأهم على الإطلاق، لا سيما في سوق السلاح، وأصبح كل هم ترامب أن يسحب أكبر قدر ممكن من الأموال من دول الخليج، مرة بمصافحتهم بيده اليمنى ومرة بتهديدهم بالسكين الذي يحمله في يده اليسرى، لكن هل نفذ هو أي مما وعد به؟ لم يحدث أي من ذلك حتى الأن. 

لكن بما أننا نتوقع استمرار الجمهوريين في السيطرة على الكونجرس، نظراً للأرقام التي تحكم معادلة الانتخابات، فعلينا في الشرق الأوسط الفترة القادمة بالتعامل مع ترامب بنفس سياسته، فإن كان يرى بلده شركة بحاجة لتحقيق أرباح مالية، فعلينا أيضاً أن نتعامل معه بنفس المنطق، وأن لا نقدم له الأموال والتأييد وتنفيذ كل ما يطلب دون أن يعود علينا أيضاً بفائدة سياسية كانت أو دبلوماسية. 

على أي حال، ننتظر ونرى.  

Monday, November 05, 2018

قانون الجمعيات الأهلية الجديد ليس بحاجة إلى تعديل، ولكن بحاجة إلى تنفيذه



يبدو لي أن الأخبار المنتشرة عن موافقة الرئيس على تعديل قانون الجمعيات غير دقيقة، فقد جاء كلام الرئيس عن القانون رداً على سؤال من فتاة أجنبية بخصوص القانون وما يثار حوله من انتقادات، وقال لها الرئيس أنه ليس لديه مانع من تعديل القانون بعد إعادته للبرلمان وقيام حوار مجتمعي بشأنه، لكن لم يعد في يد الرئيس أن يعدل القانون الآن، هذه مسألة يجب أن تتم عن طريق البرلمان. 

من وجهة نظري، كأحد العاملين في المجتمع المدني والمتأثرين بشكل مباشر بقانون الجمعيات الأهلية والملتزمين به، أرى أن قانون الجمعيات الجديد ليس بحاجة إلى تعديل، ولكنه فقط بحاجة إلى التنفيذ. لقد صدق الرئيس على القانون بالفعل، وقام البرلمان بتمريره بأغلبية الأصوات، ولم يتبقى سوى أن يقوم رئيس الوزراء بإعداد اللائحة التنفيذية والبدء في تطبيقه، وهذه الخطوة للأسف تأخرت كثيراً وكان المفروض أن تحدث منذ أبريل 2017، أي خلال ستين يوم من تصديق الرئيس السيسي على القانون. 

كما أني أختلف مع الرئيس السيسي فيما قاله عن أن القانون به "عوار" لو صح ما تناقلته الصحف على لسانه اليوم، فهذا القانون هو نتاج خمس سنوات من مفاوضات بين وزارة التضامن والمجتمع المدني، وجلسات حوار مجتمعي في جميع أنحاء مصر، ونقاشات قانونية دامت أكثر من عامين داخل البرلمان، وسجالات إعلامية صاخبة، هذا مجهود سنوات، وتعديله أو إعادة فتح حوار بشأنه لن يصل بنا إلى شيء، وسيبرر استمرار مئات الجمعيات والمؤسسات المخالفة في عملها، والتي أساءت بدورها للمجتمع المدني ككل، خصوصاً المؤسسات الحقوقية المسجلة بشكل رسمي والتي تريد أن تواصل عملها لخدمة المجتمع وما زالت عالقة بين قانون لم يتم تطبيقه بعد وبين وصمة عار تلاحقها بسبب بعض المخالفين للقانون والذين يضغطون بكل ما أوتوا من قوة لاستمرار الوضع على ما هو عليه لأنهم أصلاً ضد فكرة الخضوع لأي قانون بأي شكل. 

أفضل طريقة لاكتشاف أي "مشكلات" في القانون هي أن نبدأ في تنفيذه، وبعد التنفيذ نبدأ في تقييم التجربة والبرلمان موجود، يمكننا اللجوء له في أي وقت بعد ذلك لعمل التعديل الذي نريده. 

في كل الأحوال، خروجنا من الحالة الهلامية التي يعاني منها المجتمع المدني، خصوصاً الحقوقي الآن، بتطبيق قانون واضح وعملي مثل قانون 2017، والذي يحدد العلاقة بين المجتمع المدني والدولة بشكل مثالي، من وجهة نظري، هو أفضل ألف مرة من الدخول في دوامة التعديل على الورق مرة أخرى، وتضييع سنوات، وتهميش الملتزمين بالقانون داخل المجتمع المدني المصري، للأسف عدم تطبيق القانون يزيد من قوة المخالفين وحضورهم، ويسيء ويكبل عمل الملتزمين بالقانون والخاضعين له. 

أنا بدوري كمواطنة مصرية تعمل في المجتمع المدني وخاضعة لقانون الجمعيات في هذا الشأن، أطالب الرئيس السيسي بتوجيه مجلس الوزراء لإصدار اللائحة التنفيذية الخاصة بالقانون، والبدء في تطبيقه على الجميع، دون تأخير أو تعديل أو مزيد من الحوارات والمناقشات حول قانون تم التصديق عليه بالفعل. 



Sunday, November 04, 2018

Elsisi: Freedom of belief or disbelief is guaranteed to all Egyptians



"Every Egyptian citizen is absolutely free to choose what to worship, or not to have a religion at all." 

Those are words said, not by an American or a European statesman, but by the President Abdel Fattah Elsisi of Egypt, today, at the World Youth Forum. I still cannot believe my ears! I have never thought I would ever hear an Egyptian state official say such words. Imagine, it is being said by the President of the State!

Freedom of belief is guaranteed by constitution, but has never been respected by the society or politicians. Former presidents used to abuse religion to upscale their political game or oppress opposition. 

President Nasser (1954-1971) discriminated against Egyptian Jews because he was involved in war with Israel. President Sadat (1971-1981) empowered Islamic extremists to rid him off the communist Nasserists, whom he stigmatized by calling them disbelievers. Ironically, he was killed by those Islamic extremists after convening a historical peace treaty with Israel. Mubarak (1981-2011) politically muted Coptic Christians by manipulating sectarian tension to induce fear. Even worse, he used to punish bloggers and opposition activists by putting them in prison or exposing them to assassination by extremists, under the allegation that they are atheists. 

Nevertheless, the epic scene of revolutionists from all religious backgrounds, gathering in Tahrir Square in 2011, did not last long.   

Seeing President Elsisi showing so much bravery by making such a bold statement, today, on freedom of belief or disbelief, means a lot to me, and to the future of Egypt. That is a historical statement coming from a very courageous stance.