Friday, August 29, 2008

Letters stolen from the Untouchable Box

Dearest *****,

Allow me to call you my dearest and repeat your name until it becomes part of my existence. I know this letter will surprise you as much as you yourself surprised me.

I know I am behaving like a kid or a crazy person, here. But what can I do? Your love made me lose control. Writing was the only way, for me, to get relieved from the burden of hiding my crazy passion to see you smiling again. Your gorgeous smile made me insane.

It is true that we have never met before this "magical" moment, weeks ago. It is true that all the time we had together was few conversations that you might have forgotten. It is true that there are a lot of natural, physical, social and traditional barriers between me and you. It is true that I used to dislike you when you were, for me, a mere “image” in the news!

However, I do not know what happened once I saw you. I do not know how those strangely beautiful feelings conquered my heart! At the beginning, I thought the whole issue is mere attraction to a handsome, successful, adult, wise man that, as part of my work, I read a lot about him. I thought that if I was strong enough to suppress myself, it will take only few days to forget you. Now, I can see deep inside my heart that I loved *****, the unforgettable man, as much as I disliked *****, the famous person.

Oh, my! Language is too limited to reveal how perfect you are and how strong my passion is.

My sweet eternal love… The one and only purpose of this letter is telling you that in this huge world there is someone who loves you more than you can imagine. Meanwhile, my confession of love puts you under no obligation.

You are not required to love me back, if you do not love me already. You are not required to keep in touch, if you are not interested. That is why I preferred not to mention my name.

If you care, you will remember me. I will be the happiest creature in universe if I heard from you on phone, mail, or email. But; if you do not remember me, I will not stop loving you, simply because I do not know how I loved you from the start!

Just keep in mind that in all cases, whatever happened, I promise that I will always be yours... only yours and no one's else.

All the love,

Tuesday, August 26, 2008

بيقولوا مهند شاذ جنسيا... وانتم صدقتم! مش كده؟

منذ حوالي شهرين كانت أختي الصغرى مي تشاهد مسلسل "نور" بشغف كبير، و كنت أتشاجر معها دائما لأنها كانت تمنعني من مشاهدة العاشرة مساءا، إلى حين أن رماني زماني و قررت أن أشاهد هذا المسلسل الذي لحس عقل مي أختى!

ويا ليتني لم أفعل! فقد أدمنت المسلسل مثل مي و أكثر.... ولا تسألوني عن السبب لأني أنا لا أعرفه، و الحمد لله أني أكتشفت بعد ذلك بفترة قصيرة أني لست المريضة الوحيدة بهذا الإدمان.. فامثالي كثر في مصر و الوطن العربي بأكمله.

حتى في المصيف، حين يأتي موعد مسلسل نور يختفي الناس من على الشاطئ و حمام السباحة و الشوارع و الأسواق بشكل غير معقول، حتى المقاهي حين يأتي موعد مسلسل نور تحول التليفزيون إلى محطة إم بي سي فور!! حاجة تجنن طبعا. لكن ما علينا.

بطبيعة الحال، فإن أي شجرة مثمرة لازم الناس يحدفوها بالطوب و أي حد ناجح لازم تلاقي ناس بتشتم فيه، إنها هواية و طبيعة في البشر.. لهذا لم أستغرب كثيرا حين رأيت على بعض المنتديات الخليجية والسعودية على الإنترنت أفراد تهاجم بطل المسلسل الوسيم "مهند" بدعوى أنه شاذ جنسيا و أنه بطل أفلام بورنو!

تجاهلت هذه المنتديات لأنها في الغالب تتناول تلك المواضيع وتبالغ فيها.. لكنني أندهشت بشدة حين وجدت مجموعة على الفيس بوك أطلقها مصريين تتهم "مهند" بأنه شاذ جنسيا... وفجأة ظهرت مجموعات أخرى على الفيس بوك تهاجم مهند و مسلسل نور بأكمله و تدعي أنه مسلسل من الدرجة الثالثة، إلى آخره.

فركت عيني و دققت النظر.. إنه هو هو نفس الفيس بوك الذي كان مزدحما أمس القريب بعشرات المجموعات التي تهيم عشقا في مسلسل نور و في بطل المسلسل مهند!

فيه أيه يا جماعة؟ فكروا شوية قبل ما تروجوا إشاعات "إذا آتاكم فاسق بنبأ...." وفرضاً إن الممثل التركي كيفانش تاد ليتوند الذي يؤدي دور "مهند" شاذ جنسيا، إحنا مالنا؟ المهم إنه قدم عمل كويس زي مسلسل نور قدر يجذب الناس في العالم العربي بأكمله ليه.

العرب دول حاجة غريبة و الله العظيم! أزاي بيقدروا يحولوا مشاعرهم من قمة الإعجاب لمنتهى الإحتقار في ليلة و ضحاها.. لمجرد كلمة أتكتبت على منتدى و لا فيس بوك، أو لمجرد موقف بياخدوه من تصرف شخصي لا يخص إلا شخص بعينه وليس لهم عليه أي وصاية. ربنا خلق لنا عقلنا ده ليه لو إننا بنسيب غيرنا يفكر لنا و إحنا ننفعل على الفاضي؟

Sunday, August 24, 2008

In Saudi Arabia: Lashes and Imprisonment for a Phone Call

In Saudi Arabia, innocent phone calls between men and women may lead to hundreds of lashes and months in prison. Last week, after 12 months of debate, a Saudi appeal court sentenced a physician who holds PHD in medicine to 600 hundred lashes and 8 months in prison and his female student to 350 lashes and 4 months in prison, with claim that they committed adultery on phone.

The problem started when the husband of the young student of medicine divorced his wife after seven months of marriage in 2004. Then, he filed a claim against his ex-wife and her supervising professor, Khaled Zahrani 32, demanding the court to punish them because they were talking regularly on phone! According to the husband's claim, his wife and her professor were hiding their "phone" affair with talk about scientific issues related to their work.

The Saudi law, based on Islamic Shari'a, prevents man and woman who are not members of the same family to exist together in the same room, in compliance with the Hadith of Prophet Mohamed "Whenever a man is alone with a woman the Devil makes a third." Apparently, the modern Saudi judge who issued such an unjust verdict against the two innocent physicians had to modernize the Hadith to include "phone" as a "room" that man should not exist at, "alone," with a woman!

Most of the Saudi citizens were delighted by the court sentence, as they believed that this was an adultery relationship, though on the phone! On one of the most read web forums in Gulf, Al-Zohoor, a hot discussion was initiated regarding this case under the title: "May Allah curse the man who tempts a woman to leave her husband." All of the comments praised the confirmation by the appeal court on this unjust and unjustified verdict.

On the international level, several NGOs and human rights groups, including Amnesty International, blamed the Saudi government for not letting the professor and the student free. Amnesty International also considered the two young physicians prisoners of consciousness. Khaled stated that he was denied access to lawyer and the court prevented him form having any chance to defend himself and his innocent student, from the very start. The young professor believe that the only way out for them now is to appeal this unjust verdict to the Judiciary Council, where all cases are reviewed by the King of Saudi Arabia, himself.

In regular adultery cases, the Islamic Shari'a stipulates that there must be a proof on adultery; at least three witnesses other than the husband and/or the physical context where the adultery was committed. In this case, the court listened only to the husband and built its verdict upon his unproven suspicions. There are no witnesses at all or even a physical context. The professor was hired by the hospital he works for to supervise the thesis of this female student in 2002. They never met each other before this date or outside the professional context (hospital and university). Moreover, the usual verdict in adultery cases is only 100 lashes and no imprisonment applied. In this case, both innocent victims were sentenced to hundreds of lashes and long months of imprisonment. Absolutely, this is not fair! This is not of Islam! But, there is no doubt that this is of Saudi Arabia!

Saturday, August 16, 2008

والله أحتاجك انا - غناء أحلام - لايف

To my friends who ask why I love Khaliji songs, listen to this wonderful live song by Ahlam

Sunday, August 10, 2008

ومات محمود درويش - واحد من أروع من كتبوا الشعر العربي

محمود درويش

يحبّونني ميتاً

يُحبُّونَني مَيِّتاً لِيَقُولُوا: لَقَدْ كَان مِنَّا, وَكَانَ لَنَا

سَمِعْتُ الخُطَى ذَاتَهَا, مُنْذُ عِشرينَ عَاماً تدقُّ

عَلَى حَائِطِ اللَّيْلِ

تَأتِي وَلاَ تَفْتَحُ البَابَ

لَكِنَّهَا تَدْخُلُ الآن

يَخْرُجُ مِنْهَا الثَّلاَثَةُ: شَاعِرٌ, قَاتِلٌ, قَارئٌ

أَلاَ تَشْرَبُونَ نَبِيذاً؟ سَأَلْتُ, سَنَشْرَبُ.

قَاُلوا. مَتَى تُطْلِقُونَ الرَّصاصَ عَلَيَّ؟ سَأَلْتُ

أجابوا: تَمَهَّلْ! وَصفُّوا الكُؤُوسَ وَرَاحُوا

يُغَنُّونَ لِلشَّعْبِ , قُلْتُ: مَتَى تَبْدَءونَ اغْتِيَالي؟

فَقَالُوا: ابْتَدَأنَا ... لمَاذَا بَعَثْتَ إلَى الرُّوحِ

أَحْذِيَةً! كَيْ تَسيِرَ عَلَى الأَرْضِ , قُلْتُ

فَقَالُوا: لِمَاذَا كَتَبْتَ القَصيِدَةَ بَيْضَاءَ والأَرْضُ

سَوْدَاءُ جِدَّاً

أَجَبْتُ: لأَنَّ ثَلاَثِينَ بَحْراًُ تَصُبُّ بِقَلْبِي

فَقَالوا: لِمَاذا تُحُبُّ النَّبِيذَ الفَرَنْسِيّ ؟

قُلْتُ: لأَنِّي جَدِيرٌ بأَجْمَل امْرأَةٍ

كَيْفَ تَطْلُبُ مَوْتَكَ؟

أَزْرَق مِثْل نُجُومٍ تَسِيلُ مِنَ السَّقْف – هَلْ

تَطْلُبُونَ المَزِيدَ مِنَ الخَمْر؟

قَالوا: سَنَشْرَبُ

قُلْتُ : سَأَسْأَلُكُمْ أَنْ تَكُونُوا بَطِئِين, أَنْ تَقْتُلُوني

رُوَيْداً رُوَيْداً لأَكْتُبَ شعْراً ...

Saturday, August 09, 2008

نص حوار جريدة الأهرام مع داليا زيادة

من أجل تصحيح الصورة

مدير مكتب منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي بالقاهرة:

نهدف إلى استبدال الصورة السلبية التي دأب الأمريكيون والغرب على النظر إلى المسلمين من خلالها

داليا زيادة:

* 70% من الأمريكيين ينظرون إلى العنف على أنه مرادف للعنف وقهر المرأة

* الترويج لحقيقة ابتعاد الإسلام عن الإرهاب و التعصب هدف رئيسي لعملنا

* إحداث تأثير للنشاط المدني داخل المجتمعات العربية من أهم الطموحات التي نسعى إلى تحقيقها

أجرى الحوار: محمد عبد القادر

جريدة الأهرام

القاهرة – أكدت وقائع الأحداث أن تاريخ ما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر أوجد وضعا جديدا في العالم الإسلامي لا مفر للمسلمين من التعاطي معه، فالتحديات التي تواجه المسلمين أصبحت أكثر وضوحا وإلحاحا كما أن الغرب أصبح أكثر جرأة وصراحة في طبيعة مطالبه وأوامره، فما كان مسكوتا عنه أو غير ذي أولوية أصبح معلنا و جليا، وما كان تحت الطاولة أصبح فوقها، والتقت في هذا السياق الكثير من المطالب الداخلية المهملة مع المطالب الخارجية لكن مع اختلاف الدواعي والتوجيه.

ونتيجة لهذا فقد احتلت مسألة كيفية تصحيح صورة المسلمين في العالم الغربي، خاصة خلال السنوات القليلة الماضية، الصدارة في مختلف وسائل الإعلام العربية، كذا محل اهتمام النخبة والساسة في العالم الإسلامي، بل وأصبحت مادة دسمة تتناولها ندوات الرأي ومراكز البحث في سبيل دفع تهمة الإرهاب عن المسلمين والوقوف أمام حملات التشهير والإساءة للمسلمين، التي انطلقت في جميع أنحاء أوروبا.

وعلى الرغم من إنطلاق العديد من الحملات المسيئة الهادفة لتشويه صورة الإسلام و المسلمين من الولايات المتحدة، إلا أن الغريب اليوم هو انطلاق حملة لتصحيح الصورة من داخلها، و ذلك من خلال منظمة الكونجرس الإسلامي الأمريكي، و التي انطلق عملها عقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر على واشنطن و نيويورك.

ومن خلال لقاء خاص حول أسباب تأسيس المنظمة و الهدف منها، خاصة بعد افتتاح فرع لها وبدء نشاطها في مصر..

- قالت داليا زيادة مدير مكتب المنظمة بالقاهرة: منظمتنا منظمة غير حكومية مدنية... تم تأسيسها فيما بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر مباشرة، حيث كان الهدف الرئيسي لإنشائها هو تحسينصورة المسلمين داخل المجتمع الأمريكي على وجه الخصوص، وذلك من خلال دعوة المسلمين أنفسهم إلى تحسين سلوكياتهم والاهتمام بإيضاح و إظهار الصورة الحقيقية لهم من خلال الإلتزام بأداب و تعاليم دينهم..حتى يتركوا الإنطباع الجيد عنهم داخل نفس المواطن الأمريكي خاصة و الغربي بصفة عامة. أي أن يصبح المسلمون الأمريكيون قدوةيحتذى بها في كل المجتمعات التي تضم جاليات إسلامية في جميع أنحاء العالم.

إلا أنه وفيما بعد توسع نشاط المنظمة ليشمل العديد من الأنشطة الإصلاحية والتوعوية في مجال الحقوق المدنية و حقوق الإنسان، و بدأنا في هذا منذ عام 2004، و الآن ينصب تركيزنا على ثلاثة محاور رئيسية، وذلك في جميع فروعنا: المكتب الرئيسي في واشنطن دي سي، و مكتب بوسطن، ومكتب البصرة بالعراق، ومكتب القاهرة منذ سبتمبر 2007 وهي في المقام الأول قضايا المرأة، حرية الرأي والتعبير خاصة حرية استخدام الإنترنت، واستراتيجيات اللاعنف التي تعد الوعاء الحقيقي لكل الأنشطة التي يتم العمل عليها من أجل تنفيذ تلك المحاور.

باختصار شديد فإن المنظمة هي عبارة عن مبادرة مدنية غير دينية تهدف إلى استبدال الصورة السلبية التي دأب الغرب على النظر إلى المسلمين من خلالها، من خلال إنشاء حوار متكامل الأركان بين أبناء الديانات المختلفة، خاصة بعدما أشارت نتائج الدراسات التي تعمدت إجراءها مراكز الأبحاث الأمريكية بصفة دورية حول موقف الأمريكين من الإسلام و المسلمين و التي أشارت إلى إن صورة الإسلام في أعين الجمهور الأمريكي تزداد سوءا. فهناك ما يزيد على 70% من الأمريكيين ينظرون إلى الإسلام على أنه دين شديد التباين والاختلاف كذا فإنه مرادف للعنف وقهر المرأة و قمع حرية الرأي و التعبير.

و ماذا عن مكتب القاهرة و الهدف منه؟

- كما ذكرت في حديثي أن منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي تحمل رسالة مهمة ومحورية شديدة الأهمية ألا وهي نشر التسامح و تحسين صورة المسلمين في عيون عامة الأمريكيين وغير المسلمين في جميع أنحاء العالم، وذلك عن طريق الترويج لحقيقة أن المسلمين قادرون بطبيعتهم على التعايش السلمي مع غير المسلمين. أيضا العمل على توضيح أن الصورة التي يجب أن تستقر في أذهان الجميع عن الإسلام والمسلمين هي بعدهم عن الإرهاب والتعصب.

و يعد أهم جزء في عملنا هذا و الطريقة التي ننفذه بها هو العمل في قلب الأحداث وعلى أرض الواقع أي من داخل المجتمع الإسلامي نفسه، لهذا تحديدا قررت المنظمة فتح فرع لها في القاهرة بوصفها قلب العالم الإسلامي وحجر الزاوية في الشرق الأوسط إلا أن هذا لا يعني بالضرورة أننا سنصب كل تركيزنا على المجتمع المصري دون غيره من بقية المجتمعات العربية، لكن عملنا سيشمل جميع دول الشرق الأوسط بالكامل.

ولكي نحقق ذلك كان القرار بضرورة الإنطلاق من مصر حيث أكبر دولةشرق أوسطية من حيث عدد السكان والطاقات البشرية والإمكانات العظيمة، هذا بالطبع فضلا عن الاحترام الواسع الذي تحظى به مصر بين مختلف الدول العربية و الإسلامية بل و بين دول العالم جميعا.

و من خلال مكتب القاهرة سيتم التركيز على التنسيق مع مختلف المنظمات المدنية والحقوقية في جميع دول الشرق الأوسط من أجل تحقيق الأهداف السالف ذكرها. كذا فسوف يعمل على تأسيس شبكة من شباب المجتمع المدني في المنطقة وإدارة حملة تحمل اسم "إتكلم" للدفاع عن حرية الرأي و التعبير و نشر ثقافة حقوق الإنسان وحقوق المرأة بين الشباب وتوعية الطبقات الشعبية في مصر و الشرق الأوسط بأهمية هذه القضايا ودفعهم للمشاركة بشكل سلمي و عقلاني في حلها.

لكن هناك العديد من المنظمات المدنية العاملة في المنطقة العربية وخاصة في مصر في تلك المجالات والأنشطة خاصة فكرة نشر و تعميم ثقافة حقوق الإنسان.. فما هو الجديد لديكم؟

- بالطبع نحن نعلم ذلك، لكن هناك حقيقة غائبة وهي أن كل تلك المنظمات دائما ما تخلط بين الخط السياسي و الخط المدني في عملها، وما ينتج عن هذا من ازدواجية المعايير واختلاف الأهداف وعدم وضوح الرؤية لكيفية تحقيقها ومن ثم غياب المصداقية عن خطابها، وهو ما يجعل الكثير يبتعد عنها ويشك فيما وراءها.

ذات السبب هو نفسه السر وراء عدم وصول تلك المنظمات إلى الطبقات الدنيا و المهمشة في المجتمعات العاملة بها، ومن ثم ظلت المشكلات التي تعانيها تلك الطبقات مستمرة، بل وتفاقمت رغم أن دورها كان من المفترض أن يكون المساهمة مع الحكومات في حلها حيث و من المفترض أيضا أنها تعمل على الجانب المدني فقط.

على هذا فإن تلافي الوقوع في أوجه القصور تلك والخاصة بعمل المنظمات المدنية داخل المجتمعات العربية هو ما سنعمل على تجاوزه بل ومحاولة معالجتها من خلال إيضاح مفهوم العمل المدني، فجميع أنشطتنا تقتصر على الجانب المدني حيث الإرتقاء بالقدرات من أجل تحسين صورة المجتمعات العربية والإسلامية في أعين الغرب.

تطبيقا لهذا الكلام وكما تناول الحديث عن حركة "اتكلم" والتي نستهدف من خلالها تشجيع الطبقات القاعدية على كيفية المطالبة بحقوقهم وعرض مطالبهم من خلال كل الوسائل الشرعية المتاحة داخل المجتمع والتي يقرها النظام والقانون، كذا فإنه سيتم قريبا إطلاق برنامج آخر يستهدف تحسين صورة المرأة المسلمة داخل المجتمعات الغربية، ذلك من حيث تأكيد كونها شريكا فعالا داخل المجتمعات العربية وليست كما يدعي البعض أنها بلا فائدة داخلها.. وفي هذا سوف نستثمر الاهتمام الحكومي و خاصة مجهودات ونشاط السيدة سوزان مبارك المكثف في سبيل مكافحة أمية المرأة ومحاربة ختان الإناث ودعم المشاركة السياسية للمرأة والشباب.. فإذا كانت الحكومات تهتم بما نهتم به فلماذا لا يتم التعاون بيننا؟!

نحن مهتمين بالوصول إلى الفئات القاعدية من خلال دورات تدريبية وتوعوية، خاصة داخل المناطق الشعبية والتي لم تنجح المنظمات العاملة في الوصول إليها وتغيير الأفكار المتشددة والمتطرفة لديها.. و من ثم إحداث تأثير للنشاط المدني داخل المجتمعات العربية.

وما هو ردكم على حملات الاعتراض على عملكم داخل الوطن العربي سواء من بعض الوسائل الإعلامية أو المنظمات والجماعات السياسية؟

- هذا طبيعي بالنسبة لنا وكان متوقعا، حيث مازالت الصورة غامضة للبعض عنّا، وحداثة النشأة نسبيا، لذلك كان المطلوب منهم أنتظار الفعل الذي سنقوم به ثم البحث عن رد هذا الفعل. لكننا في النهاية لا نخشى ولا نتردد في الدعوة الصريحة لمنح المرأة حقوقها، التي مازالت مهدرة في بعض دول العالم الإسلامي، ومساواتها في جميع الحقوق والواجبات مع الرجل لاسيما أنه نص الدين الحنيف. كما أننا لا نخشى و لا نتردد في المطالبة بحرية الرأي والتعبير كحق مكفول للجميع، و نشر مبدأ اللاعنف وعدم تقديم أي أعذار أو مبررات لأي عمل إرهابي مهما كان، في محاولة منا لحماية أرواح المسلمين وغير المسلمين في جميع أنحاء العالم.

حوار معي في جريدة الأهرام و شوية أخبار أحلى من بعض

يا جماعة أنا آسفة على الأختفاء المطول ده، لكن غصب عني و الله

المهم، الأسبوع ده حصلت لي حاجات حلوة و مفرحة كتير جدا، أهمها على الإطلاق إني اتنشر لي حوار في جريدة الأهرام بحجم صفحة كاملة، أضغطوا على الصورة المأخوذة عن الجريدة أعلاه لتكبيرها

بخلاف ذلك إن شاء الله بكرة أو بعده سأنشر نص الحوار بالضبط لتتمكنوا من الإطلاع عليه و مستنية رأيكم طبعا

كمان ماما حالتها الصحية بتتحسن و أنا جددت سيارتي و أخويا خطب بنت خالي والمحاضرات اللي أنا قدمتها في أمريكا في جامعة هارفارد و معهد كاتو و معهد هدسون مسمعة بشكل جميل و لغاية النهاردة بستلم إيميلات من ناس حضرت لي و بتشكرني عليها، أكيد قريب هاكتب لكم بالتفصيل

غير كده الديوان الشعري الأول لي أكتمل فعلا و قريب جدا جدا هنشره، أتمنى يعجبكم

بالمناسبة، عندي حاجة كمان عاوزة أقولها، بس بلاش تضحكوا... ولا أضحكوا.. أنا نفسي قعدت أضحك على نفسي يوم كامل

الأسبوع ده أضطرتني الظروف لمقابلة واحد كنت توهمت في يوم من الأيام إني حبيته، والمشكلة إنه هو ساعتها عاش الدور ع الآخر و أفترى فيّا بشكل مش معقول، و استغلني أسوأ استغلال في الدنيا

المهم.. حصل اللي حصل و كل واحد راح لحاله، لحين تقابلنا هذه المرة منذ أيام لرد أمانة إلى أصحابها.. و كنت شاية هم مقابلته بشكل؟ و كنت خايفة من نفسي جدا

لكن اللي حصل كان غير كده خااااااالص، لأن كان أهم من رد أمانتي بالنسبة لي إني اتصدمت في نفسي.. وقفت قدام أخينا ده مستغربة من نفسي جدا، إزاي أنا بصيت له أساسا في يوم من الأيام؟ ده ما فيهوش ميزة واحدة ممكن تخلي أي بنت مهما كانت ساذجة تتشد له؟ أزاي حصل معايا كده؟ و عنيا كانت فين؟

مش عارفة والله العظيم! و أفتكرت واحدة صاحبتي ربنا يمسيها بالخير قالت لي إن ساعات الواحد غريزيا الفضول بيدفعه لأنه يمد إيده في صفيحة الزبالة عشان يعرف جواها إيه، و بناءا على ذلك المفروض أن لا نبحث عن تفسير منطقي لأي تصرف غير منطقي نقوم به، لذلك قررت أن أصنف هذه الحادثة في حياتي ضمن صفائح الزبالة و الدوافع غير المنطقية للعبث

ما علينا، قبل ما أمشي حاجة كمان على السريع، ما حدش يعرف شريط أنغام الجديد نازل أمتى؟